الاتحاد

منوعات

لحم البقر يسبب وفاة الملايين ويؤدي لانبعاث غازات الدفيئة

قطعة مشوية من لحم البقر

قطعة مشوية من لحم البقر

من شأن الاستعاضة عن تناول لحم البقر بمصادر أخرى للبروتينات أن ينقذ أرواح ملايين الأشخاص ويحد بدرجة كبيرة من انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة، بحسب ما أكد المنتدى الاقتصادي العالمي اليوم الخميس.
وأظهرت دراسة، أجراها معهد "أكسفورد مارتن سكول" الجامعي لحساب المنتدى، أن 2,4 % من الوفيات الناجمة عن التغذية في العالم يمكن تفاديها من خلال تقليص استهلاك اللحوم خصوصاً لحم البقر.
وفي البلدان الغنية حيث يسجَّل استهلاك كبير للحوم البقر، قد تصل نسبة الوفيات التي يمكن تفاديها إلى 5 % بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يجمع سنوياً في يناير نخبة من الأطراف الفاعلين في مجال الأعمال في منطقة دافوس الجبلية في شرق سويسرا.
ولم تقدم الدراسات أرقاماً بشأن عدد الأشخاص الذين يموتون سنوياً بسبب التغذية. غير أن المنتدى الاقتصادي العالمي أكد أن استبدال اللحوم بمصادر بروتينات أخرى "قد يحول دون ملايين الوفيات التي يمكن تجنبها كل عام".
إلا أن ازدياد الطلب على اللحوم سيتواصل لأن عدد سكان العالم قد يصل إلى عشرة مليارات بحلول 2050.
وحذر المدير التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي دومينيك ووغراي، في بيان، من "استحالة تلبية هذا الطلب".
وأشار إلى أن "الابتكار في المنتجات وتحسين تقنيات إنتاج" اللحوم و"بذل المستهلكين جهوداً لتنويع مصادر تغذيتهم" قد تسهم في تحسين الوضع الصحي في العالم حتى من دون الاستغناء تماماً عن أكل اللحم.
وحللت الدراسة 13 مصدراً للبروتينات خصوصاً من اللحوم وأيضاً من الفواكه والخضر مثل البازلاء وجبن توفو النباتي ومصادر جديدة أخرى مثل الحشرات.
وركزت الدراسة على التبعات البيئية، مذكّرة أن إنتاج لحم البقر كان يستحوذ وحده على ربع انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة المتأتية من الأطعمة في 2010.
كذلك تمثل تربية المواشي تهديداً للغلاف الجوي الأرضي لكون هذه الحيوانات تبعث كميات هائلة من الميثان، فضلاً عن توسع مساحات الرعي على حساب الغابات التي تمتص الكربون.

اقرأ أيضا

«إضاءات» نجاة مكي.. سرديات وعطور