الاتحاد

الإمارات

11 مشروعاً لتطوير طرق العين و18 إشارة مرورية جديدة و10 أنفاق

عمر الحلاوي (العين)

تنفذ بلدية مدينة العين عدداً من مشاريع الطرق والأنفاق والجسور والإشارات المرورية بتكلفة تصل 775 مليون درهم. فقد أعلنت البلدية عن تنفيذ مشاريع ضخمة للطرق وتطوير للحركة المرورية، تشمل 11 مشروعاً للبنية التحتية لتطوير الطرق في مدينة العين، والتي تضم تطوير وإنشاء 10 أنفاق وتحويل 18 دواراً وتقاطعاً إلى تقاطعات إشارات مرورية، وهي مشروعات دوارات المرخانية، وزاخر، وتوام، و الديوان وهيلي، و طريق مزدوج جديد يربط منطقة الصاروج مع الصناعية، عبر نفق يشق جبل «النقفة» بطول 117 متراً، ومشروع تطوير دواري مكتبة زايد ومستشفى العين، ومشروع دوار الهلتون، ومشروع إنشاء نفق جديد في دوار الصناعية وتحويله لإشارات مرورية، ومشروع تحويل 4 دوارات، إلى إشارات مرورية بالقرب من مسجد الشيخ خليفة، ومشروع تطوير دوار استاد هزاع وإنشاء نفق جديد وتحويل 3 دوارات إلى إشارات مرورية، حيث تبلغ قيمة 8 مشاريع منها حوالي 775 مليون درهم.
وقال ناصر العرياني، مدير إدارة الطرق في بلدية العين، إن مشاريع البنية التحتية في مدينة العين التي تنفذها البلدية تنقسم إلي 4 أقسام، وهي مشاريع تطويرية بشكل عام على الطرق الرئيسة، مثل تطوير دوار المرخانية والتقاطع في دوار الجامعة، حيث يبلغ تطوير مشروع دوار المرخانية وعشارج حوالي 183 مليون درهم، وثانياً مشاريع البنية التحتية في المناطق السكنية، وثالثاً مشاريع الأعمال الصغرى؛ مثل تنفيذ الأعمال أمام المساجد والعيادات والمحال التجارية وبعض الطرق الصغيرة للمنازل، ورابعاً مشاريع الصيانة، مؤكداً بأن كل المشاريع التشغيلية دائمة ومستمرة في المدينة، تحافظ علي مستوى معين من الأداء لهذه الطرق، جاء ذلك خلال محاضرة نظمها مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، في مجلس المرخانية، بعنوان «مشاريع بلدية مدينة العين».

أفكار المشاريع
قال العرياني إن المشاريع التي يتم تنفيذها ويعلن عنها حالياً تشارك في تنفيذها أكثر من جهة مع بلدية العين، من بينها دائرة النقل ودائرة التخطيط العمراني والبلديات، وهيئة الإسكان، وشركة مساندة، مضيفاً بأن كل جهة من هذه الجهات له دور كبير في هذه المشاريع، سواء كان في بداية المشروع أو في نهايته.وأشار إلى أن أفكار المشاريع التطويرية المتعلقة بتلك المشاريع، مثل التقاطعات التي نفذت في وسط المدينة، تحويل الدوارات المرورية إلى إشارات وإنشاء أنفاق وتوسعة الطرق الرئيسة، وإنشاء طرق رئيسة جديدة، تنبع من دراسات مرورية ونماذج مرورية من دائرة النقل، بعد الانتهاء من تلك الدراسات يتم تحويلها إما لشركة مساندة للتنفيذ، أو إلى بلدية مدينة العين. وأوضح ناصر العرياني أن المشروع الأول الذي اكتمل تحويله إلى إشارات مرورية هو دوار المرخانية، مضيفاً بأنه خلال أسبوعين ستبدأ أعمال مشروع تحويل دوار عشارج «الجامعة» إلى إشارات مرورية ونفق باتجاه الشرق والغرب، وأعلى النفق سيكون تقاطع إشارات ضوئية. وقال إن تنفيذ المشروع سيستغرق مدة عام وشهرين، حتى تنجز كل المراحل ويتم افتتاح النفق.
أما مشروع دوار زاخر، فسيشهد إنشاء نفق جديد وأعمال تركيب تقاطع إشارات مرورية، وقد تم طرح العطاء للمناقصة. وقال إنه ومع بداية الربع الأول من العام المقبل، تبدأ أعمال تنفيذ طريق من دون إشارات للقادمين من أبوظبي حتى مسجد الشيخ خليفة. وأضاف أن المشروع الثالث الذي سيبدأ تنفيذه هو مشروع دوار «توام»، وحالياً في مرحلة التصميم النهائي، وخلال الربع الأول من العام المقبل، سيبدأ طرحه للمناقصة، وقبل نهاية العام المقبل يبدأ التنفيذ. وأوضح العرياني، خلال المحاضرة، إنشاء نفق جديد باتجاه الشرق والغرب، وقال إن الهدف من هذه الأنفاق ألا تتوقف المركبات القادمة من أبوظبي عند إشارة مرورية، حتى مسجد الشيخ خليفة، وذلك بعد تطوير إشارة منطقة المقام، مشيراً إلى أن المشروع الرابع عبارة عن تطوير دوار الديوان، يشتمل على إزالة الدوار وتحويله إلى إشارات مرورية مع النفق، والمشروع الخامس هو مشروع دوار الجبل في منطقة المويجعي، الذي سيتم إغلاقه وتحويله إلى إشارات مرورية.

