الاتحاد

الاقتصادي

«المنصة الحكومية» في الشارقة تجذب الباحثين عن العمل

أحمد مرسي (الشارقة)

تضم المنصة الحكومية في المعرض الوطني للتوظف في الشارقة، 10 جهات حكومية تستقبل طلبات التوظيف من المواطنين، وتسعى مجتمعة لتقديم تصور كامل للمقبلين من الشباب والشابات عن متطلبات سوق العمل المستقبلية، واختيار ما يناسبهم من التخصصات، بما يتناسب واحتياجات سوق العمل، وتعتبر تلك الدوائر في المعرض «وجهة» الشباب الراغب في الحصول على وظيفة.
وتجتمع هذه الجهات، حسبما أكد الدكتور طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي رئيس دائرة الموارد البشرية في الشارقة، تحت منصة الدوائر الحكومية في المعرض المقام حالياً في دورته الـ 18، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وينظمه ويستضيفه مركز «إكسبو» الشارقة بمشاركة 80 جهة حكومية وخاصة، وتنتهي فعالياته اليوم الجمعة.
وقال ابن خادم إن الدوائر المحلية المشاركة في المعرض هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، إدارة المتاحف، الموانئ البحرية والجمارك، دائرة الإسكان، التنمية الاقتصادية، بلدية الشارقة، التخطيط والمساحة، والأشغال العامة، ومجلس الشارقة للتعليم، وأكد أن هذا المعرض يعتبر فرصة جيدة جداً للراغبين في العمل الجاد والباحثين عن وظائف، بحيث تقدم تلك الدوائر فرصة كبيرة لهم.
ودعا شباب الجامعات والحاصلين على مؤهلات علمية متنوعة، أن يكونوا ضمن زائري المعرض، حيث تدور حوارات ونقاشات مع الجهات المعنية في كل منصة لإرشاد الشباب إلى الطريق العملي السليم لمستقبلهم، وتقدم لهم خدمات التوجيه الوظيفي على ضوء متطلبات سوق العمل، وتساعد الكوادر الوطنية على توضيح أهدافهم وتطلعاتهم الوظيفية، وتوجههم إلى اتخاذ قرارات مهنية تتفق مع متطلبات سوق العمل.
وأضاف أن هناك بعض التوجيهات الوظيفية التي دائما ما يتم التركيز عليها مع المتقدمين، مثل ضرورة تحديد الأهداف، ومعرفة الذات والميول، وكذلك القدرات العامة المطلوبة حسب المهنة، مؤكدا أنه من المهم التعرف إلى الشخصية، لأن هناك بعض المهن تتطلب امتلاك العاملين فيها لخصائص شخصية مختلفة عن مهن أخرى.
وأشار بن خادم إلى أن دائرة الموارد البشرية في الشارقة تمكنت خلال 2015 من توظيف 3 آلاف و381 باحثا وباحثة منهم 1600 من الذكور و1781 من الإناث في القطاعين الحكومي والخاص، بينهم 980 وظيفة في القطاع المصرفي، مشيرا إلى أن هذا الإنجاز تم بفضل الله، وتعاونت فيه كل المؤسسات الداعمة لدائرة الموارد البشرية وكذلك بالجهود المبذولة خلال هذا المعرض خلال السنوات السابقة وغيره من المعارض.

هيكلة الإدارات
وأكد سعيد القصير مدير إدارة الموارد البشرية في هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن استراتيجية الهيئة تهدف لتشجيع التوطين في مختلف الوظائف، حيث بلغت نسبة التوطين في الوظائف القيادية بالهيئة أكثر من 90%.
وأوضح أن المجال مفتوح أمام جميع المواطنين للالتحاق بالعمل في المجالات التي تحتاج إليها الهيئة، وخاصة الفنية، بحكم طبيعة عمل الهيئة، شريطة أن تتوفر في المتقدمين الشروط اللازمة والمهارات الحديثة المطلوبة في العمل، مؤكدا أن هيئة كهرباء ومياه الشارقة تهدف إلى استقطاب الكوادر البشرية المؤهلة بمواصفات عالمية.
وأشار إلى أن الهيئة أعادت هيكلة كل إدارات الهيئة لتطوير كل نظم وسياسات وإجراءات العمل وإعداد برامج تدريبية متخصصة لتأهيل ورفع مهارات العاملين، بالتعاون مع كبريات الشركات العالمية والمحلية.

