الاتحاد

عربي ودولي

السيستاني يحذر الفائزين في انتخابات المحافظات من استغلال مناصبهم

وجهت المرجعية الشيعية العليا في العراق بزعامة علي السيستاني أمس الفائزين في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في 31 يناير الماضي إلى عدم استغلال مناصبهم لتحقيق مكاسب مالية وسياسية وفئوية وحزبية ضيقة تتعارض مع المصالح العليا للبلاد وخدمة المواطنين·
وقال الشيخ عبدالمهدي الكربلائي معتمد المرجعية الشيعية في مدينة النجف أمام آلاف من المصلين في مرقد الإمام الحسين في كربلاء خلال خطبة صلاة الجمعة أمس ''إن الناس قد استأمنوكم في إدارة أمورهم العامة ووضعوا ثقتهم فيكم من خلال انتخابهم لكم فهل ستكونون أهلاً لهذه الأمانة وموضع ثقة هؤلاء الناس وحسن ظنهم''·
وخاطب رؤساء وأعضاء مجالس المحافظات الجدد قائلاً ''عليكم عدم التمييز بين مواطن وآخر وتحقيق مصالحهم وإشاعة العدل بينهم وقضاء حوائجهم وإنصاف المظلوم والحرص على المصالح العليا للبلد''·
وأشار الكربلائي إلى أن ''الانتخابات تحفظ المصلحة العليا للبلد وتوفر له الأمن والاستقرار وتحافظ على حقوق جميع المواطنين وحصول التوازن في المجتمع وبما يحقق الأمن والاستقرار''· وحذر جميع الفائزين في الانتخابات من مخاطر استغلال مواقعهم والمناصب ''لتحقيق مكاسب مالية ودنيوية لأن هذه المواقع أريد منها أن يتمكن الإنسان من خدمة الناس'' مناشداً إياهم بـ ''تطهير أنفسكم من أي توجهات سياسية أو فئوية أو حزبية ضيقة تتعارض مع المصالح العليا لهذا البلد والشعب وتغليب المصالح العليا على جميع المصالح الضيقة والعمل بإخلاص لخدمة العراق وإشاعة العدل وتحقيق الخدمات وتوفير فرص العمل والتواجد الميداني في مواقع العمل''·
وكانت نتائج أولية للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات أظــهرت تقدم القائمة التي يتزعمها رئيس الحكومة العراقية نوري المـــالكي في تسع مدن عراقية من أصل 14 مدينة شهدت انتخــــابات مجالس المحافظات في 31 من شهر يناير الماضـــي وتقدم جبهة التوافق العراقية في مدينة صلاح الــــــدين وبعقوبة وقائمة الحدباء في الموصل وجبهة الحوار الوطني في الأنبار وفوز مرشح مستقل بالمرتبة الأولى في كربلاء·
من جهته، دعا رئيس ''تيار الاصلاح الوطني'' إبراهيم الجعفري الفائزين بانتخابات مجالس المحافظات إلى عدم التفكير بعقلية حزبية او طائفية وانما وضع مصلحة الشعب والوطن فوق كل المصالح الأخرى·
ونقل بيان أصدره مكتب رئيس تيار الاصلاح الوطني عن الجعفري قوله خلال لقائه وفدا من عشائر البصرة، ان على الفائزين بالانتخابات أن يتحملوا المسؤولية في تقديم الخدمات لكل العراقيين والتفكير بعقلية إنسانية وطنية وليس بعقلية حزبية أو طائفية ضيقة·
وأكد الجعفري أن الانتصار الذي حققه العراقيون نحو بناء مؤسسات الدولة بالطريقة الديمقراطية دليل انتصار الإرادة العراقية وانتصار الوحدة الوطنية مشيداً بدور العشائر والمرجعية الدينية في نجاح الانتخابات·
وبين الجعفري ان هناك ضعفاً في الخدمات في مدينة البصرة مشدداً على أن البصرة يجب أن تحقق فرقاً نوعياً وتطوراً كبيراً للمساهمة في بناء العراق لما تتمتع به البصرة من ثروات كفيلة بارتقاء القطاع الاقتصادي للبلد بأكمله

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا