الاتحاد

عربي ودولي

3 قتلى بانفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي السورية

آثار الانفجار في القامشلي

آثار الانفجار في القامشلي

قتل ثلاثة مدنيين، اليوم الجمعة، على الأقل في انفجار سيارة مفخخة في شارع مكتظ في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا.
وقالت قوى الأمن الداخلي الكردية (الأسايش)، في بيان «انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة مطعم الأومري» أثناء وجود مدنيين وصحافيين، ما «أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بجروح متفاوتة، واستشهاد ثلاثة مدنيين».
ولا تزال فرق الإنقاذ، وفق البيان، تقوم بعمليات بحث عن مزيد من الضحايا.
وأظهر شريط فيديو نشرته قوات سوريا الديمقراطية عناصر الإطفاء وهم يخمدون حريقاً، بينما بدت خمس سيارات على الأقل متفحمة.
واتهم متحدث باسم الأسايش علي الحسن تنظيم داعش الإرهابي بالوقوف خلف التفجير.
وشهدت المدينة اعتداءات دمويّة خلال سنوات النزاع، تسبّب أكبرها في يوليو 2016 بمقتل 48 شخصاً على الأقلّ، وإصابة العشرات بجروح وفق المرصد، جرّاء تفجير شاحنة مفخّخة في المدينة، تبنّاه تنظيم داعش المتشدد.

اقرأ أيضا... واشنطن لأنقرة: العملية العسكرية في سوريا تهدد الحرب على داعش

 وأوقع تفجيران في سيارتين مفخختين عدداً من الجرحى خلال صيف 2019.
ويتقاسم الأكراد وقوات النظام السيطرة على مدينة القامشلي منذ عام 2012، حين انسحبت قوات النظام تدريجياً من المناطق ذات الغالبية الكردية. وتحتفظ دمشق بمقار حكومية وإدارية وبعض القوات، لا سيما في مدينتي الحسكة والقامشلي.
ومنذ الأربعاء، تتعرض مناطق شمال شرق سوريا لهجوم تشنّه تركيا. وتخوض قوات سوريا الديمقراطية اشتباكات عنيفة مع الجيش التركي لمنعه من التوغل داخل الأراضي السورية.
ورغم إعلان قوات سوريا الديمقراطية تجريدها العام الحالي التنظيم المتطرف من مناطق سيطرته، إلا أنه ما زال يحتفظ بخلايا نائمة ومقاتلين متوارين في البادية السورية.
وأثار العدوان التركي على شمال شرق سوريا، خشية من أن يسهم في انتعاش التنظيم، مع انصراف المقاتلين الأكراد إلى التصدي للهجوم على مناطقهم.

اقرأ أيضا

واشنطن: إصابة 14 أميركياً بكورونا على متن سفينة اليابان