الاتحاد

الرئيسية

رايس تطالب عباس بفرض سلطة واحدة بسلاح واحد

غزة ، واشنطن - هدى توفيق
والوكالات: تواصلت أمس أجواء التوتر داخل السلطة الفلسطينية بشقيها -الرئاسة والحكومة- نتيجة تشكيل القوة الامنية الجديدة غير أنها تصاعدت أكثر مع ضبط ما يزيد على 600 ألف يورو مع أحد مسؤولي حركة 'حماس' عند دخوله للأراضي الفلسطيني من معبر رفح·
وقد تعهد رئيس الحكومة الفلسطينية اسماعيل هنية أمس، بعدم التراجع عن 'القوة الامنية الخاصة' التي شكلها وزير داخليته لمساندة الشرطة الرسمية، وقال إنه قد يزيد عددها لو تطلب الأمر· وكرر هنية ان القوة شكلت بحكم القانون والصلاحيات الممنوحة للحكومة وبالاتفاق مع الرئيس محمود عباس وهو ما نفاه مساعدو عباس· واتهم هنية جهات ' مشبوهة' بإطلاق النار باتجاه 'الشرطتين' لافتعال اشتباكات بينهما· ومن جانب آخر حذرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس من ان التناحر بين القوى الامنية يخلق وضعا خطيرا في اراضي السلطة الفلسطينية، واضافت 'نعتقد ان الرئيس عباس الذي نرى انه يتمتع بثقة الشعب الفلسطيني يجب ان يكون قادرا على ممارسة مسؤولياته كرئيس للبلاد'· ودعت رايس الرئيس الفلسطيني الى فرض 'سلطة واحدة وسلاح واحد'·
ورد عباس في حديث بثته محطة يورونيوز قائلا إن السلطة الفلسطينية 'لها رأس واحد'
وبرزت أمس أزمة جديدة بين 'فتح' وحكومة 'حماس' برئاسة هنية، عندما طلب الرئيس عباس من المدعي العام فتح تحقيق في محاولة سامي ابو زهري المتحدث باسم 'حماس' إدخال اكثر من 600 الف يورو الى قطاع غزة عن طريق معبر رفح قائلا انها حصيلة مساعدات عربية·

اقرأ أيضا

"الأرصاد": فرص هطول أمطار غداً مع جو مغبر وغائم جزئياً