الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«الاتحاد للطيران» توقع اتفاقية صيانة مع «رولز – رويس»
«الاتحاد للطيران» توقع اتفاقية صيانة مع «رولز – رويس»
21 يونيو 2011 21:30

وقعت شركة الاتحاد للطيران وشركة رولز – رويس العالمية والمتخصصة في مجال أنظمة الطاقة، اتفاقية لتقديم خدمات صيانة طويلة المدى وإدخال تحسينات جديدة على المحركات العاملة لدى الشركة، بقيمة 1,3 مليار درهم (360 مليون دولار). وبموجب الاتفاق، ستحصل الاتحاد للطيران على عقد الصيانة الشامل من رولز-رويس والمعروف باسم “توتال كير” لخدمة محركات ترينت 700 التي تعمل على أربع طائرات ايرباص A330، بالإضافة إلى تمديد عقد الصيانة على نوع المحركات نفسه، والتي تعمل على 20 طائرة ايرباص A330. وستستخدم شركة طيران الاتحاد التقنية الجديدة من رولز-رويس والمعروفة باسم “الأداء المطور” (EP) على30 محركاً من محركات ترينت 700، والذي سيؤدي إلى خفض نسبة استهلاك الوقود بنسبة 1%، وسيؤدي أيضاً إلى خفض نسبة إصدار ثاني أوكسيد الكربون بمعدل 800 طن لكل طائرة في العام الواحد. وقال جيمس هوجن، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران، في بيان صحفي أمس “يعد الاتفاق خطوة إضافية في الشراكة الاستراتيجية المتينة بين الناقل الوطني لدولة الإمارات، وشركة رولز-رويس”. وأضاف هوجن” الاتفاق سيقلل من نسبة استهلاك الوقود ويسهم في توفير في النفقات”. من جهته، قال مارك كنج رئيس قسم الطيران المدني في رولز - رويس “تصميم خدمات ما بعد البيع لدى رولز-رويس تم لتقديم قيمة حقيقية لعملائنا حول العالم، لتمكينهم من إدارة أساطيلهم من الطائرات المدنية بطريقة فعالة”. وأضاف كنج” نحن ملتزمون بتقديم الأفضل تقنياً عن طريق توظيف البحوث والاختبارات الحديثة في تطوير محركاتنا”. وأوضح كنج أن تقنية “الأداء المطور” (EP) تأتي لتعزّز من موقع محرك ترينت 700 القيادي بصفته المحرك الأكثر كفاءة في سوق المحركات المدنية”. يذكر أن محرك ترينت 700، وهو المحرك الوحيد المصمم خصيصاً لطائرات أيرباص A330، قد فاز بنسبة 75% من حجم الطلبات على هذه الطائرة حول العالم في السنوات الثلاث الأخيرة مع وجود أكثر من 1300 محرك ترينت 700 في الخدمة أو تحت الطلب. ويشمل عقد الصيانة الشامل من رولز-رويس والمعروف باسم “توتال كير” 90% من محركات ترينت الموجودة في الخدمة حول العالم، ويهدف إلى تحسين إنتاجية المحركات على المدى الطويل وإعطاء شركات الطيران العاملة به القدرة على إدارة أسطولها بطريقة اقتصادية أكثر. .. والشركة تحتفل بمرور 5 سنوات على إطلاق عملياتها في قطر أبوظبي (الاتحاد) - تحتفل الاتحاد للطيران، هذا الأسبوع بمرور خمس سنوات من العمليات التجارية الناجحة في دولة قطر. وكانت الاتحاد للطيران أطلقت في شهر يونيو 2006، رحلاتها إلى دولة قطر انطلاقاً من أبوظبي، وكانت تقوم بتسيير أربع رحلات أسبوعيا، ولكنها تقوم الآن بتشغيل أربع رحلات يومياً، بسبب الطلب المتزايد بصورة مطردة على خدماتها. وتدخل الاتحاد للطيران