الاتحاد

الرياضي

البنفسج فاز على ماشال بالضربة القاضية الفنية

رأفت الشيخ:
هل من الممكن أن يخلف الزعيم موعدا ؟ لا أعتقد··أنها المرة الرابعة على التوالي التي يتأهل فيها العين الى دور الثمانية في البطولة الآسيوية· وقد جاء الجمهور العيناوي الكبير واثقا ومتأكدا أنه سيكون مع لاعبيه على الموعد وأثبت الزعيم أنه يعرف أسرار البطاقة الأسيوية· فقد تغلب الفريق على الظروف الصعبة التي تمثلت في غياب الوهيبي وهلال سعيد وجمعة عبد الله ثم تغلب على صدمة الهدف الأوزبكي المبكروسجل الفريق هدفين وفاز بالمباراة والنقاط الثلاثة والبطاقة في مواجهة فريق قوي وخصم عنيد ·
المباراة بدأت وانتهت عيناوية، وسار السنياريو مكررا أو مثلما توقعه الجميع، العين يهاجم ويسيطر على الكرة والفريق الأوزبكي لعب بطريقة دفاعية بحتة معتمدا على الكرات الطويلة الى رأسي الحربة وقد سجل الفريق هدفا من أول كرة وصل بها الى مرمى العين،وكانت هدفا مشابها تماما للهدف الذى هز شباك العين في مباراة الهلال السعودي، لكن صالح عبيد الذى أخطأ في التصرف في الكرة التي جاء منها هدف ماشال الوحيد عاد وتألق وصنع هدف التعادل للقناص الخطير يستروفيتش ··
العين اعتمد طوال المباراة على اللعب من العمق وليس من الأطراف ربما بسبب سرعة لاعبي الفريق الأوزبكي الذين دافعوا بتسعة لاعبين أغلب الوقت ولم يهاجم الفريق الا في الدقائق الخمس الأخيرة بعد أن تراجع لاعبو العين نفسيا تحت ضغط ذكرى هدف التعادل الأوزبكي في المباراة الأولى بين الفريقين في الدقيقة 95 وأبعد وليد هدفا ببراعة ومرت كرة خطيرة فوق عارضته في الدقائق الأخيرة ·
العين لعب بطريقته المعتادة وهي وجود يستروفيش في المقدمة ومن خلفه قليلا كيلي مع تحرك دياكيه وسبيت لدعم المهاجمين والاستفادة بقدراتهما فى المراوغة والتسديد بعيد المدى، فيما تقدم صالح عبيد من اليسارعدة مرات وصنع الهدف الأول بينما التزم محبوب جمعة بدوره الدفاعي لوجود حسنانوف الخطير والمزعج، وتفرغ غريب حارب لمساندة الدفاع وبدء الهجمات فيما تألق حميد فاخر في قيادة الدفاع بخبرته وحسن توقعه·كاد كيلي ان يسجل مبكرا جدا وبالتحديد بعد عشرين ثانية لكن الحارس أنقذ كرته القوية،كان ماشال يعتمد على طريقة 5-3-2 مع التحام لاعبي الوسط بالدفاع ثم نقل الهجمة بسرعة بكرة طويلة الى رأسي الحربة، لكن ذلك لم يشكل خطورة على مرمى العين، وضاعت فرصة ثانية من كيلي بعد أن سدد دياكيه صاروخا مرت بجوار القائم·
في النصف الثاني لم يتغير المشهد الا في الدقائق الخمس الأخيرة من المباراة وكانت الفرص الأخطرمن نصيب العين حيث أبعد الحارس كرة سبيت القوية وردت العارضة كرة جميلة لنيناد يستروفيتش لتنتهي المباراة في النهاية كما فرض المنطق بفوز العين بالبطاقة الأسيوية ·
خيار وحيد
وبعد المباراة قال محمد المنسي مدرب العين إن المهمة بالنسبة لنا كانت هي الفوز بالمباراة ونقاطها الثلاثة ولهذا فقد لعبنا المباراة بخيار واحد لأننا افترضنا أن الهلال قد فاز على الميناء العراقي، وتعاملنا مع ذلك السيناريو حتى نلعب من أجل الفوز وحده،وكنا ندرك أن المباراة ستكون صعبة لأنها مباراة الحسم وعلى ملعبنا وبين جمهورنا كما أن الفريق الأوزبكي فريق قوي ويمتاز بالقوة واللياقة البدنية وكنا نهاجم ومن الطبيعي أن الفريق الذى يهاجم يتعرض لبعض الخطر ومن خطأ دفاعي جاء هدف فريق ماشال لكننا لم نشعر بالقلق لأننا كنا نسيطر على المباراة وعلى الملعب وكنا نهدد المرمى وضاعت منا عدة فرص·
وواصل المنسي أنه في نهاية المباراة كنا نخشى أن يتكرر التعادل الذي حدث في أوزبكستان في الوقت بدل الضائع وتراجع الفريق للدفاع وضاعت فرصة من الفريق الأوزبكي لكننا نجحنا في الحفاظ على فوزنا وتأهلنا·وأضاف أن لاعبيه بذلوا جهدا كبيرا في الملعب وكانوا الأفضل مؤكدا أنه حذر من أسلوب لعب الفريق الأوزبكي في نقل الهجمات بكرات طويلة الى نصف ملعبنا مؤكدا على احترامه للضيوف لأنهم فريق قوي وكانوا يملكون فرصة التأهل لو فازوا بالمباراة خاصة بعد تعادل الميناء العراقي مع الهلال·
وعن اعتماد فريقه على الاختراق من العمق طوال المباراة وعدم اللعب على الأطراف قال المنسي اننا وظفنا لاعبينا حسب امكاناتهم و قدراتهم واعتدنا ألا نطلب من أي لاعب القيام بدور يفوق طاقته وعلى الجميع أن يتذكر أننا في نهاية الموسم وقد ظهر بعض الاجهاد على اللاعبين في نهاية المباراة حيث كنا نلعب مباراة كل أربعة أيام لمدة ثلاث شهور وكلها كانت مباريات قوية وأتمنى أن يقوم اتحاد الكرة بمساندة الأندية التي تمثل الدولة في البطولات الخارجية في برنامج الموسم القادم·
وقال فيكتور مدرب ماشال الأوزبكي أنه يهني العين وصديقه المدرب محمد المنسي مؤكدا أن فريقه بذل كل جهده من أجل الفوز بالمباراة ولكنه ارتكب أربعة أخطاء ادت الى الهزيمة منها الخطأن اللذان جاء منهما هدفا المباراة اضافة الى أن المهاجمين لم يقوما بالمهمة التى انتظرناها منهم ولم يستغلوا الفرص التي لاحت لهم· وأضاف أن المباراة بشكل عام كان مستواها جيدا موضحا أن فريقه ينقصه الخبرة الأسيوية لأنها المرة الأولى التي يشارك فيها في البطولة الأسيوية·
وعبر مدرب ماشال عن اعجابه بالعين وخاصة يستروفيش الذي سجل هدفي فريقه مؤكدا أن العين فريق جيد وله سمعته على المستوى الأسيوي·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"