الاتحاد

الإمارات

«التربية» تطلق مجلس اختصاصيي المختبرات العلمية

تفعيل المختبرات العلمية لدعم المدرسة الإماراتية (من المصدر)

تفعيل المختبرات العلمية لدعم المدرسة الإماراتية (من المصدر)

دينا جوني (دبي)

أعلنت وزارة التربية والتعليم، إطلاق مجلس اختصاصي المختبرات في المدارس الحكومية على مستوى الدولة. واعتمدت إدارة المصادر والحلول التعليمية اللائحة النهائية لأعضاء المجلس المكوّنة من 31 عضواً من المدارس الموزعة على مناطق الدولة لدعم المختبرات في 6 مجالات.
ودعا قطاع المناهج والتقييم مديري المدارس إلى التعاون لتسهيل مهمة مجلس اختصاصي المختبرات، حرصاً على ضمان التفعيل بنسبة 100 في المئة، بما يحقق رؤى وتطلعات مخرجات التعليم لمنهاج المدرسة الإماراتية، وتكمن أهمية تفعيل المختبرات العلمية في المدارس الحكومية في دعم منهاج المدرسة الإماراتية، وتنمية مهارات الاستكشاف العلمي التي تبنى على التجريب والاستقصاء، بما يدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وإكساب المتعلمين مهارات القرن الـ21، ودعم التنافسية العالمية. وكذلك ربط مهارات المتعلمين بسوق العمل، والمواءمة بين مخرجات المدرسة الإماراتية ومتطلبات التعليم العالي.
وأوضحت الوزارة أنه يتعيّـن على اختصاصي المختبرات تقديم الدعم في عدد من المجالات هي المساهمة في متابعة تنفيذ الخطة التشغيلية لتفعيل المختبرات 100%، والمساهمة في حصر وإعداد وتنفيذ الحقائب التدريبية، ووضع وتنفيذ خطة إعادة تدوير الأجهزة والأدوات وفق كل نطاق، وكذلك إعداد التقارير الدورية الخاصة بواقع المختبرات الفعلي، مثل حصر الأجهزة والأدوات واحتياجات المختبرات وغيرها. ومن مهامهم أيضاً، تنظيم جدول تبادل الزيارات بين اختصاصيي المختبرات في المجالس والنطاقات لتقديم الدعم الفني والمهني، بالإضافة إلى المساهمة في إعداد الخطط التصحيحية.
يأتي ذلك في إطار دعم المواد العلمية في مناهج المدرسة الإماراتية المطورة التي تعتمد على الجانب التطبيقي بنسبة 30 في المئة منها، وبما يدعم رؤى وتطلعات الوزارة نحو تحقيق مئوية الإمارات 2071، وطلبت الوزارة التنسيق مع معلمي العلوم لإعداد خطة تنفيذ التجارب العلمية في المختبرات، وتوفير الاحتياجات الاستهلاكية من الميزانية التشغيلية بالمدرسة. وكذلك الالتزام بمعايير البيئة والصحة والسلامة للمستهدفين كافة، والالتزام بزي المختبرات لجميع المستهدفين.
وكانت الوزارة قد أطلقت بداية العام الدراسي 2019-2020 الخطة التشغيلية للمختبرات العلمية في المدرسة الإماراتية، بهدف رفد الطلبة بالمعارف والمهارات العملية في مواد الفيزياء والكيمياء والأحياء والعلوم العامة، وتكامل الجوانب النظرية والعملية للمادة.

اقرأ أيضا