الاتحاد

الرياضي

إسبانيا ليست دولة عنصرية


سامارانش:
يصر مسؤولون اولمبيون إسبان على أن الخلافات المتعلقة بالعنصرية التي لطخت صورة الرياضة في اسبانيا يجب ألا تؤثر على فرص مدريد في تنظيم دورة الالعاب الأولمبية لعام ·2012 وغرقت كرة القدم الاسبانية في سلسلة من الفضائح العنصرية إلا أن خوان انطونيو سامارانش جونيور عضو اللجنة الأولمبية الدولية الاسباني قال: إن هذه الحوادث يجب ألا تؤثر على البلاد بأكملها· وقال سامارانش في مؤتمر صحافي أمس بعد القاء كلمة أمام الجمعية العامة للجان الوطنية الاولمبية لمنطقة الاوقيانوسيا: 'اسبانيا ليست دولة عنصرية·· اسبانيا واحدة من أقل الدول عنصرية في العالم·' وصدرت غرامة على لويس اراجونيس المدير الفني للمنتخب الاسباني بعد تصريحات أدلى بها عن المهاجم الفرنسي تييري هنري في اكتوبر· وبالرغم من أنه اعتذر إلا أن مباراة ودية أمام انجلترا في نوفمبر شابتها هتافات عنصرية استهدفت لاعبي المنتخب الانجليزي السود· وعادة ما يستقبل اللاعبون السود بصيحات شبيهة بأصوات القرود واهانات كلما تصل الكرة إلى أحد منهم، وصدرت غرامات مالية على أندية اتلتيكو مدريد، وخيتافي، وملقة، والبسيط خلال الموسم الحالي بعد انتهاكات عنصرية من مشجعي هذه الأندية ضد لاعبي فرق زائرة· وقال سامرانش: إنه يشجب العنصرية ولكن هذه الحوادث كانت مفيدة إذ أرغمت الناس على مواجهة هذه القضية مضيفا: 'العنصرية أمر مروع يحدث في كل الدول· ولكن ما حدث في اسبانيا ساعدنا كدولة ومجتمع على أن نركز على المشكلة، ويمكنني القول: إن اسبانيا واحدة من أكثر الدول محاربة للعنصرية في العالم، ومدريد واحدة من المدن الخمس المتقدمة بعروض لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2012 مع لندن، وموسكو، ونيويورك، وباريس وستتخذ اللجنة الأولمبية الدولية قرارا بخصوص المدينة الفائزة بحق استضافة الالعاب في سنغافورة في يوليو المقبل·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»