الاتحاد

الرياضي

مرتضى منصور الرئيس الـ 13 للزمالك


أحمد عبد المطلب·:
فجر المستشار مرتضى منصور مفاجأة من العيار الثقيل وفاز برئاسة الزمالك بعد أقوى وأعنف معركة انتخابية في تاريخ النادي والتي جرت بميت عقبة وحضرها 19 ألفا و400 عضو أدلوا بأصواتهم في 100 لجنة انتخابية خلال جمعية عمومية اكتمل نصابها القانوني مع الساعات الأولى من صباح الجمعة وفضت الاشتباك بين المتنافسين على مقاعد السلطة وبات مرتضى الرئيس رقم 13 للقلعة البيضاء بعد أن أطاح بمنافسه الدكتور كمال درويش رئيس النادي في الدورة الماضية بفارق ضئيل لم تعلن عنه الجهة الإدارية بشكل حاسم لكن رئيس لجنة الفرز أقر بأن الفارق بين الفائز والمهزوم يقارب 700 صوتا وهي نسبة قليلة جدا قياسا بعدد أعضاء الجمعية الحاضرين·
وفي سباق النائب نجح الدكتور إسماعيل سليم الخصم الأسبق لمرتضى في انتخابات الدورة الماضية على حساب حسن صقر أحد أهم أفراد قائمة الدكتور كمال درويش بينما احتفظ المندوه الحسيني بمنصب أمانة الصندوق للدورة الثانية على التوالي بعد تفوقه على منافسيه منير حسن والدكتور عبد المجيد سليم·
وفي العضوية نجح المستشار أحمد جلال إبراهيم وعزمي مجاهد وخالد لطيف وياسر إدريس ومحمد السكري فوق السن و كريم حسن شحاتة وهيثم السعيد لاعب فريق السلة الذي أعلن الاعتزال بعد نجاحه في عضوية تحت سن ال 30 عاما·
ومن سوء حظ نادي الزمالك أن الانتخابات جاءت له بمجلس إدارة متعارض الأفكار والميول والأهداف ومكون من ثلاث جبهات انتخابية متعارضة انفرط عقد كل منها وباتت الثلاث ممثلة داخل المجلس ويكفي أن مرتضى منصور كان الوحيد الذي نجح من قائمته التي خسر منها منير حسن في أمانة الصندوق وفي العضوية خسر أيضا هاني زادة وجورج سعد وحسن شاكر وميرفت سيد أحمد وضياء عبدالهادي ·· وأحمد عبدالله بينما نجح من القائمة في العضوية تحت السن كريم حسن نجل حسن شحاته المدير الفني للمنتخب الوطني · وشاء القدر أيضا أن ينجح من القائمة الثانية الدكتور إسماعيل سليم الخصم الأسبق لمرتضى منصور في انتخابات الدورة الماضية بمقعد النائب وما من شك في أن وجود مرتضى وإسماعيل سليم في مجلس واحد ينذر بصدامات لا حل لها غير أن النائب حصل على دعم عضو واحد فقط من قائمته كتب له النجاح وهو المستشار احمد جلال إبراهيم وهو ابن رئيس النادي الأسبق المستشار جلال إبراهيم· وفازت القائمة الثالثة المعروفة باسم جبهة الدكتور كمال درويش بنصيب الأسد ومنها المندوه الحسيني الفائز بأمانة الصندوق وعزمي مجاهد وخالد لطيف وياسر إدريس ومحمد السكري في العضوية فوق السن وهيثم السعيد لاعب السلة في عضوية تحت سن ال 30 عاما وخسر من القائمة كل من كمال درويش في الرئاسة وحسن صقر على منصب نائب الرئيس وخالد جبر في العضوية فوق السن وأحمد فاروق السيد تحت السن·
ووفقا لتلك الحسابات سيكون من الصعب على مرتضى منصور تشكيل ائتلاف مع الجبهتين الأخريين لكن ربما يسهل على نائبه الدكتور إسماعيل سليم ومعه احمد جلال إبراهيم الانضمام إلى مجموعة كمال درويش صاحبة الأغلبية لاعتبارات كثيرة أهمها انه كان أحد أفراد هذه الجبهة في الانتخابات قبل الأخيرة وخسر في سباق النائب أمام مرتضى منصور نفسه ويستطيع بذلك تشكيل لوبي قوي في جميع المناصب يتمكن به من محاصرة الرئيس الجديد· وخاض حشد من المرشحين المستقلين المعركة بعيدا عن القوائم وخسروا جميعهم ومنهم في العضوية وإيهاب شعبان وعبدالتواب خلف وأشرف عمر وهاني فاروق أبوالعز ومحمد بيومي وماجد قيشو وعماد شرف وشوقي إبراهيم وإيمان إبراهيم ومحمد زايد وخالد البيومي وعادل العشري وهاني الحامولي وماهر أبوالعز ومحمد عبدالرحمن ومدحت شاكر وخالد القوشي ومحمد مصطفى ومحمود خالد وتحت السن أحمد حمدي وسارة لبيب وأشرف عبدالرؤوف ومصطفى نبيل·
مشاهد متناقضة
