الاتحاد

عربي ودولي

استقالة الأميركي المعين من الأمم المتحدة للتحقيق في أحداث غزة

محتجون سلميون يتظاهرون في قطاع غزة

محتجون سلميون يتظاهرون في قطاع غزة

أعلنت الأمم المتحدة إن ديفيد كرين الذي تم تعيينه الشهر الماضي فقط رئيساً لتحقيق المنظمة في أحداث قطاع غزة هذا العام، استقال من هذا المنصب.
وأضافت الأمم المتحدة، في بيان بتاريخ 22 أغسطس الجاري، أن كرين أبلغ مجلس حقوق الإنسان بقراره في اليوم السابق، موضحاً أن السبب هو "ظروف شخصية طرأت"، وأن المجلس "يدرس الخطوات المقبلة".
وكرين مسؤول قانوني أميركي سابق عمل رئيساً للادعاء في محكمة خاصة بسيراليون بين عامي 2002 و2005. وعين رئيساً للجنة التحقيق المؤلفة من ثلاثة أفراد يوم 25 يوليو الماضي.
واستشهد 170 فلسطينياً على الأقل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي وذلك خلال احتجاجات أسبوعية بدأت في أواخر مارس الماضي. وبالمقابل، قتل جندي واحد من جيش الاحتلال.
وصوت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مايو الماضي لصالح فتح التحقيق في وقائع القتل.
واستقال كرين مؤخراً من وظيفة أستاذ بجامعة "سيراكيوز" الأميركية. وسبق أن عمل عشرات السنين لصالح الحكومة الأميركية في وظائف بينها منصب مفتش عام كبير بوزارة الدفاع.
وعندما كان رئيس الادعاء في المحكمة الخاصة لسيراليون، اتهم رئيس ليبيريا آنذاك تشارلز تايلور بارتكاب جرائم حرب.
وشريكتاه الأخريان في اللجنة هما سارة حسين من بنجلادش والكينية كاري بيتي مورونجي.
ومن المفترض أن تقدم اللجنة تحديثاً عن سير عملها لمجلس حقوق الإنسان يوم 24 سبتمبر القادم.

اقرأ أيضا

16 ولاية أميركية تطعن بدستورية إعلان ترامب "الطوارئ"