غرفة تحكم مركزية
أعلن مدير إدارة الطرق في بلدية العين، خلال المحاضرة، عن إنشاء غرفة تحكم مركزية جديدة، وربط الإشارات المرورية الجديدة والقديمة في المدينة مع بداية العام المقبل، تتولى التحكم فيها دائرة النقل، وتجري حالياً عملية الربط، وتم الانتهاء من غرفة التحكم، مضيفاً بأنه وبحلول الربع الأول من العام المقبل، تكتمل عملية الربط المروري للإشارات في مدينة العين وتفعيل التحكم المركزي، ما يسمح للمركبات المرور السريع وفتح الإشارات، بشكل متتالٍ، أمام حركة السيارات.
وأوضح العرياني أن المشروع السادس عبارة عن تنفيذ طريق جديدة وجسر ونفق داخل جبل النقفة، حيث يشتمل المشروع على طريق مزدوج جديدة من منطقة الصاروج إلى المنطقة الصناعية، ويشمل تنفيذ جسر بطول 25 متراً لعبور الوادي ونفق بطول 117 متراً يعبر جبل النقفة، ليكون أول مشروع من نوعه في مدينة العين.
ولفت إلى أن المشروع السابع عبارة عن تطوير الطريق من دوار مكتبة زايد إلى دوار مستشفى العين، بتحويل الدوارين إلى إشارات ضوئية، وإعادة تصميم المنطقة الزراعية التي تقع في منتصف الدوارين «حديقة البلدية»، بالإضافة لنقل وحماية المرافق.
أما المشروع الثامن فهو عبارة عن تطوير وتحويل دوار الأفلاج «الهلتون» إلى إشارات ضوئية، وتبلغ قيمة المشروع الذي تنفذه شركة مساندة 60 مليون درهم و770 ألف درهم، حيث شارف على الانتهاء، وتجري حالياً الأعمال التجميلية، وسيحقق انسيابية كاملة بعد فتح الإشارات المرورية.
وقال إن المشروع التاسع عبارة عن تحويل الدوار القائم على شارع سلطان بن خليفة إلى نفق بطول 45 متراً وتقاطع سطحي مع إشارات ضوئية لتحسين انسيابية الحركة المرورية، ويشمل كذلك توسعة الجسر القائم من ثلاثة حارات لكل اتجاه إلى أربع حارات لكل اتجاه.
وأضاف العرياني أن المشروع العاشر يتمثل في تطوير دوار استاد هزاع والنفق المصاحب، وتحويل 3 دوارات «الأهلية، والخبيصي، والمحطة إلى تقاطعات بإشارات ضوئية، وذلك بهدف تحسين الحركة المرورية حول استاد العين الجديد، كما يشمل المشروع تعديل أماكن الربط مع الشوارع المحيطة بما يتناسب مع التقاطعات الجديدة.
أما المشروع الحادي عشر، فيشمل تطوير وتحويل الدوارات والتقاطعات القائمة إلى تقاطعات إشارات ضوئية في وسط مدينة العين، وهي «دوار القصر، ودوار المعترض، دوار الغزلان، ودار زايد الخير».

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته