الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
13,6 مليار درهم قيمة الاستثمارات الإماراتية في باكستان بنهاية 2010
13,6 مليار درهم قيمة الاستثمارات الإماراتية في باكستان بنهاية 2010
21 يونيو 2011 21:51
بلغت قيمة الاستثمارات الإماراتية من القطاعين العام والخاص في باكستان خلال السنوات العشر الماضية نحو 3,73 مليار دولار 13,6 مليار درهم بحسب وزارة التجارة الخارجية. وقالت الوزارة في دراسة امس إن هناك العديد من الشركات الإماراتية التي وجهت استثماراتها في باكستان، وتتنوع مجالات استثماراتها في مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية. وأضافت الدراسة، التي أعدتها الباحثة أريج دياب من إدارة التحليل والمعلومات التجارية بالوزارة أن هناك عددا من الشركات التي تستثمر في باكستان، منها شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، وشركة الاستثمارات البترولية الدولية (أيبيك) ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) ودانه غاز، ومجموعة الغرير، وإعمار، و موانئ دبي العالمية، وأبراج كابيتال، وثاني للاستثمار، ودناتا، وشركة الظاهرة الزراعية، وشركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، ومجموعة الإمارات للاستثمار، والشركة العربية للتغليف، وشركة الناصر القابضـة، وبنـك دبـي الإسـلامـي، وبنك المشرق ومجموعة ماجد الفطيم وتجاري. وقالت الدراسة إن باكستان تبـوأت المرتبـة 16 بالنسبـة للأهميـة النسبيـة لحجـم التـجارة الخارجيـة للإمـارات مع العالـم بقيمـة تبـادل تجاري بلغت 2,86 مليار دولار عام 2010 متقدمة من المرتبة 19 في عام 2009 والبالغة 2,62 مليار دولار بزيادة نسبتها 9,2 بالمئة. وتبوأت باكستان المرتبة السابعة بالنسبة لأهمية الدول المستوردة من دولة الإمارات العربية بقيمة 572 مليون دولار عام 2010 محتفظة بنفس الترتيب عام 2009 بقيمة 492 مليون دولار، فيما تبوأت المرتبة 16 بالنسبة لأهمية الدول المعاد التصدير إليها من دولة الإمارات العربية بقيمة 511 مليون دولار عام 2010 محتفظة بنفس الترتيب عام 2009 بقيمة 563 مليون دولار في حين تبوأت المرتبة 18 بالنسبة لأهمية الدول المصدرة لدولة الإمارات العربية(الواردات الإماراتية) بقيمة 1,78 مليار دولار عام 2010 بعد أن كانت تحتل المرتبة 17 عام 2009 بقيمة 1,56 مليار دولار. وأوضـحـت الدراسـة أن إجمالـي الصادرات الإماراتية (صادرات غير نفطية وإعادة تصدير) إلى باكستان ازدادت خلال عام 2010 بنسبة 2,6 بالمئة لتـصل إلى 1,08 مليار دولار، وذلك بسبب ارتفاع حجم الصادرات غير النفطية بنسبة 16,3 بالمئة مقارنة بعام 2009 لتصل إلى حوالي 572 مليون دولار. كما ازداد حجم الاستيراد بنسبة 13,6 بالمئة لتصـل قيمته إلى 1,78 مليار دولار الأمر الذي أدى إلى حـدوث عجـز في الميزان التجاري لصالح باكستان بقيمة حوالي 700 مليون دولار بنسبة زيادة 36 بالمئة عن العجز المسجل في عام 2009 والبالغ حوالي 515 مليون دولار . الصادرات ارتفع إجمالي الصادرات غير النفطية الإماراتية إلى باكستان بنسبة 16,3 بالمئة ليصل إلى 572 مليون دولار عام 2010 مقارنة بعام 2009 البالغ حوالي 492 مليون دولار، وذلك بسبب زيادة صادرات دولة الإمارات من الآلات والأجهزة والأدوات الآلية والمتمثلة بالفصل 84، والتي بلغت خلال عام 2010 أكثر من 11,2 مليون دولار بنسبة زيادة بلغت 409 بالمئة مقارنة بعام 2009 والبالغة 2,2 مليون دولار، إضافة إلى ارتفاع صادرات الإمارات من المصنوعات من الحديد الصب والفولاذ بنسبة زيادة 47 بالمئة لتصل إلى أكثر من 10 ملايين دولار و ارتفاع نسب الصادرات من السكر والمصنوعات السكرية بنسبة 28 بالمئة والمشروبات والسوائل الكحولية والمتمثلة بنسبة 26 بالمئة واللدائن ومصنوعاتها بنسبة 18 بالمئة والورق المتمثل بنسبة 11,6 بالمئة والوقود المعدني بنسبة 8 بالمئة. وقالت الـدراسة انه يلاحـظ انخفاض حجم التصدير الإمـاراتي لباكستان خـلال عام 2010 من الألمنيوم ومصنـوعـاته من حوالي 29 مليون دولار عام 2009 إلى حوالي 27 مليون دولار خلال عام 2010 والحديد الصب من 89 مليون دولار إلى 85 مليون دولار. إعادة التصدير انخفض إجمالي إعادة التصدير من دولة الإمارات إلى باكستان خلال عام 2010 بنسبة 9,3 بالمئة ليصل إلى 511 مليون دولار مقارنة بعام 2009 البالغ حوالي 563 مليون دولار، وذلك بسبب تراجع إعادة التصدير من الزيوت العطرية ومحضرات العطور بنسبة 40 بالمئة لتصل إلى 16,3 مليون دولار وانخفاض حجم إعادة التصدير لباكستان من الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية بنسبة 40 بالمئة إلى حوالي 61 مليون دولار و من الأدوات والأجهزة البصرية بنسبة 25 بالمئة، ومن العربات والسيارات بنسبة 24 بالمئة ومن المصنوعات من الحديد والفولاذ بنسبة 17 بالمئة ومن المطاط ومصنوعاته بنسبة 10,7 بالمئة ومن الشعيرات التركيبية بنسبة 1,4 بالمئة. وارتفـع حـجم إعــادة التصــدير الإمــاراتـي لباكستان من الآلات والأجهـزة والأدوات الآلية خلال عام 2010 بنسبة 36 بالمئة و من الطائرات والسفن الفضائية بنسبة 19 بالمئة واللدائن ومصنوعاتها بنسبة 5,6 بالمئة. الواردات سجلت الواردات من باكستان ارتفاعاً ملحوظاً خلال عام 2010 وبنسبة 13,6 بالمئة وبلغت قيمتها مليار و783 مليون دولار بزيادة 13,6 بالمئة عن عام 2009 الذي بلغت فيه حوالي مليار و569 مليون دولار. ويعوذ ذلك إلى زيادة حجم الاستيراد من الخضر والنباتات والدرنات الغذائية بنسبة حوالي 82 بالمئة لتصل إلى حوالي 22 مليون دولار خلال عام 2010 وكـذلك حجم الاستيراد من الحبوب بنسبة 38 بالمئة ثم الفواكه والأثمار بنسبة 34 بالمئة والألبسة من غير المصنّرات (غير المحاكة) بنسبة 28 بالمئة والأسماك والقشريات بنسبة 27 بالمئة واللحوم بنسبة 26 بالمئة واللؤلؤ الطبيعي بنسبة 10 بالمئة والألبسة المستعملة بنسبة 5 بالمئة والحيوانات الحية بنسبة زيادة بلغت 4,4 بالمئة في حين تراجع حجم الاستيراد خلال عام 2010 من القطن بنسبة تراجع حوالي 14 بالمئة . فرص التصدير والاستيراد لدى مقارنة واردات باكستان من دول العالم مع صادرات وإعادة التصدير للإمارات إلى باكستان نجد أن الإمارات تساهم من بين دول العالم بتصدير وإعادة تصدير خمس السلع وهي الوقود المعدني والزيوت المعدنية والتي بلغت صادرات الإمارات منها أكثر من 28 مليون دولار بوزن نسبي 0,3 بالمئة من إجمالي واردات باكستان من هـذه السلعـة من العالم ثم الآلات والأجهزة والأدوات الآلية. حيث تقوم الإمارات بتصدير 2,2 مليون دولار وبوزن نسبي 0,07 بالمئة من إجمالي واردات باكستان من هذه السلعة من العالم، وآلات وأجهزة ومعدات كهربائية بقيمة 101 مليون دولار وبوزن نسبي 3,9 بالمئة من إجمالي واردات باكستان من دول العالم من هذه السلعة، وحديد صب وحديد فولاذ بقيمة 89 مليون دولار وبوزن نسبي 5,3 بالمئة من إجمالي واردات باكستان من هذه السلعة من دول العالم، واللدائن ومصنوعاتها، حيث تقوم الإمارات بتصدير وإعادة تصدير 51 مليون دولار وبوزن نسبي 4,3 بالمئة من إجمالي واردات باكستان من هذه السلعة من دول العالم. بالمقابل، ولدى مقارنة صادرات وإعادة التصدير من باكستان إلى دول العالم مع واردات دولة الإمارات من باكستان، تستورد الإمارات أربع سلع هي الحبوب إذ تقوم الإمارات باستيراد بقيمة 258 مليون دولار بوزن نسبي 14 بالمئة من إجمالي صادرات وإعادة تصدير باكستان لهذه السلعة إلى دول العالم، والأصناف الأخرى من المواد النسجية والألبسة المستعملة بقيمة 23,6 مليون دولار بوزن نسبي 0,8 بالمئة من إجمالي صـادرات وإعادة تصدير باكستان لهذه السلعـة إلى دول العالم، والألبسة من غير المصنرات بقيمة 16,3 مليون دولار بوزن نسبي 1,4 بالمئة من إجمالي صادرات وإعادة تصدير باكستان لهذه السلعة إلى دول العالم، والقطن بقيمة 14 مليون دولار بوزن نسبي 0,4 بالمئة من إجمالي صادرات وإعادة تصدير باكستان من هذه السلعة إلى دول العالم. ونظراً لموقع باكستان باعتباره نافذة العالم على جمهوريات آسيا الوسطى وغنى ثرواته الطبيعية المتوفرة في القطاع الزراعي و ثرواتها المعدنية والمتمثلة بالجرانيت والنحاس والحديد الخام والذهب والمنغنيز وتطور قطاع تكنولوجيا المعلومات فيها ووجود سياسات تحفيزية استثمارية تحتوي العديد من التسهيلات والامتيازات في جميع القطاعات الاستثمارية. ونظرا لتبوؤ باكستان مكانة متقدمة كشريك تجاري مهم لدولة الإمارات، يستدعي الأمر الدعوة إلى تكثيف وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين. اتفاقيات ثنائية وقعت الإمارات وباكستان على العديد من الاتفاقيات الثنائية التي ساهمت في تطوير التعاون الاقتصادي ومنها التجاري والاستثماري. وارتبط البلدان ببروتوكول مشترك لتنظيم التعاون في المجالات البترولية والصناعية في نوفمبر 1972 وتم المصادقة عليه بموجب المرسوم الاتحادي رقم (1) لسنة 1974 والتوقيع على اتفاقية للتعاون الثقافي في مارس 1974 وتم المصادقة عليها بموجب المرسوم الاتحادي رقم (1) لسنة 1974. كما وقعت اتفاقية للتعاون الاقتصادي بين البلدين تغطي مجالات البترول والاسمنت والصناعات الخفيفة. وفي فبراير 1993 وقعت اتفاقية لحماية وتشجيع الاستثمار بين البلدين ووقعت أيضاً اتفاقية لتجنب الازدواج الضريبي على الدخل بين دولة الإمارات وباكستان وتم المصادقة عليها بموجب المرسوم الاتحادي رقم (3) لسنة 1994. و في نوفمبر 1995 وقع البلدان اتفاقية تجارية، كما تم توقيع بروتوكول للتعاون الثقافي بين البلدين. ووقع البلدان مذكرة تفاهم مؤخراً تنص على تنفيذ الإمارات خطة تنموية شاملة في بعض مناطق باكستان، بهدف إيجاد فرص عمل ومصدر للرزق في المناطق المتضررة جراء الفيضانات. ولم تقتصر العلاقات الثنائية بين البلدين فقط ، بل تعدتها إلى دول مجلس التعاون الخليجي، حيث وقعت في أغسطس 2004 ، اتفاقية إطارية للتعاون الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي وجمهوريــة باكسـتان . وتعد الإمارات واحدة من الدول المؤسسة لمجموعة “أصدقاء باكستان الديمقراطية” خلال عام 2008 وهو منتدى لمناقشة وصياغة السياسات الاقتصادية والتنموية الباكستانية بمشاركة الدول التمويلية الكبرى مثل الصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. وتعتبر دولة الإمارات من أكبر المساهمين في دعم التنمية في باكستان وتلعب دورا فاعلاً في الاجتماعات الدولية من أجل مساندة باكستان وآخرها الاجتماع الذي عقد في الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال شهر أكتوبر من العام 2010 والخاص بتقديم الدعم في مواجهة كارثة الفيضانات التي ضربت باكستان. كما لعب القطاع الخاص الإماراتي دوراً مميزاً إذ قام بإنشاء بعض المصانع في باكستان في مجالات البتروكيماويات والأسمدة والنقل ، إضافة إلى إنشاء مشروعات عقارية. اقتصاد باكستان تعد باكستان واحدة من الاقتصادات العالمية المتسارعة في النمو إذ ارتفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من 2,1 بالمئة عام 2009 إلى 4,1 بالمئة عام 2010. ولدى باكستان اليوم أكثر من 170 مليون مستهلك من الطبقة الوسطى والمتنامية أكثر من أي وقت مضى. وارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر بشكل ملحوظ من متوسط قدره 300 مليون دولار في عام 1990 إلى أكثر من 3,7 مليار دولار عام 2009. وبلغت الصادرات الباكستانية خلال العام الماضي 20,3 مليار دولار، واحتلت الترتيب 68 عالميا من حيث الصادرات التي تمثلت بالمنسوجات والأرز والمنتجات الجلدية و السلع الرياضية والمواد الكيماوية والمواد المصنعة والسجاد والموكيت. أما الواردات الباكستانية فبلغت خلال العام الماضي 32,7 مليار دولار محتلة الترتيب رقم 56 عالميا في حجم الاستيراد وتمثلت الواردات السلعية بالنفط والمنتجات النفطية والآلات والبلاستيك ومعدات النقل والورق و الحديد والفولاذ والشاي.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©