جامعة الشارقة
وأكدت شيخة على النقبي مدير إدارة الموارد البشرية بجامعة الشارقة، أن منصة الجامعة استقبلت في اليوم الأول نحو 50 سيرة ذاتية تقدم بهم الشباب والشابات، وأن هناك 15 وظيفة. وطالبت المتقدمين للعمل من الباحثين والباحثات، بالجدية في البحث عن وظيفة وأخذ الأمر باهتمام كبير، من خلال تطوير ذاتهم وقدراتهم وكذلك القبول بالوظيفة التي تتوفر لهم واعتبارها فرصة جيدة يقومون من خلالها الدخول للحياة العملية وإثبات كفاءتهم وبالتالي التدرج في عملهم وتحقيق طموحاتهم.

ارتفاع الطلب على التوظيف
من جهته أكد خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي للمجموعة في شركة «بيئة»، التي تشارك للمرة السادسة في المعرض الوطني للتوظف، أن النمو الاقتصادي المتسارع الذي تشهده الدولة أدى إلى ارتفاع ملحوظ في الطلب على العاملين من مختلف الوظائف والصناعات والخبرات.
وقال الحريمل «قمنا في بيئة على مدار السنوات الماضية بتخطيط وتنفيذ مناهج علمية مدروسة لجذب وبلورة المواهب المحلية من خلال تعزيز ودعم برامج التطوير وتنمية المهارات القيادية، حيث لا يخفى على أحد أن رأس المال البشري القوي أمر ضروري للارتقاء بمستوى الشركة وتطويرها». وأضاف «تشكل الإمارات مكانا ذا قدرة تنافسية عالية في مجال النمو الوظيفي، لكن تنامي المواهب الوطنية والنهج الاستراتيجي الذي تلتزم به الجهات الحكومية والخاصة لضم تلك المواهب، يعدان بمستقبل مشرق لشبابنا».
وأردف «منذ انطلاقها بخمسة موظفين فقط في عام 2007، شهدت الشركة نمواً متزايداً في مواردها البشرية ليصل عدد موظفيها الحاليين إلى ما يزيد على 4000 موظف، ما يعكس تنوع عملائها والمجتمعات التي تخدمها».
وتابع «تفخر بيئة بالوصول إلى مستوى عال من التوطين، حيث تشكل نسبة المواطنين في الوظائف الإدارية العليا الغالبية العظمى، ويضاف إلى ذلك بأن ما يعادل نسبة 21% من جميع موظفيها هم من مواطني الدولة، وتهدف الشركة بشكل دائم إلى زيادة هذه النسب، في ظل نموها الإقليمي».
وعبر عدد من الشباب والشابات، من الباحثين عن فرص عمل، عن ارتياحهم للتجمع الموجود في معرض التوظيف، معتبرين أنه فرصة جيدة لهم للتقدم لسوق العمل والتعرف على متطلبات سوق العمل المستقبلي.
وأفاد محمد عبد الله(20 عاماً) وهو شاب يبحث عن عمل أنه حضر للمعرض للبحث عن وظيفة وحاصل على شهادة الثانوية العامة أنه قدم أوراقه لعدد من الدوائر وتعرف إلى عدد من الميزات المتوفرة في بعض الوظائف وينتظر الفترات المقبلة أن يتم التواصل معه لتحديد مقابلات شخصية.
وأضاف أنه يأمل في الحصول على وظيفة توفر له حياة مستقبلية جيدة في ظل المتطلبات الحياتية الحالية، وأن يعمل كذلك على صقل قدراته العملية في اكتساب خبرات أكثر تؤهله لتطوير ذاته في المستقبل.
كما قالت مريم محمد إنها تقدمت بأوراقها لدائرة التنمية البشرية في المعرض وتأمل في الحصول على وظيفة خلال الفترة المقبلة، خاصة أنها خريجة جامعية، مشيرة إلى أنها سبق وتقدمت بأوراقها لأكثر من جهة الفترة الماضية، ولم يتم التواصل معها، إلا أنها وبمجرد العلم بوجود المعرض تقدمت مرة أخرى للحصول على عمل.
وذكر سلطان محمد، طالب جامعي، أنه حضر برفقة أصدقائه وزملائه من طلاب الجامعة للتعرف إلى بعض المعلومات حول سوق العمل المستقبلي واحتياجاته والمهارات التي يجب التزود بها مستقبلاً للحصول على العمل، مشيراً إلى أن هناك الكثير من المعلومات التي يجب على الشباب الإلمام بها للتعرف على سوق العمل، ويقوم القائمون على المعرض بشرحها بالتفصيل.

اقرأ أيضا

صعود الدولار يدفع الذهب إلى أدنى مستوى في 4 أشهر