الاتحاد

الاقتصادي

رئيسة وزراء أوكرانيا تلعب دور المايسترو في أزمة الغاز

رئيسة وزراء أوكرانيا يوليا تيموشينكو تقود بلادها عبر أزمة الغاز مع جارتها القوية روسيا

رئيسة وزراء أوكرانيا يوليا تيموشينكو تقود بلادها عبر أزمة الغاز مع جارتها القوية روسيا

استطاعت رئيسة الوزراء الأوكرانية يوليا تيموشينكو مرة أخرى أن تؤدي دور المايسترو في مضمار سياسة الطاقة، حيث عزفت ببراعة فائقة على الوتر الخاص بالمخاوف بشأن أزمة غاز طبيعي تعم القارة الأوروبية والتي من شأنها أن تترك خصومها الروس في وضع حرج في الوقت الذي ينتظر فيه خصومها المحليون ليروا ما هي الخطوة التالية التي ستقدم عليها·
وبرز هذا العمل البارع من جانب أكبر زعيمة سياسية في أوكرانيا بقوة يوم الأربعاء الماضى في مواجهة شركة جازبروم، وهي أكبر شركة في روسيا على الاطلاق والتي تحتكر إنتاج وتوزيع الغاز الطبيعي في البلاد، بل وتعد أكبر مالك لاحتياطيات الغاز في العالم·
وكان المسؤولون التنفيذيون في جازبروم قد دأبوا على لعب كرة البيسبول على مدى أسابيع وحذروا من أنهم يعتزمون قطع إمدادات الغاز بالكامل عن الملايين في أوكرانيا في ذروة فصل الشتاء لأن الأوكرانيين، ولا سيما حكومة تيموشينكو لم يسددوا الديون المستحقة عليهم للشركة الروسية·
وعلى مدى أسابيع، بدا الامر كما لو كان اليكسي ميللر رئيس شركة جازبروم وقد أمسك بيده كل أوراق اللعبة، فأوكرانيا مدينة لجازبروم بما يتراوح ما بين مليار إلى ملياري دولار، ونظرا لأن الأوكرانيين تخلفوا عن سداد هذه المستحقات طيلة أشهر، فقد كان لدى ميللر من الأسباب ما يكفي لتبرير قطع إمدادات الغاز عن الأوكرانيين في اللحظة الأولى التي ظهر فيها هذا الاجراء ممكناً من الناحية القانونية، وذلك في اليوم الأول من العام الجديد ·2009
وقبل يومين فقط من إسدال الستار على عام ،2008 أعلنت حكومة تيموشينكو وبدون ضجيج إعلامي أو تسريبات إلى الصحافة، أن أوكرانيا قد حولت إلى جازبروم مليار ونصف المليار دولار، وهو كله أو برمته تقريبا من الديون التى لم تسدد·
ونفى متحدث باسم جازبروم تحويل هذا المبلغ قائلا إن جازبروم كانت على علم بأن كييف قد أرسلت هذه الأموال بيد أن جازبروم (وبصورة لاتجعلها مسؤولة بصورة ما) لم يكن لديها سوى فكرة محدودة عن موعد الوصول المحتمل لهذه الأموال إلى موسكو، وذلك لأنها تحركت من خلال حساب شركة وساطة سويسرية تملك جازبروم نصف الأسهم فيها·
بيد أنه حتى فى الوقت الذى كان فيه أخصائيون وخبراء من جازبروم يجادلون بأنه ما زال هنالك احتمال بأن تفجر أوكرانيا أزمة غاز طبيعي، ألقت تيموشينكو قنبلتها التالية، حيث بعثت برسالة رسمية إلى الشركة الروسية محذرة إياها من أنها إذا أقدمت على قطع إمدادات الغاز حتى بعد أن تسدد أوكرانيا كامل ديونها، فإن أوكرانيا ''لن يمكنها ضمان وصول انتاج جازبروم كله إلى المستهلكين الأوروبيين''·
وكشفت تيموشينكو في لقاء مع شبكة تلفزيون ''يو تي-/1 الاوكرانية أن أوكرانيا قد جمعت ''كميات من الغاز تكفي البلاد لعدة أشهر'' وهي كميات مخزنة في مستودعات تحت الارض، مشيرة إلى أن أوكرانيا قادرة تماما على العيش لبعض الوقت في حال فرض حصار روسي عليها

اقرأ أيضا

تسوية "قروض المواطنين" تعتمد "الإيبور" بتاريخ تقديم الطلب