عامها السادس من العمليات التجارية من خلال العمل في المكاتب الجديدة الواقعة في حي متنزه الدوحة الذي أعيد إطلاقه في وقت سابق من هذا العام. وتتيح الرحلة القصيرة من مطار الدوحة الدولي إلى أبوظبي للمسافرين الوصول إلى 67 وجهة حول العالم، بما في ذلك عدد من الوجهات الجديدة إلى مدينة مالي في جزر المالديف، وماهي في جمهورية سيشيل ابتداءً من شهر نوفمبر المقبل. وقال جيمس هوجن الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران في بيان صحفي أمس:"لقد أثبتت خط رحلاتنا إلى الدوحة بأنها أحد الخطوط الأكثر نجاحاً التي قمنا بإطلاقها حتى الآن، ومنذ إطلاق رحلاتنا إلى هذه المدينة في يونيو 2006، فقد شهدنا نمو حركة المسافرين بأعداد ملحوظة، ونأمل استمرار الطلب القوي على الخدمات التي نقدمها". من جهته، قال أحمد الحليان المدير المحلي للاتحاد للطيران في قطر: "تعرب الاتحاد عن فخرها للاحتفال بالذكرى الخامسة لانطلاق عملياتها في دولة قطر. وكما هي الحال بالنسبة إلى الاتحاد، تشهد دولة قطر حالة من الازدهار القوي إلى جانب تحقيقها مستويات مثيرة من النمو والتوسع". وأضاف: "مع تزايد النشاطات التجارية والترفيهية، سيؤدي ذلك حتماً إلى المزيد من الطلب على خدمات الاتحاد للطيران. ومما لا شك فيه أن دولة قطر تعتبر بالتأكيد وجهة جذابة بامتياز في المنطقة، وتمثل مكاناً رائعاً لممارسة نشاطنا التجاري". ويعتبر فوز دولة قطر في المنافسة على استضافة كأس العالم لكرة القدم في العام 2022، إلى جانب ما تحققه من نمو ضخم على أساس سنوي في الناتج المحلي الإجمالي، مجرد عاملين أساسيين يؤكدان ثقة الاتحاد للطيران إزاء الخدمات التي تقدمها في دولة قطر. وأضاف الحليان :"إنه من دواعي سرورنا في الاتحاد للطيران أن نظهر هذا المستوى الراقي من الأداء في الدوحة حيث تتمتع قطر ببيئة مثالية لممارسة الأعمال التجارية، كما نتطلع إلى تحقيق المزيد من النجاح في المستقبل، لاسيما أن دولة قطر لا تزال تواصل ازدهارها". إطلاق أنشطة للصغار أبوظبي(الاتحاد) - أطلقت الاتحاد للطيران حزمة أنشطة وتسال جديدة للصغار على متن الطائرة، صممت خصيصاً لتبقيهم منشغلين ومستمتعين طوال الرحلة. وقالت الشركة في بيان صحفي امس انه تم إطلاق الحزمة تزامناً مع موسم الصيف المزدحم، حيث تخطط الكثير من العائلات قضاء عطلاتها السنوية مع أطفالها في تلك الفترة من العام. وقال لي شيف، نائب الرئيس لشؤون تطوير خدمات الضيوف في الاتحاد للطيران” لطالما كان السفر إلى وجهات جديدة وشيقة الطريقة المثلى للعائلة لقضاء وقت ممتع ومميز مع بعضهم البعض، لكن ما يمكن تفهمه تماماً، أن الصغار لن يتحلّوا بالصبر إلى حين وصولهم إلى وجهتهم المرجوة. وكثيراً ما لاحظنا أن غالبية تجارب السفر التقليدية، كانت تناسب الراشدين أكثر مما تناسب الصغار، لذا قمنا بتصميم حزمة أنشطة وتسالي الصغار تلك لكي تكون مسلية وتعليمية في ذات الوقت، ونضمن بذلك رضى الأهل والصغار على حد سواء”.

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©