الاتحاد

عربي ودولي

تقرير استخباري أميركي: طهران ستحصل على سلاح نووي في نهاية المطاف

جانب من عمليات تفريغ  سفينة الأسلحة الايرانية في ميناء ليماسول القبرصي

جانب من عمليات تفريغ سفينة الأسلحة الايرانية في ميناء ليماسول القبرصي

حذر تقرير استخباري أميركي من أن إيران ستحصل على سلاح نووي في نهاية المطاف ، فيما صرح وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك أنه يتعين على إسرائيل التوصل إلى تفاهمات مع الولايات المتحدة حول ملف البرنامج النووي الإيراني ·
ونقلت تقارير صحفية إسرائيلية، عن رئيس الاستخبارات الأميركية، الأدميرال المتقاعد دينيس بلير، قوله إنه من الممكن أن تحصل مواجهات بين إسرائيل وإيران، بسبب تقدم الأخيرة باتجاه امتلاك سلاح نووي مقابل تصميم إسرائيل على عرقلة تحول إيران إلى دولة نووية، على حد قوله·
ولدى تقديمه للجنة الاستخبارات التابعة لمجلس الشيوخ تقرير ''التهديد السنوي'' الذي يشارك فيه أجهزة الاستخبارات الأميركية الـ،16 قال بلير إن حزب الله قد عزز من قوته العسكرية وجاهزيته لتجديد القتال مع إسرائيل· وأضاف أن ''حزب الله هو عدو إرهابي قوي جداً، ومن الممكن أن يعمل ضد المصالح الأميركية في حال كان هناك تهديد أميركي مباشر على إيران أو على بقاء الحزب وعلى قيادته وبناه التحتية''·
ولدى تطرقه للبرنامج النووي الإيراني، قال بلــير إن إيـران ستحصل في نهاية المطاف على سلاح نووي، إلا إذا قررت طهران الامتناع عن ذلك· كما شكك بإمكانية إقناع طهران بالتخلي عن تطوير أسلحة نووية· وبحسبه فإنه من الممكن أن تؤدي التهديدات والضغوط إلى إطالة المدة الزمنية اللازمة لتطوير أسلحة نووية·
وبحسبه فإن إيران تمتلك القدرة التكنولوجية والعلمية والصناعية لإنتاج أسلحة نووية عاجلا أم آجلاً·
وقال إنه لا يوجد لدى الاستخبارات الأميركية معلومات واضحة عما إذا جرى تجديد النشاطات باتجاه تطوير أسلحة نووية، والتي توقفت في العام 2003 حتى أواسط العام ·2007 وأضاف أن إيران لا تزال تتقدم باتجاه تخصيب اليورانيوم وتطوير الصواريخ· وبحسبه فإن إيران قد استوردت، وستستمر بذلك لاحقا، كميات معينة من المواد المستخدمة في الأسلحة النووية، إلا أنها لا تكفي لإنتاج رأس قتالي نووي· وأن تخصيب اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي سوف توفر لإيران كميات كافية لإنتاج أسلحة في السنوات 2010-·2015
كما أشار الأدميرال المتقاعد، الذي كان قائداً لقوات الولايات المتحدة في المحيط الهادي وضابط الارتباط ما بين البنتاجون والسي آي إيه، إلى التعاون بين إيران وسوريا وحزب الله، والمساعدة الإيرانية لحركة حماس·
من جانب آخر نقلت صحيفة ''هآرتس'' العبرية أمس ، عن إيهود باراك وزير الأمن الإسرائيلي، القول، إنه يجب تحديد مدة الحوار مع إيران على أن تكون قصيرة، وبعد ذلك يجب العمل على فرض عقوبات اقتصادية أكثر صرامة·و جاءت أقوال باراك في لقاء مع مبعوث الرباعية الدولية، توني بلير، أمس الأول·
وقال باراك، إنه على إسرائيل أن تتوصل إلى تفاهم استراتيجي مع الولايات المتحدة بشأن ماهية البرنامج النووي العسكري الإيراني· وبحسبه فإن ''إيران النووية لا تشكل خطرا على إسرائيل فحسب، وإنما على المنطقة والعالم كله''

اقرأ أيضا

زلزال قوي يضرب إندونيسيا