الاتحاد

الرياضي

البارسا يحتفل بالكأس على أنغام السامبا


وصل فريق برشلونة بطل الدوري الاسباني لكرة القدم إلى مدينة برشلونة الاسبانية أمس الأول وأخذ لاعبو الفريق وعلى رأسهم النجم البرازيلي رونالدينهو يطوفون في شوارع المدينة حاملين كأس بطولة دوري أبطال أوروبا·وكان برشلونة أحرز لقب دوري أبطال أوروبا بتغلبه على أرسنال الانجليزي 2/1 الاربعاء في المباراة النهائية التي جرت على استاد 'ستاد دي فرانس'بالعاصمة الفرنسية باريس·ولدى وصول الفريق في المطار استقل اللاعبون حافلة مفتوحة وهم يحملون الكأس وأخذوا يتجولون ببطء في شوارع مدينة برشلونة التي امتلات بالآلاف من مشجعي كرة القدم·وكان قد تقرر أن يصل الفريق الذي يدربه المدير الفني فرانك ريكارد إلى استاد 'كامب نو' لاستعراض الكأس على أنغام موسيقى السامبا البرازيلية·
وكان الشيء السلبي الوحيد الذي شهدته تلك الاحتفالات هو الزجاج المتناثر في الشوارع والذي نتج عن أعمال العنف التي اندلعت في المدينة عقب فوز برشلونة وأسفرت عن إصابة 109 أشخاص وقد تم إلقاء القبض على 45 شخصاً لقيامهم بأعمال نهب المتاجر وإلحاق أضرار بالممتلكات العامة·وأوضحت الشرطة في برشلونة ثاني أكبر مدينة في أسبانيا أن من بين المصابين ستة من رجال الشرطة·وكان 125 ألفاً من مشجعي برشلونة قد تجمعوا بوسط المدينة عقب فوز فريقهم على أرسنال ولكن عدداً من مثيري الشغب (هوليجانز) الموجودين بين هؤلاء المشجعين أشعلوا النار في صناديق القمامة واتجهوا نحو المتاجر حيث بدأوا أعمال النهب والسرقة·
فالديز وبيليتي وريكارد يعودون إلى دائرة الأضواء
ركزت الاضواء على ثلاثة نجوم بشكل لم يكن في الحسبان·والنجوم الثلاثة هم حارس المرمى فيكتور فالديز وجوليانو بيليتي والمدير الفني الهولندي للفريق فرانك ريكارد·
وتحول فالديز إلى بطل حقيقي لبرشلونة في هذه المباراة بعد تصديه لاكثر من فرصة خطيرة في لحظات عصيبة خاصة من الفرنسي الدولي تييري هنري نجم هجوم أرسنال وكان أخطرها في الدقيقة 69 ولو لم ينجح فالديز في التصدي لهذه التسديدة من هنري كانت النتيجة ستتحول إلى تقدم أرسنال بهدفين قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة·
وذكر موقع الانترنت الرسمي لصحيفة 'موندو ديبورتيفو' التي تصدر في إقليم قطالونيا معقل فريق برشلونة 'لقد كان هذا أفضل لقاء لفالديز مع برشلونة·لقد ظهر صامدا هادئا وكأنه برج من القوة'·وكان فالديز أحد النجوم الذين هتفت الجماهير بأسمائهم في شوارع برشلونة حيث خرج مشجعو الفريق إلى شوارع المدينة الاسبانية الكبيرة للاحتفال بالنصر الثمين الذي تحقق في العاصمة الفرنسية باريس التي استضافت المباراة النهائية للبطولة وقد يكون ذلك أمرا مثيرا للسخرية خاصة وأن فالديز ظل أقل لاعبي برشلونة شهرة منذ أن ظهر مع الفريق الاول في عام 2002 والاكثر من ذلك أن المشجعين كانوا يرونه متكبرا ومتحفظا وكثير الاخطاء بل إنه كان يتعرض لصفارات وهتافات الاستهجان من المشجعين في المباريات التي يخوضها برشلونة بملعبه·
وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة موندو ديبورتيفو على موقعها بالانترنت مؤخرا أن 63 بالمئة من مشجعي برشلونة يتفقون على أن التعاقد مع حارس مرمى آخر يجب أن يكون ضمن الاولويات في الموسم المقبل·
وقال فالديز بدهشة قبل أسابيع قليلة 'لا أعرف حقيقة لماذا تكرهني الجماهير'·وربما تتحول الان هتافات السخرية إلى هتافات التشجيع'·
وكان بيليتي بالطبع واحدا من أبطال برشلونة في المباراة بعد أن سجل للفريق هدف الفوز الغالي·ومثلما كان الحال بالنسبة لفالديز لم يكن البرازيلي بيليتي قلب دفاع الفريق يتمتع بشهرة كبيرة أيضا في برشلونة وربما يرجع ذلك بشكل كبير إلى عدم الدقة في تمركزه بخط الدفاع·وذكر موقع الانترنت الخاص بصحيفة 'لا فانجارديا' أن 'بيليتي وضع صورة لنفسه·إنه لاعب قوي ولكنه يفتقد للمسة النهائية'· وليس هناك أدل على أنه كان من أبطال برشلونة في مباراة الامس من الهدف الذي سجله في شباك أرسنال ليتسبب بهدفه الاول في الموسم الحالي في احتفالات الفريق الاسباني·
ومن المؤكد أن هذا الهدف سيظل محفورا في ذاكرة برشلونة مثل الهدف الذي سجله الهولندي الدولي السابق رونالد كومان لبرشلونة في نهائي نفس البطولة عام 1992 ليمنح برشلونة اللقب الاول له في دوري أبطال أوروبا·
أما النجم الكبير الحقيقي لبرشلونة في الوقت الحالي فليس فالديز أو بيليتي أو حتى رونالدينهو أو صامويل إيتو·
وإنما هو الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للفريق· وكان معظم مشجعي برشلونة قد اعترضوا على التعاقد مع ريكارد في عام 2003 نظرا لافتقاد الخبرة في عالم التدريب كما أنه لم يسبق وأن لعب في صفوف الفريق·
وكان خوان لابورتا رئيس النادي قد عرض على ريكارد مهمة تدريب الفريق بعد أن رفض المدربان الهولنديان الآخران جوس هيدينك ورونالد كومان تولي هذه المهمة لقلقهما من خطر قبول هذا التحدي·وخلال الموسم الاول له مع الفريق والذي كان مخيبا للآمال طالب معظم المشجعين برأسه وطالبوا بإقالته فورا من تدريب الفريق·
وحاول ساندرو روسيل نائب رئيس النادي التعاقد مع البرازيلي لويز فيليبي سكولاري المدير الفني السابق للمنتخب البرازيلي الفائز بكأس العالم 2002 والمدير الفني الحالي للمنتخب البرتغالي·ولكن لابورتا وقف إلى جوار ريكارد وأكد مساندته التامة لهذا المدرب· وكان ريكارد عند حسن ظن لابورتا وكافأه بشكل رائع بعد ان توج مع الفريق بلقب الدوري الاسباني في موسمين متتاليين ثم فاز هذا الموسم أيضا بلقب دوري أبطال أوروبا·
وقبل ساعات من لقاء النهائي كانت عبارات الاشادة التامة بريكارد والتي تكاد أن تصل إلى عنان السماء تنطلق من لابورتا بعد أن نجح المدرب الهولندي في تحقيق ما عجز عنه كثيرون غيره على مدار سنوات طويلة مضت·

اقرأ أيضا

1000 متسابق في جولة عجمان للدراجات