صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

خبراء: الابتكار ركيزة أساسية في ترسيخ التنافسية السياحية لدولة الإمارات

مشاركون في منتدى الابتكار والتحول السياحي 2016(تصوير: أفضل شام)

مشاركون في منتدى الابتكار والتحول السياحي 2016(تصوير: أفضل شام)



مصطفى عبدالعظيم (دبي)

أجمع مسؤولون وخبراء في القطاع السياحي على أهمية الدور المحوري الذي يلعبه الابتكار في ترسيخ التنافسية السياحية لدولة الإمارات وتعزيز مسيرة ازدهار القطاع واستدامة نموه، فضلاً عن دوره في تغيير الأنماط التقليدية لترويج المنتج السياحي وجذب السياح.

وأرجع هؤلاء القفزات النوعية التي حققتها دولة الإمارات في تنافسيتها السياحية خلال السنوات الماضية، إلى نهج الابتكار والإبداع الذي تتبناه الحكومة في كل المجالات والذي انعكس بشكل رئيسي على تعزيز القدرات التنافسية للإمارات في كل المؤشرات العالمية لا سيما التنافسية السياحية.

وشدد هؤلاء خلال فعاليات منتدى الابتكار والتحول السياحي، الذي نظمته وزارة الاقتصاد أمس في دبي بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، على أهمية الحلول المبتكرة لتحسين جاذبية القطاع السياحي والضيافة وتطوير خدماته بما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية، مؤكدين أن دولة الإمارات تعتبر من الدول التي قامت على الابتكار في المجال السياحي والتي أنتجت مقاصد سياحية غير تقليدية تجذب أنظار الزائرين من مختلف أنحاء العالم.

وانطلقت أعمال المنتدى بكلمة ترحيبية مسجلة لمعالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، أكد فيها الاهتمام الكبير الذي أولته حكومة دولة الإمارات لدمج الابتكار في مختلف القطاعات الاقتصادية بالدولة، وفي مقدمتها القطاع السياحي.وأوضح معاليه أن وزارة الاقتصاد لديها أجندة واضحة تركز على كيفية الاستفادة من الابتكار والتكنولوجيا في دعم هذا القطاع الحيوي، الذي يعد أحد أهم القطاعات التي تدعم منظومة التنويع الاقتصادي في الدولة، والعمل على رفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، لا سيما في ظل ما تتمتع به الدولة من فرص استثمارية كبيرة في مجال السياحة.

وألقى محمد خميس المهيري، وكيل وزارة بوزارة الاقتصاد، كلمة المنتدى الافتتاحية، مؤكداً أن انعقاد المنتدى ضمن أسبوع الإمارات للابتكار يعكس إيماناً كبيراً بأهمية الابتكار، وإدراكاً عميقاً لدوره في الارتقاء بالقدرة التنافسية للدولة في مختلف المجالات، ومنها السياحة، مشيراً إلى أن المنتدى يوفر منصة حيوية مهمة لمناقشة أفضل السبل لتطوير القطاع السياحي في المرحلة المقبلة اعتماداً على تفعيل الممارسات الابتكارية والحلول الإبداعية.

وأكد المهيري في كلمته أن قطاع السياحة في دولة الإمارات مرشح بقوة لأن يشهد نقلات نوعية في توسعه وازدهاره، وأنه من المرتقب ازدياد أعداد السياح انسجاماً مع توسع الطاقة الاستيعابية لقطاعي الطيران والفنادق.

من جهته ألقى عمرو عبدالغفار، المدير الإقليمي للشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية، كلمة ألقى فيها الضوء على تطورات صناعة السياحة على الصعيد العالمي، مؤكداً أنها تشهد نمواً سنوياً بمعدل يصل إلى 5%، رغم كل ما يشهده العالم من تحديات اقتصادية وسياسية وأمنية، وأن السياحة تمثل اليوم نحو 10% من الناتج الإجمالي العالمي.

وأشار عبدالغفار إلى أن الثورة التكنولوجية وما تقدمه من حلول إبداعية ومبتكرة تمثل أساساً لا بديل عنه لإحداث التحول السياحي والانتقال إلى مرحلة جديدة ومختلفة من أساليب جذب السياح وتقديم الخدمات وتطوير المرافق في القطاع السياحي في مختلف دول العالم، وأوضح أن مجتمع «الأونلاين» يمثل اليوم بيئة خصبة لزيادة أعداد السياح وتنشيط حركة السياح حول العالم.

