الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
مقتل 11 متشدداً بغارة أميركية في باكستان
مقتل 11 متشدداً بغارة أميركية في باكستان
21 يونيو 2011 00:44

قتل 11 متشددا على الأقل تسعة منهم ينتمون لجماعة متشددة كبرى تقاتل القوات الغربية في أفغانستان. وقال مسؤولون محليون إن طائرات أميركية دون طيار أطلقت صواريخ على مخابئ للمتشددين في منطقة كورام القبلية الباكستانية أمس. وفي حادث آخر، هاجم متمردون مساء أمس الأول منزلي زعيمي ميليشيا قبلية مناهضة لطالبان ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص بينهم أفراد في أسرتيهما وذلك في رد على هجوم للجيش الباكستاني وقع السبت الماضي وقتل فيه 37 متشددا. وكثفت القوات الأميركية من هجماتها الصاروخية التي تشنها طائرات دون طيار في المناطق القبلية الباكستانية منذ قتلت قوة أميركية خاصة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان الشهر الماضي. وطبقا لإحصاء أجرته رويترز واستند إلى بيانات من مسؤولي مخابرات قتل 73 متشددا في غارات لطائرات أميركية دون طيار هذا الشهر. وتركزت معظم تلك الغارات على وزيرستان وهي معقل ومأوى مهم للقاعدة وطالبان لكن هجوم أمس استهدف متشددين في كورام وهي منطقة قبلية أخرى الى الشمال من وزيرستان. وقال مسؤول مخابرات في المنطقة إن الصواريخ الأربعة التي أطلقتها طائرات دون طيار استهدفت معقلين للمتشددين وعربة في منطقة كاردند وهي معقل فضل سعيد أحد قادة المتشددين المحليين. وقال مسؤولون إن سعيد يرتبط عن كثب بشبكة حقاني إحدى أشد الجماعات المتشددة الأفغانية بأسا في قتال القوات الأميركية عبر الحدود في أفغانستان. وقال مسؤول مخابراتي ثان “قتل 11 متشددا. تسعة منهم أفغان ويعتقد أنهم مرتبطون بجماعة حقاني”. وقيل إن بقية المتشددين باكستانيون. وكورام هدف غير معتاد وقد يمثل ذلك مؤشرا على توسيع للحملة الأميركية ضد المتشددين الذين يتخذون من شمال وزيرستان وجنوبها مخابئ لهم. وعارضت باكستان منذ وقت طويل الغارات الأميركية بطائرات دون طيار وتقول إنها تلك الغارات تعقد جهود إسلام آباد لكسب ود الأهالي وعزل المتشددين في المناطق الحدودية. لكن الولايات المتحدة تري في تلك الهجمات وسيلة فعالة للقضاء على الهجمات الحدودية التي يشنها المتشددون على القوات الأجنبية في أفغانستان. وفي ميران شاه بوزيرستان الشمالية نظم زهاء 1500 من رجال القبائل إضرابا عاما أمس للاحتجاج على الهجمات بطائرات دون طيار. وهددوا بحمل السلاح ضد الجيش الباكستاني في حال تواصل تلك الغارات. وفي حادث آخر، هاجم متمردون مساء أمس الأول منزلي زعيمي ميليشيا قبلية مناهضة لطالبان في شمال غرب باكستان ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص بينهم أفراد في أسرتيهما حسبما أعلنت السلطات المحلية. ونفذ الهجوم عشرات من متمردي طالبان ومتشددين بعد 24 ساعة على هجوم للجيش استعاد خلاله أحد معاقل الحركة في إقليم مهمند القبلي قرب الحدود مع أفغانستان. والمناطق القبلية الباكستانية في شمال غرب البلاد معقل طالبان والملاذ الرئيسي لتنظيم القاعدة في العالم والقاعدة الخلفية لطالبان أفغانستان. وشن الهجوم مساء أمس الأول في بلدة زيارة مسعود في مهمند. وصرح ضابط خان المسؤول في إدارة الإقليم أن “مجموعة من حوالى 70 متمردا مسلحين بقاذفات صواريخ وقنابل يدوية هاجموا منزلي الزعيمين غازي خان وقلب خان من اللجنة المحلية للسلام وقتلوا ستة أشخاص”. واللجان المحلية للسلام ميليشيات قبلية مسلحة تدعم الجيش في محاربة طالبان. وأصيب غازي خان بجروح في الهجوم مع ثلاثة أشخاص آخرين. وأضاف المصدر أن الزعيم الثاني لم يكن في المنزل لدى الهجوم عليه. وأفراد من أسرتي الزعيمين قتلوا بينهم أبناء لهم.

المصدر: باراتشينار، باكستان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©