الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
انجلينا جولي تزور اللاجئين في لامبدوزا
20 يونيو 2011 22:59

قامت الممثلة الأميركية انجلينا جولي بزيارة مفاجئة إلى مركز استقبال اللاجئين الواقع في جزيرة لامبدوزا جنوب إيطاليا. وأصرت جولي التي وصلت عبر مالطا للجزيرة على أن تؤخذ بصماتها، كما يجري مع المهاجرين فور نزولهم عن متن السفينة. وشكر كل من أنطونيو جوتيريش، المفوض السامي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأنجلينا جولي، سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، سكان جزيرة لامبدوزا على سخائهم من خلال استقبالهم لآلاف اللاجئين هذه السنة. وقالت جولي متوجهة إلى سكان لامبدوزا "يشرفني أن أحضر إلى جزيرتكم الرائعة..لا يمكنكم تصور ما قمتم به هذه السنة من أجل كل من التمس العون". واعتبرت أنجلينا خلال مشاركتها في حفل تكريمي للمهاجرين الذين دفعوا حياتهم ثمناً لسعيهم إلى الوصول إلى أوروبا بحراً، "أنه من الصعب أمام مشهد البحر الخلاب استذكار الأشخاص جميعهم، كباراً وصغاراً، الذين جازفوا بحياتهم وخسروها". وأضافت الممثلة في إشارة إلى آلاف اللاجئين الأفارقة الذين هاجروا هذه السنة هرباً من النزاع في ليبيا "كم كانت فظيعة حياتهم ليقرروا ركوب هذه الزوارق مخاطرين بالموت غرقاً أو جوعاً". وتقدر المنظمة الكاثوليكية "كوميونتي سانت إيجيديو" عدد المهاجرين الآتين من شمال إفريقيا عموماً والبلدان جنوب الصحراء خصوصاً والذين غرقوا في البحر المتوسط منذ الأول من يناير خلال إبحارهم باتجاه أوروبا بـ1820 مهاجراً. وأشار جوتيريش عندما سئل عن حضور الممثلة الأميركية إلى أنها "ليست نجمة عالمية فحسب بل هي إنسانة كفوءة وجد ملتزمة. وغالباً ما أرسلها في مهمات لتنوب عني. وغني عن القول إنها تخدم قضيتنا حتى لو كان ذلك بعيداً عن الأضواء فهي عضو ممتاز في فريقنا". كذلك تقدم المفوض السامي بالشكر إلى سكان لامبدوزا "على الاستقبال الذي خصوا به المهاجرين خلال السنوات الأخيرة". وصرح أيضا أنه "ثمن غالياً جهود الإغاثة البحرية التي بذلتها كل من أجهزة الجمارك وحرس السواحل" مثنياً على "تفانيهم وكرمهم". وذكر بأن الجزيرة قد مرت بأوقات عصيبة "لا سيما خلال شهر مارس" مع تدفق المهاجرين التونسيين بكثافة تلاه وصول اللاجئين الأفارقة الهاربين من النزاع في ليبيا الذي احتدم مع بداية الغارات التي شنها الغرب في مارس. ودعا جوتيريش الدول إلى ترك "حدودها مفتوحة لاستقبال آلاف اللاجئين الهاربين"، مشيداً بالجهود التي بذلتها تونس ومصر إزاء "أكثر من 500 ألف لاجئ" تركوا ليبيا. وحسب تقديرات المفوض السامي قد وفد أكثر من 18 ألف لاجئ إلى لامبدوزا ومناطق أخرى في جنوب إيطاليا منذ بداية السنة. وقد استقبلت إيطاليا خلال الفترة الممتدة من يناير إلى نهاية شهر مايو 24356 لاجئاً تونسياً وصلوا بغالبيتهم إلى جزيرة لامبدوزا.

المصدر: روما
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©