الاتحاد

الملحق الرياضي

"الزعيم" يضرب من العمق.. و"العنابي" يحسم بـ "الأطراف"

الأرقام تشير إلى أن الشوط الثاني هو المفضل لكلا الفريقين (الاتحاد)

الأرقام تشير إلى أن الشوط الثاني هو المفضل لكلا الفريقين (الاتحاد)

عمرو عبيد (القاهرة)

يدخل «الزعيم العيناوي» تلك المواجهة الكبرى محملاً بثقة الموسم الماضي، الذي شهد تفوقاً هجومياً واضحاً للبنفسج، بعدما نجح في هز شباك منافسيه خلال 93% من مبارياته في كل البطولات، المحلية والقارية، في وقت شهد أيضاً ارتفاع معدلاته الخاصة بالحفاظ على نظافة شباكه، وهو ما تكرر في 31% من المواجهات، وإذا كان «العنابي» قد ظهر بصورة مقاربة على المستويين، إلا أن إحصائياته خلال الموسم السابق تأتي في المرتبة الثانية بعد العين، حيث سجل «أصحاب السعادة» في 80% من المباريات مقابل الخروج بشباك نظيفة في 20% منها.
وتشير الأرقام إلى أن الشوط الثاني هو المفضل لكلا الفريقين فيما يتعلق بتسجيل الأهداف، مع وجود توازن أكبر لدى «الزعيم» الذي أحرز 55% من الأهداف في الفترة الثانية، من مبارياته مقابل 45% في الأشواط الأولى، بينما هز «العنابي» الشباك بنسبة 58% في الأشواط الثانية، مقابل 42% للفترات الأولى، وكانت أهداف الوقت القاتل أكبر لصالح «أصحاب السعادة»، بينما برزت أنياب «البنفسج» الهجومية بقسوة في منتصف الشوط الثاني بين الدقيقتين 60 و75.
ويعتبر العمق الهجومي للعين هو نقطة القوة الكبرى لبطل ثنائية الموسم الماضي، إذ استغل هذه الجبهة في إحراز 49.2% من أهداف، أي ما يقارب نصفها، وفي المقابل كانت أطراف العنابي هي الأكثر فعالية وخطورة، بعدما ساهمت في هز شباك منافسيه بنسبة 64%، وتفوقت جبهته اليمنى بصورة واضحة في هذا الأمر.
الفريقان سجلا أهدافهما بنسب متقاربة للغاية عبر الألعاب المتحركة، بواقع 75.4% للزعيم، و74% للعنابي، وكذلك كان الأمر في استغلال الركلات الثابتة بنسبة 26% لأصحاب السعادة مقابل 24.6% للبنفسج، وأظهر وصيف الدوري قدرات خاصة في التعامل مع الركلات الركنية، حيث سجل بواسطتها أكثر من نصف أهداف الكرات الثابتة.
على المستوى الدفاعي، قدم الفريقان أداءً قوياً للغاية في الأشواط الأولى، حيث اتسم التمركز والتكتيك الدفاعي لكليهما بالثبات والصلابة، ولم تستقبل شباكهما سوى ثُلث الأهداف، لكن تغير الوضع في الأشواط الثانية، بعدما استقبل كلاهما ما يزيد على ثُلثي الأهداف، خاصة في ربع الساعة الأخير من عمر المباريات، وهي الفترة التي شهدت اهتزاز شباك الوحدة بـ 20.7% من جملة الأهداف مقابل 21.7% للعين.
وكانت الجبهة اليسرى الدفاعية للزعيم هي السبب الأول في اهتزاز شباكه، حيث تلقى عبرها 47.8% من الأهداف مقارنة بصلابة جبهته اليمنى، التي لم تُختَرق كثيراً وسجل المنافسون عبرها 8.7% فقط من الأهداف، وعلى الجانب الآخر كان عمق دفاع العنابي هو صاحب النسبة الأكبر من الأخطاء، التي أسفرت عن اهتزاز شباكه، بواقع 44.8%، يليه مباشرة جبهته اليسرى التي تسببت في تسجيل 41.4% من الأهداف، بينما كان الرواق الأيمن الدفاعي أفضل حالاً، بعدما أحرز الخصوم من خلاله 13.8% فقط من تلك الأهداف.

اقرأ أيضا