الاتحاد

الإمارات

هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تنظم مهرجان مزاينة الظفرة للإبل

أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أمس عن تنظيم مهرجان ''مزاينة الظفرة للإبل'' برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
وكشفت ''الهيئة'' أن المهرجان ستنطلق فعالياته بمدينة زايد بالمنطقة الغربية في الثاني من ابريل المقبل وتستمر حتى الخامس من الشهر نفسه· وقالت إن المهرجان يأتي في إطار استراتيجيتها للحفاظ على التراث الثقافي لإمارة أبوظبي·
وذكر بيان صحفي أصدرته ''الهيئة'' أمس أنه تم تشكيل اللجنة العليا الدائمة للمهرجان برئاسة معالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، ومحمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث نائباً للرئيس، وعضوية كل من حمود حميد المنصوري، وحمد بن كردوس العامري، وسعيد بن محمد المنصوري·
وأعلنت اللجنة المنظمة أن ''مزاينة الظفرة'' ستنقسم الى فئتين أساسيتين هما الأصايل والمجاهيم· وقالت إن لكل فئة شروطاً عامة للمشاركة سوف يتم توزيعها ضمن دليل خاص للمشاركين·
شروط المشاركة
وأشارت إلى أن من أبرز شروط المشاركة خلو الإبل المشاركة من أي نوع من أنواع التهجين· من العيوب والأمراض المعدية· والالتزام بالجدول الزمني للأشواط·
وأشارت إلى أنه سوف يتم قص جزء من وبر الإبل المشاركة قبل انتهاء مشاركتها حسب الفئة العمرية وذلك لمنع دخولها في شوط آخر من المسابقة·
ويحق للمالك المشاركة بأكثر من مطية في شوط واحد من أشواط التحدي أو الشوط المفتوح· ويلتزم المالك بإثبات أن الإبل ملك له أو لأحد أقاربه من الدرجة الأولى وتأدية القسم أمام لجنة التحكيم·
وحسب بيان ''الهيئة'' فإن اللجنة العليا باشرت جهوداً مكثفة استعداداً للمهرجان· وتم تشكيل فرق العمل واللجان الفرعية والمختصة اللازمة لإدارة الفعاليات·
وتتولى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مع الجهات المعنية تقديم الدعمين الإداري واللوجستي ومهام الإدارة اليومية للمهرجان، وكذلك تنفيذ الخطة الإعلامية المناسبة، واتخاذ كل ما يلزم لحسن سير المهرجان وتنفيذ فعالياته بجميع مراحله التحضيرية والميدانية والتنفيذية بما يتناسب وأهمية الحدث·
وعن أهمية المهرجان قال معالي الشيخ محمد بن بطي آل حامد ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية رئيس اللجنة العليا إن ''للإبل مكانة خاصة في الحياة العربية قديمها وحديثها· كما أن لها أثراً كبيراً في النفس العربية الأصيلة·
رفيقة العربي
وقال ''إن كانت الإبل رفيقة العربي في حله وترحاله قديماً، فإنها مازالت موجودة في حياته المعاصرة بأكثر من وجه· وتعتبر سباقاتها المتنوعة من أكثر الهوايات سحراً وتستقطب إليها الآلاف من أبناء المنطقة·
وزاد إنها ''من أولى مقومات تراثنا وتراث آبائنا وأجدادنا، والذي مازال حياً عبر وجوده في تفاصيل حياتنا اليومية''·
جزء من تراثنا
إلى ذلك، أكد محمد خلف المزروعي نائب رئيس اللجنة العليا أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تطلق مسابقة ''مزاينة الظفرة لعام ''2008 تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
وأشار إلى أن المسابقة تعد تجسيداً لإرادة قوية ورغبة ملحة في الحفاظ على ذلك الإرث وضمان استمراره لدى الأجيال الناشئة· مشيراً الى أن ''الهجن العربية الأصيلة كانت وما تزال وستبقى جزءاً هاماً من تراثنا العربي العريق''·
وذكر المزروعي أنه نظراً لما تمثله الإبل من رمز ثقافي، اجتماعي، ومن حالة اقتصادية في الحياة العربية، فقد ارتأت ''الهيئة'' ضرورة تنظيم هذه المسابقة المتميزة والتي نطمح لأن تكون الأوسع إقليمياً·
خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققه مزاد الهجن الأول من نوعه والوحيد على مستوى العالم والذي ينظم سنوياً خلال فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية في أبوظبي·
بالإضافة إلى ما يقدمه مركز أبحاث الهجن من جهود في مجال الحفاظ على الهجن العربية الأصيلة، والتي تبرز الإبداعات العلمية والبحثية الإماراتية في أبهى صورها·
وأعرب عن أمله في أن تكون هذه المناسبة سنوية لتغدو ملتقى لجهود إحياء الرياضات التراثية الأصيلة، على أمل أن يساهم الجميع من مشاركين وجمهور في الحفاظ على هذا الموروث الموغل في أعماق التاريخ، وعلى كل ما يرمز إليه من أصالة وعراقة·
كما تمنى لجميع المشاركين في المسابقة تحقيق نتائج طيبة· مؤكداً أن اللجنة المنظمة ستقدم للمشاركين كل الدعم اللازم من أجل تطوير هذه التظاهرة السنوية لتكون بمستوى طموحاتنا وطموحات أبناء المنطقة، بما يعكس حضور وأهمية الإبل في حياتنا·

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات