الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
واشنطن: سقوط نظام الأسد أصبح ممكناً
واشنطن: سقوط نظام الأسد أصبح ممكناً
20 يونيو 2015 01:44
عواصم (وكالات) اعتبر وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أن سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد أصبح أمراً ممكنا في الوقت الحالي. وقال خلال جلسة استماع للكونجرس الأميركي إن الهزائم الأخيرة لجيش النظام تجعل سقوطه أمراً ممكن التحقيق، لأن قواته يبدو أنها ضعفت إلى حد كبير وتعرضت لخسائر كبيرة، وتزداد عزلة. يأتي هذا في وقت يعتقد مراقبو الصراع السوري أن نظام الأسد أصبح تحت ضغط متزايد على جبهات عدة مع فقدان مساحات كبيرة من الأرض لمصلحة مقاتلي المعارضة أو متطرفي داعش. وأضحت الموارد والمواقع الاستراتيجية الخاضعة لسيطرة النظام بمجملها عرضة لهجمات محتملة، خسر الأسد غالبية محافظة إدلب بما فيها مركز المدينة وقواعد عسكرية هامة لمصلحة تحالف جيش الفتح. كما فقد السيطرة على مدينة تدمر التاريخية وحقول نفط وسط البلاد بعد هجوم لتنظيم داعش، فيما تتعرض مواقعه في جنوب البلاد لهجمات متتالية من مقاتلي المعارضة. وبحسب مراقبي الصراع المحليين والدوليين فإن هذا هو أضعف موقف استراتيجي يوجد فيه النظام منذ أوائل عام 2013، لكنهم يعودون للقول إنه يجب عدم المبالغة في تقدير حجم الضعف حتى الآن. ويقرأون ما يجري على أنه إعادة رسم لخريطة النفوذ في سوريا حيث يبدو النظام راغباً في التخلي عن أراض لا تشكل عاملاً حاسماً في بقائه. واستمر إغلاق البوابة الحدودية الفاصلة بين مدينتي تل أبيض ووأكتشاكله التركية، حيث تجمع الآلاف من أهالي مدينة تل أبيض اللاجئين بتركيا في انتظار السماح لهم بالدخول إلى الجانب السوري. وقالت وحدات الشعب الكردية إنها لم تغلق المعبر، متهمة الجانب التركي بمنع دخول اللاجئين الذين تجمعوا منذ ثلاثة أيام في الحدائق وأمام المعبر دون جدوى، حيث لم يستطع أي أحد منهم العبور إلى الجانب السوري. وافترش آلاف اللاجئين الأرض في انتظار فتح المعبر، في ظل ارتفاع درجات الحرارة وطول ساعات الصيام، وسط أوضاع إنسانية صعبة في مدينة تل أبيض التي تعاني انقطاعاً شبه تام للخدمات من كهرباء وماء ومواد غذائية. على صعيد ميداني، ما زالت القوات الكردية تتقدم باتجاه مناطق في ريف الرقة الشمالي، وتبحث عن السيطرة على كافة الطرق المؤدية إلى ريف الحسكة الغربي لتبسط سيطرتها على الشريط الحدودي الممتد نحو مدينة عين العرب (كوباني). وكانت وحدات حماية الشعب الكردية أعلنت أن مقاتليها تمكنوا من السيطرة على منافذ الطرق المؤدية إلى ريف الحسكة الغربي، إضافة إلى عدة قرى جنوب بلدة سلوك في ريف الرقة. وارتفع عدد قتلى حزب الله اللبناني في المواجهات مع مسلحي تنظيم داعش إلى ثلاثة منذ الأربعاء. وكان محيط بلدة الجراجير السورية والقاع اللبنانية عند الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا قد شهد اشتباكات متقطعة بين عناصر الحزب ومقاتلي التنظيم. وتشهد منطقة الجبال المتاخمة لعرسال اشتباكات بين عناصر جيش الفتح وحزب الله الذين سيطروا على عدد من النقاط عند المدخل الجنوبي لما يعرف بجرود عرسال. وتتواصل الاشتباكات العنيفة منذ أسابيع بين حزب الله وفصائل المعارضة السورية في جرود عرسال اللبنانية، حيث تشكل هذه الاشتباكات امتدادا لمعارك منطقة القلمون السورية الحدودية المستمرة منذ أيار الماضي بين جبهة النصرة وفصائل المعارضة من جهة، وقوات النظام السوري وحزب الله من جهة أخرى. وشن طيران النظام السوري غارات جديدة على حلب أوقعت عدداً من القتلى، وساد توتر في سجن حمص المركزي عقب إضراب المساجين عن الطعام. كما دارت اشتباكات بين قوات النظام ومسلحي تنظيم داعش في ريف حمص.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©