الاتحاد

عربي ودولي

الخارجية الأفغانية: لن نحضر محادثات سلام في روسيا

الرئيس الأفغاني أشرف غني

الرئيس الأفغاني أشرف غني

أعلن مسؤولان كبيران في الحكومة الأفغانية، اليوم الأربعاء، إن أفغانستان لن تحضر محادثات سلام دعت إليها روسيا في سبتمبر القادم.
ويهدف المؤتمر، المقرر عقده في الرابع من سبتمبر، إلى حمل مندوبي طالبان على الجلوس على طاولة المفاوضات في موسكو.
ودعت روسيا 12 دولة بينها الولايات المتحدة لحضور المحادثات لكن واشنطن رفضت الدعوة.
وقال مسؤول، يعمل مع وزارة الخارجية في كابول "قررنا عدم حضور مؤتمر موسكو"، مضيفا أن الحكومة "ستجري محادثات مباشرة" مع طالبان من دون تدخل مباشر من قوى أجنبية.

بدورها، قالت وزارة الشؤون الخارجية الأفغانية، اليوم الأربعاء، إن الحكومة الأفغانية لن تشارك فى الاجتماع.
وأوضحت الوزارة أن الحكومة تؤمن إيماناً راسخاً بحوارات بين الأفغان، بحسب ما مقلته عنها قناة "طلوع نيوز" الأفغانية.
ووفقا لمسؤولين، فإن حكومة كابول لم تتلق دعوة رسمية لحضور المحادثات حتى الآن.
غير أن سيد أكبر أغا، وهو شخصية سياسية سابقة في طالبان، قال إن طالبان ستحضر الاجتماع وستبدأ مناقشات حول آفاق السلام في أفغانستان مع دول في المنطقة.
وأضاف "وافقت طالبان على محادثات موسكو وسوف يحضرونها. هذه المحادثات تتعلق بآسيا. لقد جاءت القوات الأجنبية إلى الدول الآسيوية وهناك مخاوف من هذه الدول حولها".
كان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد صرح، أمس الثلاثاء، أن ممثلين من حركة طالبان والقيادة الأفغانية سيشاركون في محادثات سلام في موسكو الشهر المقبل.
ويهدف الاجتماع المقرر في 4 سبتمبر القادم إلى تمهيد الطريق للتوصل إلى اتفاق سلام في أفغانستان.
وتقوم الحكومة الروسية بتنمية دورها كصانع سلام في أفغانستان المجاورة في السنوات الأخيرة، مع تقليص الولايات المتحدة للعمليات العسكرية.
تصنف روسيا حركة طالبان منظمة إرهابية.
وقال سفير أفغانستان في روسيا عبد القيوم كوشاي، في وقت سابق هذا الأسبوع، إن "روسيا تريد استخدام طالبان ضد داعش" الإرهابي، وفقا لتصريحات نقلتها وكالة أنباء "انترفاكس" الروسية.
ورفض لافروف مثل هذه التصريحات، قائلاً إنه سيكون من "النفاق" أن "تستخدم روسيا حركة طالبان من أجل محاربة تنظيم داعش".

اقرأ أيضا

انتقادات حادة لخطاب «الجزيرة» أثناء زيارة البابا الإمارات