الاتحاد

عربي ودولي

جوتيريش قلق من الهجوم التركي في سوريا وأميركا تحذر من العواقب

المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت

المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش، اليوم الخميس، عن "قلقه البالغ" من استمرار الهجوم التركي في شمال شرق سوريا فيما حذرت الولايت المتحدة من عواقب هذا العدوان.

وقال جوتيريش، في مؤتمر صحافي في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن التي تستضيف حتى السبت قمة رؤساء بلديات كبرى المدن في العالم، "أعبر عن قلقي البالغ حيال ما نشهده من تصاعد للنزاعات".

وأضاف "في الوقت الراهن، ما علينا القيام به هو التأكد من نزع فتيل التصعيد"، موضحا أن أي حل للنزاع يجب "أن يحترم سيادة الأرض ووحدة سوريا".

وتتصدى قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الخميس، للجيش التركي وتخوض معه اشتباكات عنيفة لمنعه من التقدم في مناطق سيطرتها في شمال شرق البلاد، غداة بدء أنقرة هجوماً واسعاً دفع بعشرات آلاف السكان إلى النزوح.

اقرأ أيضا... استمرار التنديد الدولي بالعدوان التركي على شمال سوريا

أما المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة فحذرت، اليوم الخميس، تركيا من أنها ستواجه عواقب هجومها إذا لم تعمل على حماية السكان واحتواء تنظيم داعش الإرهابي الذي تقاتله قوات سوريا الديمقراطية بدعم من واشنطن.

وقالت كيلي كرافت، للصحفيين بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا، "ستكون هناك عواقب للتقاعس عن الالتزام بقواعد حماية المدنيين الضعفاء والتقاعس عن ضمان عدم استغلال داعش لهذه الأفعال للعودة".

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي