الاتحاد

منوعات

منع بريطاني مسلم من السفر في طائرة بسبب مظهره

قال رجل بريطاني مسلم إنه منع وزوجته من السفر في طائرة تابعة لشركة بريطانية وتم استجوابه بسبب عقيدته ومظهره.


ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن أحمد علي (39 عاما) قوله إنه كان سيسافر من مطار مانشستر إلى مدينة مراكش في المغرب مع زوجته الحامل لقضاء شهر العسل قبل أن يطلب منه العاملون في خطوط "تومسون" أن ينزل من الطائرة.


وأضاف علي أنه تم استجوابه لساعات من قبل ضباط شرطة مانشستر الكبرى.


وأكد أن هذه المرة العشرين خلال سنتين التي يستجوب فيها وهو يحاول الصعود إلى طائرة لكنها المرة الأولى التي يرغم فيها على مغادرة الرحلة.   وقال: "كنت أشاهد فيديو داخل الطائرة بينما كانت زوجتي تتحدث إلى الناس الذي يجلسون بالقرب منها. كنا بالفعل ننتظر العطلة لأن شهر العسل تأخر بالنسبة لنا".


وتابع "وضعت إحدى الموظفات يدها على كتفي وقالت إنه يجب علينا أن نغادر الطائرة. سألتها ثلاث مرات: لماذا؟ فقالت: إن الشرطة بالخارج في انتظاركم".


ومضى يقول "سألت (الضباط) لماذا تأخذونني من الطائرة؟ أجابوا: +اتبعنا+ وأضافوا أنهم سيقابلونني تحت البند السابع من قانون محاربة الإرهاب".


ويسافر علي، وهو مطور عقاري يعمل مع والده المليونير زامير (59 عاما)، بانتظام إلى الشرق الأوسط وأوروبا في رحلات عمل وعطلات.


وأكد أنه كان قد استجوب مؤخرا قبل أن يصعد إلى طائرة في مطار هيثرو مع والدته وأنه تفهم في مرة أخرى قبل ذلك أن الضياط كانوا يقومون بعملهم فحسب.


ونشر علي مقطع فيديو على موقع "يوتيوب" لتقاسم الفيديوهات شرح فيه الحادثة. وتمت مشاهدة المقطع آلاف المرات.


وأكدت خطوط "تومسون" أن موظفا طلب من زبون مغادرة الطائرة المتوجهة من مانشستر إأى مراكش بطلب من السلطات.


وأضاف علي أن الخطوط لم تعد له المال الذي دفعه مقابل التذاكر. وقال "لا أريد الأموال. ما أريده هو أن أعامل كأي إنسان آخر فحسب".


يأتي الحادث بعد أسابيع من منع البريطاني محمد طارق محمود (41 عاما) وشقيقه وأطفالهما من السفر في طائرة في مطار غاتويك البريطاني إلى الولايات المتحدة بسبب مظهرهما.

اقرأ أيضا

«كوريا 2019».. فلكلور وموسيقى وفن تشكيلي