من جانبه، ألقى أرنو كولري، الأمين والشريك المؤسس لشركت «ستاند أب فور باشن» في الولايات المتحدة، كلمة أيضاً استعرض فيها أبرز التجارب المبتكرة التي كان لها أثر إيجابي في تنشيط حركة السياحة في وجهات محددة، وكيف يمكن الاستفادة من تلك التجارب والحلول الإبداعية لتعميم الفائدة على نطاق إقليمي وعالمي.

«الاقتصاد»

تطلق المرحلة الأولى من تطبيق «الزائر السعيد»

دبي (الاتحاد)

أطلقت وزارة الاقتصاد ضمن مبادراتها خلال أسبوع الإمارات للابتكار 2016، المرحلة الأولى من تطبيق «الزائر السعيد» Visit UAE - Be Happy. وذلك على هامش فعاليات منتدى «الابتكار والتحول السياحي»، الذي نظمته الوزارة اليوم في فندق ويستن بدبي.

ويعد التطبيق الأول من نوعه في الدولة، حيث تم تطويره لقياس مدى سعادة الزوار والسياح طوال فترة زيارتهم للدولة من خلال خواص تفاعلية تسمح لهم ببيان مستوى رضاهم وسعادتهم اعتماداً على الموقع المكاني الذي يكون فيه الزائر.

وتم تصميم التطبيق باستخدام تكنولوجيا «البوت» Bot الحديثة، التي تسمح للزائر بالتعرف على المزارات السياحية والمستجدات المتعلقة بقطاع السياحة ومنشآته ومقاصده وخدماته، وكثير من المعلومات التي تهم السياح والزائرين لدولة الإمارات، وذلك في إطار دردشة مباشرة وحوار تفاعلي مع التطبيق يعبر خلاله الزائر عن احتياجاته، ويعرض له التطبيق الخدمات والمنتجات السياحية التي تلبي هذه الاحتياجات والطلبات.

وتوفر تقنية «البوت» واجهة برمجية صديقة للمستخدم، حيث تم تصميم شخصية إماراتية مرحة لتمثيل شخصية «البوت»، ومن خلالها يمكن للمستخدم استكشاف الأماكن السياحية بالدولة، واستكشاف أهم المزارات وأماكن الإقامة والمطاعم والفنادق وغيرها، وكذلك معرفة حالة الطقس، إلى جانب الفعاليات والمناشط السياحية المخطط لها في كافة إمارات الدولة.

وقال محمد خميس المهيري وكيل وزارة بوزارة الاقتصاد، إن إطلاق التطبيق يمثل مبادرة جديدة تندرج ضمن الجهود التي تبذلها وزارة الاقتصاد لدمج الابتكار في مختلف القطاعات الحيوية في الدولة، ومن أبرزها القطاع السياحي.

وأضاف أن التطبيق يعد نقلة نوعية في التطبيقات المتعلقة بالسياحة في دولة الإمارات، حيث سيوفر كماً هائلاً من البيانات الخاصة بحالة الرضا والسعادة لدى الزائرين، وسيعطي مؤشراً حول جوانب القوة والضعف في الخدمات السياحية المقدمة داخل الدولة.

زيادة محركات الحجز على الإنترنت

دبي (الاتحاد)

أكد لوران فوافنيل الرئيس التنفيذي لشركة أتش أم أتش &ndash القابضة لإدارة الفنادق أن هناك حاجة لزيادة محركات الحجز السياحي والفندقي في المنطقة باللغة العربية على الإنترنت وعبر تطبيقات الهاتف الذكية، وذلك في ظل تزايد تطلعات المسافرين من الإمارات فيما يتعلق باندماج التقنيات النقالة في السفر.

وأشار فوافنيل إلى أن نظم التوزيع العالمية ونظم الحجز المركزية المعقدة نجحت خلال السنوات الماضية في تغيير طريقة حجز الرحلات، لافتاً إلى أن اختراق وكالات السفر على الإنترنت أعلى بكثير في منطقة الشرق الأوسط حيث إن القطاع الفندقي في المنطقة مجزأ للغاية.

وقال إن هناك حاجة لدفع المزيد من الحجوزات من خلال المواقع الإلكترونية للفنادق، وكذلك الحصول على المزيد من القيمة المضافة من شركاء التوزيع نظراً لقيود الميزانية لمجموعات الفنادق المحلية مقارنة بعمالقة الضيافة العالميين.