الاتحاد

الرياضي

افتتاح نهائي مونديال الرماية يجسد «تراث الإمارات»

افتتاح نهائي مونديال الرماية يجسد «تراث الإمارات»

افتتاح نهائي مونديال الرماية يجسد «تراث الإمارات»

العين (الاتحاد)

تحت رعاية وبحضور معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، أقام اتحاد الرماية والقوس والسهم، حفل افتتاح نهائي بطولة كأس العالم لرماية الأطباق، والتي انطلقت منافساتها بنادي العين للفروسية والرماية والجولف، وتستمر حتى مساء يوم غدٍ.
أقيم الحفل مساء أمس في القاعة الكبرى بفندق دانات منتجع العين، وبحضور اللواء الركن عبد الله حميد المهيري نائب رئيس اتحاد الرماية والقوس والسهم، وعبد الله سالم بن يعقوب، الأمين العام للاتحاد وسيف الزحمي وسعيد القاسمي، وربيع العوضي أعضاء مجلس الإدارة، وتابع الحضور فقرة تراثية جسدت الموروث الثقافي لدولة الإمارات، وكانت الفقرة مصدر سعادة الحضور.
كما شهد حفل الافتتاح محمد راشد الناصري، مدير عام نادي العين للفروسية والرماية والجولف وسلطان الكعبي المشرف العام على البطولة، ومبارك العرياني مدير نادي الرماية بالعين ورجالات الاتحاد الدولي للرماية والرماة والحكام.
بدأ الحفل بكلمة راعي البطولة، معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، والتي ألقاها نيابة عن معاليه سلطان بن محمد الكعبي المشرف العام على البطولة، ورحب فيها بالحضور، متمنياً لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني دولة الإمارات، وأثنى على استضافة البطولة وجهود اللجنة المنظمة، مشيداً بالكوادر الوطنية، التي تقود العمل، ومتمنياً لجميع الرماة التوفيق ولرماتنا تحقيق أفضل النتائج.
وألقى اللواء الركن عبدالله حميد المهيري كلمة الاتحاد، والتي وجه فيها الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدعم الرياضة والرياضيين.
كما وجه المهيري الشكر إلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وإلى سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس نادي العين للفروسية والرماية والجولف، على دعمهما وتسخير كافة إمكانات نادي العين، وكذلك الشكر إلى اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية على اهتمامه بالرياضة عامة والبطولة بشكل خاص.
وقال: «لقد اعتادت دولة الإمارات أن تفتح ذراعيها لاحتضان أكبر البطولات والأحداث الرياضية بفضل الرعاية والدعم الكبيرين من القيادة الرشيدة التي تضع شبابنا ورياضيينا في مقدمة أولوياتها».
ثم ألقى ممثل الاتحاد الدولي للرماية ألكسندر ديماكاكوس كلمة الاتحاد، والتي نقل فيها تحيات وتقدير رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد الدولي للرماية، مشيراً إلى أن اختيار الاتحاد لنادي العين ليشهد نهائي كأس العالم لرماية الأطباق، إنما ينبع من قناعته بإمكانات النادي.
ووجه ديماكاكوس الشكر إلى الإمارات على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، كما وجه الشكر إلى اتحاد الرماية والقوس والسهم واللجنة المنظمة على جهودهما الخيرة، متمنياً أن تتكلل جهود الجميع بالنجاح.
وتقص سيدات رماية الأطباق من الحفرة «التراب» شريط المنافسات، والتي يعقبها منافسات الرجال للتراب، بينما تقام منافسات رماية الأطباق من الأبراج «الإسكيت» للسيدات والرجال في وقت لاحق.
ويواجه رماة منتخبنا عدداً من رماة العالم، حيث يشارك في بطولة رماية الإسكيت، الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم، والذي يجد تحدياً قوياً من 16 رامياً بينهم الرامي الأميركي الأسطوري هانكوك ومواطنه اليووت، والإيطالي ريكاردو ومواطنه تامارو، البريطاني هاري، والأسترالي باول آدمز، والدانماركي المخضرم هانسن جاسبر، والتشيكي يعقوب، والمصري عزمي محيلبة.
كما يواجه الرامي المخضرم سيف الشامسي، صاحب الخبرة العريضة، كوكبة من نجوم اللعبة في رماية التراب، من بينهم الإسباني ألبرتو، والبريطاني ماثيو، والإيطالي ماورو دي فيليبس، والأسترالي جيمس واليت، والكرواتي جلاسنوفيك، والتايلاندي سافات، والروسي اليبوف، والألماني باول، والفنلندي فيزا، والصيني يو هيشنج.

الزعابي: نعتز بثقة العالم
أعرب عبد الله سالم بن يعقوب الزعابي، الأمين العام لاتحاد الرماية والقوس والسهم عن سعادته باستضافة نهائي كأس العام لرماية الأطباق للمرة الرابعة في الإمارات، مؤكداً أنها ثقة يعتز بها الجميع، لأنها تؤكد مقدرة الكوادر الوطنية على دقة التنظيم.
ووجه الأمين العام الشكر إلى معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان على رعايته الكريمة للحدث العالمي، مؤكداً أن هذه الرعاية أعطت للحدث بعداً دولياً كبيراً.
وحيا ابن يعقوب جهود اللجنة المنظمة واللجان العاملة بالاتحاد على الجهود المبذولة حتى الآن، مؤكداً أن هذا التميز ليس بغريب على أبناء الإمارات أبناء زايد.

العصيمي: كلنا ثقة في نجاح البطولة
أشاد عبيد مناحي العصيمي، أمين عام الاتحادين الكويتي والعربي بحفل الافتتاح والتنظيم الرائع وحسن الاستقبال وكرم الضيافة، موجهاً الشكر إلى راعي البطولة وإلى اتحاد الرماية، واللجنة المنظمة، معرباً عن سعادته بوجوده في دولة الإمارات.
وقال: «كلنا ثقة في نجاح البطولة، حيث تعودنا من أبناء الإمارات دقة التنظيم وروعته»، مشيراً إلى أن لاعبيه منصور الرشيدي وخالد المضف أقاما معسكراً تدريبياً بالعين قبل البطولة، وتمنى لهما وأقرانهما من الرماة العرب التوفيق في تحقيق نتيجة طيبة، كما تمنى لرماة الإمارات التوفيق في الحصول على بطاقة تأهل لأولمبياد طوكيو 2020 في المستقبل القريب.

تحضيرات الاستضافة ترفع عدد الرماة
أشاد اللواء حازم حسني رئيس الاتحادين المصري والأفريقي بما شاهده في حفل افتتاح العرس الرابع لاتحاد الإمارات للرماية والقوس والسهم وهي البطولة الرابعة من نوعها التي ينظمها الاتحاد خلال سبع سنوات، مؤكداً أن الثقة لم تأت من فراغ، بل نتاج حسن التنظيم وكفاءة العاملين بهذه المنظومة. ووجه الشكر إلى معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان على رعايته الكريمة للبطولة، وإلى اللجنة المنظمة على الجهود المبذولة لكي تخرج البطولة على أكمل وجه في هذا العرس العالمي،
وقال: «إننا سعداء بتواجدنا كعرب لأن القوة في وحدتنا، مشيراً إلى أن الاتحاد الدولي كان يعتزم مشاركة 12 رامياً في كل مسابقة، إلا أن التنظيم الرائع للإمارات والبنية التحتية شجعته على زيادة العدد إلى 18 رامياً مما أعطى بعداً إضافياً للبطولة».

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!