الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
تظاهرات حاشدة تطالب برحيل نجل الرئيس اليمني
تظاهرات حاشدة تطالب برحيل نجل الرئيس اليمني
21 يونيو 2011 00:29

تظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين أمس في صنعاء للمطالبة بمغادرة نجل الرئيس علي عبدالله صالح من اليمن وللدفع نحو تشكيل مجلس انتقالي، فيما تتفاقم في البلاد أزمة المحروقات والكهرباء. وسار المتظاهرون في شارع هايل التجاري القريب من ساحة الاعتصام أمام جامعة صنعاء تلبية لدعوة “شباب الثورة السلمية”، فيما قدر المنظمون عددهم بعشرات الآلاف. وشارك في التظاهرة مئات العسكريين المنشقين المنضمين إلى الحركة الاحتجاجية والذي هم بقيادة اللواء علي محسن الأحمر. ورفع المتظاهرون شعارات أبرزها “يا شباب كف بكف، حتى تحقيق الهدف” و”سلمية سلمية، لا للحرب الأهلية” و”ارفع صوتك عالي عالي واعلن مجلس انتقالي”. وهتف المتظاهرون شعارات ضد أحمد صالح نجل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الموجود في السعودية للعلاج، وضد ابن أخيه عمار بن محمد صالح الذي يقود الأمن الوطني. وطالب المتظاهرون هذين المسؤولين الأمنيين بالرحيل عن اليمن وهتفوا “يا احمد ويا عمار، ارحلوا من هذا الدار”. كما رفعوا لافتات رفضوا فيها “الوصاية” الاميركية . من جهته، اتهم المتحدث باسم المعارضة اليمنية أبناء الرئيس اليمني وأقربائه بعرقلة المرحلة الانتقالية. وقال محمد قحطان ان “تمسك الابناء بالسلطة الوراثية اعاق المرحلة الانتقالية”، مؤكداً ان “الثورة لم ولن تعجز عن نقل السلطة اذا ما تعثرت الحلول التوافقية”. الى ذلك، أعلن الحزب الحاكم أمس أنه سيحتفل “يوم الجمعة المقبل بعودة الرئيس علي عبدالله صالح”، الذي يتلقى العلاج في المملكة العربية السعودية، إثر إصابته، مطلع الشهر الجاري، بهجوم غامض استهدف قصره الرئاسي جنوب صنعاء. وقال نائب مدير الدائرة الإعلامية بحزب “المؤتمر” عبدالحفيظ النهاري لـ”الاتحاد”: “نستعد حالياً لإقامة احتفالات شعبية يوم الجمعة المقبل احتفاءً بعودة الرئيس علي عبدالله صالح”. وأضاف: “الاحتفالات ستكون الجمعة سواء تقدمت أو تأخرت عودة الرئيس صالح”. وكان القيادي البارز في الحزب الحاكم ياسر اليماني ذكر في وقت سابق أمس الاثنين، أن صالح سيعود الجمعة المقبل. وتفاقمت في صنعاء وباقي مدن اليمن ازمة المحروقات والكهرباء مع ظهور مؤشرات لازمة غذائية بسبب ارتفاع اسعار المواد الغذائية. وفي صنعاء، اغلقت عشرات محطات المحروقات امام الزبائن وسط انقطاع شبه تام للبنزين والديزل “المازوت”. وارتفع سعر العشرين ليتر من البنزين من 1500 ريال الى 7000 ريال “33 دولاراً” في السوق السوداء، كما ارتفعت اسعار الديزل بنسبة مماثلة. وتعاني صنعاء انقطاعاً للكهرباء، إذ ان التيار يصل الى السكان بمعدل ساعتين كل 24 ساعة، فيما توقفت مولدات الكهرباء الخاصة عن العمل بسبب ازمة المحروقات. وكان مسلحون قبليون استهدفوا محطة الكهرباء في مأرب شرق صنعاء ما اسفر عن تفاقم ازمة التيار الكهربائي. وفي مدينة الحديدة، قطع التيار الكهربائي بشكل تام مع انقطاع خطوط التغذية عن المدينة الساحلية الحارة. وذكرت مصادر طبية في المدينة ان 11 مريضاً توفوا في المستشفى بسبب عدم امكانية تشغيل الات غسيل الكلى، فضلاً عن وفاة اربعة اطفال في الحاضنات. وافادت مصادر محلية لوكالة فرانس برس انه يتعذر تشغيل المولدات في الحديدة بسبب النقص الحاد في الديزل. كما اكدت مصادر صناعية توقف عدد كبير من المعامل بسبب انقطاع المحروقات ما ادى الى خسائر بملايين الدولارات. ووجه سكان اتهامات للحرس الجمهوري الموالي للرئيس صالح، وقالوا ان هذه القوات منعت وصول قاطرات البترول الى صنعاء. وفي سياق متصل، ترتفع اسعار المواد الغذائية في الاسواق بشكل ملحوظ لا سيما اسعار المنتجات الطازجة كالألبان والبيض ما ينذر بعواقب وخيمة في هذا البلد الذي يعد من افقر دول العالم. إصابة 10 طلاب بصدامات مع الأمن بالحديدة صنعاء (الاتحاد) - أصيب عشرة طلاب يمنيين واعتقل سبعة آخرون، أمس إثر صدامات مع قوات الأمن بمدينة الحديدة الساحلية غربي البلاد. وذكرت مصادر محلية لـ”الاتحاد” أن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي في الهواء لتفريق العشرات من الطلاب المعتصمين داخل كلية الآداب بجامعة الحديدة، للمطالبة بتأجيل الامتحانات النهائية “حتى إسقاط النظام”. وأوضحت المصادر المحلية أن القوات الأمن اعتدت بالهراوات على الطلاب، المؤيدين للحركة الاحتجاجية الشبابية المناهضة للرئيس علي عبدالله صالح، ما أدى إلى إصابة عشرة منهم بجروح مختلفة، مشيرة إلى اعتقال سبعة طلاب في إدارة الأمن بالمدينة.

المصدر: صنعاء
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©