سادت الفرحة أنصار مرتضى منصور الرئيس الجديد للزمالك قبل طلوع الفجر واحتفلوا بفوز مرشحهم داخل الخيمة الانتخابية وأكد مرتضى أن المهمة ثقيلة لإصلاح الأخطاء المتراكمة في النادي وأنه لا وقت لديه لتصفية الحسابات لانه يحترم ثقة الجمعية العمومية في شخصه وباقي أعضاء مجلس الإدارة الجديد مشيرا إلى انه سيبدا إصلاح الجهاز الإداري أولا وإزالة الخلل في المقابل غادر الدكتور كمال درويش النادي بمجرد انتهاء عملية الفرز وتأكده من الخسارة وتمنى للمجلس الجديد كل التوفيق·
أما الدكتور إسماعيل سليم نائب الرئيس فطلب بضرورة أن يكون المجلس موحدا رغم أن أعضاءه جبهات مختلفة وقال إن المجلس الجديد قادر علي إصلاح كل الأخطاء السابقة والعودة بالزمالك إلى المقدمة مؤكدا أن النادي يحتاج الكثير ولابد من تدعيم فريق الكرة من أجل حصد البطولات مرة أخرى ووضعه على الطريق الصحيح وضرورة الإسراع في إنشاء نادي 6 أكتوبر وتحسين المقر الأساسي ··ويجب أن ينسى الجميع نتيجة الانتخابات بسرعة ويبدأ العمل·
صراع الدعاية
اختار أعضاء الجمعية العمومية للزمالك مجلس الإدارة الجديد لأربع سنوات مقبلة في ظل أجواء مشحونة ومتوترة بسبب المنافسة الشرسة بين المرشحين والدعاية المكثفة التي أخذت أشكالا عديدة أبرزها حرب الكتب والمنشورات التي تحمل اتهامات للجميع وانفردت معركة الرئاسة بصراع شرس بين كمال درويش و مرتضى منصور وتبادلا الاتهــــامات والانتـــــقادات الساخنة في جمــــيع وسائل الإعلام·
وأصدر درويش كتابه 'خائف على الزمالك' ورد عليه منصور بكـــــتابه ضد الفساد واستعرض الكتــــــابان أفـــــكار المرشحـــــين بكثير من التفصـــــــيل غير أن الجـــــزء الأكبر منهما اتهم المنافس بكثير من الانتــــــقادات أما باقي المرشحين فاختـــــلفت وسائل الدعـــــــاية وتم توزيع كميات ضخمة من المطبوعات على أعضــــــاء الجمعية العمومية في خيمتي التسجيل والتصويت·· وحرص عدد من الفنانين على مصاحبة بعض المرشحين·
إجراءات الجمعية العمومية
اكتملت الجمعية العمومية لأول مرة بحضور 2005 أعضاء في الحادية عشرة صباح الجمعة واحتشد المرشحون منذ الصباح الباكر داخل النادي وسط أنصارهم ومؤيديهم في مجموعات متفرقة حاملين الأعــــــلام واللافــــتات والمطـــــبوعات والهدايا لتوزيــــعها على الناخبين بمجــــــرد وصـــــولهم الــــنادي وفـــــور اكتمال النصاب القانوني (بدأت عملية التصــــــويت تحت إشــــــراف القـــضاء غير أن الفرز تأخر لأكثر من ساعة ونصـــــف الســـــاعة لحرص اللجـــــنة القضائية على إخلاء الخيمة من الأعـــــضاء ومؤيـــــدي المرشـــــحين وأجـــــريت في مائة لجنة تحـــــت إشراف لجنة قضــــــائية علـــــيا برئاسة المستشار جمعة حســــــين مختار نائب رئيس هيئة قضايا الدولة وضمت المستــــشارين محمد سامح منصور وأحمد الحكيم ومحمد النجار وسلامة هنـداوي نواب رئيس هيئة قضايا الدولة والمستشار إبراهيم ناجي سلام منسق عام اللجنة·· ووصل عدد القضاة والمستشارين في اللجان إلى 102 قاض ومســـــتشار تم توزيعهم على اللجان المختلفة وحظيت اللجنة رقم 100 بوجــــــود عدد كبير من المستشارين نظرا لزيـــــادة عدد الأعضاء بها والذي وصل إلى ألفي عضــــو فاعــــتبرتها اللجنة القــــــضائية العليا أكبر اللجان وأحقها بزيادة عدد المستشارين بها ··كما شارك موظفون من مديرية الشباب ببني سويف في عمليتي التسجيل والتصويت·
وطالب رئيس اللجنة القضائية العليا رجال الأمن بوقف العملية الانتخابية في الواحدة والنصف إلا خــــــمس دقائق وهدد بعدم استئنافها إلا بعد إخلاء خيمة التصويت من وسائل الدعاية المختلفة خاصة مكبرات الصوت واللافتات وأعطى المستشار أوامره إلى اللجان بوقف الانتخابات لحين الالتزام بالتعليمات· ·كما طالب المستشار بعدم السماح للأعضاء حاملي التوكيلات بالتصويت والالتزام بضرورة وجود أصحاب البطاقات للإدلاء بالصوت·

اقرأ أيضا

شارة محمد بن زايد للهجن تنهي الأسبوع الثالث