الاتحاد

الرياضي

الشباب يستعيد نغمة الفوز عبر بوابة الشارقة


محمد حمصي:
عاد الشباب للواجهة عبر بوابة الشارقة وتجاوز الأسابيع الخمسة العجاف والتي كادت أن تفسد العلاقة بين الجوارح والمدرب جمال حاجي وان تنتهي برحيل المدرب· وجاءت مباراة الانقاذ في بيت النحل الشرقاوي لتعيد الأمور الى نصابها ويستعيد (الأخضر) بريقه من خلال النتيجة الايجابية والأداء المشرف والذي قاده للفوز بهدفين نظيفين· وقد لعب حاجي بتكتيك عالٍ وطلب من لاعبيه السيطرة على منطقة الوسط والتي يراهن عليها الشرقاوية في كل مبارياتهم بوجود (الكابتن) عبدالعزيز العنبري والذي لم نشعر بوجوده في المباراة، وأكثر من ذلك فقد استجاب لاعبو الشباب لتعليمات حاجي بخصوص شغل كل مساحات الملعب لكي لا يتركوا الحبل على غاربه ولكي يأمنوا شر الهجمات الشرقاوية· والغريب في الأمر ان أصحاب الأرض لم يتمكنوا من تصحيح أوضاعهم في الشوط الثاني والذي شهده في بدايته هدفاً ضائعاً من العنبري بل استسلموا للأمر الواقع وتركوا جيرالدو وعيسى عبيد وعبدالله درويش يسرحون ويمرحون كيفما شاؤوا وخاصة جيرالدو الذي سجل الهدف الأول بطريقة ذكية ومن مسافة 25 ياردة وصنع الهدف الثاني لعلي محمد راشد أحد نجوم المباراة، واذا كان الشباب قد عوض غياب نجميه سالم سعد وابراهيم هبيطة باجادته اللعب الجماعي فان الشارقة تأثر لغياب اللاعب المغربي زكريا عبوب والذي تعرض لعقوبة الطرد في المباراة قبل الماضية أمام الوصل· ولوحظ أن الفريق الشرقاوي كان بعيداً جداً عن الصورة التي ظهر عليها في الجولات الأربع الأخيرة وذلك لم يكن غريباً أن يصف مدربه التونسي يوسف الزواوي يوم المباراة باليوم الأسود!
مدرب الشباب جمال حاجي علق على هذا الفوز قائلاً إنه لمس عن قرب مدى رغبة لاعبيه بتحقيق الفوز وتخطي المرحلة السابقة مشيراً الى انه طلب من اللاعبين قبل المباراة عدم الخوف من المنافس الشرقاوي والتأكيد لهم أنه ليس برشلونة أو ريال مدريد على حد قوله· وأضاف حاجي أن الشارقة تهاون وكان من الطبيعي أن يخسر وأكد حاجي أن الفريق أدى بشكل جيد وبتركيز عالٍ جداً تماماً كما كان هو الحال في الدور الأول على عكس المباريات الخمس الأخيرة·
أما اداري الفريق حسن مراد فقد أكد بدوره بأنهم ركزوا على منطقة الوسط حتى لا يتركوا للشارقة حرية الحركة في هذه المنطقة باعتبار ان الفريق الشرقاوي معروف بقوته في وسط الملعب واضاف مراد بان الشباب اجاد اغلاق المناطق ولذلك سيطر على الملعب ونجح بانتزاع الفوز والنقاط الثلاث·
وقال يوسف الزواوي مدرب الشارقة إن الشباب استحق الفوز بينما لم يفعل فريقه أي شيء ودفع ثمن تهاونه وكان هذا اليوم أي أمس الأول يوماً أسوداً في مسيرة الفريق بل هو الأسوأ خلال الموسم الحالي، واضاف الزواوي إن ما حدث أمام الظفرة في الدور الأول تكرر في مباراة الشباب وكان من الطبيعي ان نخسر نتيجة غياب التركيز وعدم التعامل الجيد مع الكرات القصيرة وأكثر من ذلك افتقاد السيطرة على وسط الملعب·
واشار الزواوي الى ان الهدف الأول رفع معنويات الشباب وانعكس سلباً على معنويات لاعبيه· وذكر الزواوي أنه طلب من لاعبيه الضغط على البرازيلي جيرالدو الذي يعتبر محور لعب الشباب لكن ذلك لم يحدث الأمر الذي ادى إلى دخول هدف مباغت من قبل اللاعب وهو نفسه الذي صنع الهدف الثاني نتيجة لغياب الرقابة·
وأضاف الزواوي أن الشباب عرف كيف يخرج من أزمته بينما قدم فريقنا أسوأ مبارياته·
وذكر عادل حديد إداري الشارقة أن الشباب أجاد اغلاق منطقة الوسط والمساحات الخالية وقال إن لاعبيه لم يطبقوا تعليمات المدرب وأكد حديد أن الشباب فرض عليهم الأسلوب الذي يريده ونجح في احراز هدفين في نفس الوقت الذي تألق فيه حارسه في كل الكرات العالية·
عتاب ثلاثة لاعبين
عن لقاء الوحدة
من جهة أخرى يغيب عن صفوف الشارقة في مباراة الوحدة المقبلة ثلاثة لاعبين حسن أحمد بسبب الطرد وسعود الدوخي لحصوله على الانذار الثالث وفيصل درويش نتيجة للاصابة·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»