الاتحاد

الإمارات

خالد بن محمد بن زايد يشهد إطلاق مبادرة «لحظات أبوظبي»

خالد بن محمد بن زايد يشهد إطلاق مبادرة «لحظات أبوظبي» بحضور مغير الخييلي (من المصدر)

خالد بن محمد بن زايد يشهد إطلاق مبادرة «لحظات أبوظبي» بحضور مغير الخييلي (من المصدر)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

شهد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أمس، إطلاق المبادرة المجتمعية «لحظات أبوظبي»، التي تندرج في إطار برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، وتهدف إلى تعزيز الروابط المجتمعية من خلال مجموعة من الفعاليات الترفيهية والثقافية والرياضية في العاصمة، وتستمر حتى نهاية العام.
وتهدف مبادرة «لحظات أبوظبي»، التي تنفذها دائرة تنمية المجتمع وتبدأ فعالياتها رسمياً اعتباراً من 17 أكتوبر، إلى بناء جسور التواصل بين أفراد المجتمع، عبر فعاليات وأنشطة سيتم تنظيمها في مواقع متعددة ضمن خمس مناطق رئيسية في أبوظبي، وهي جزيرة الريم، والكورنيش، والبطين، وجزيرة الحديريات، ومنطقة وسط العاصمة «داون تاون»، وذلك للاحتفاء بالتنوّع الثقافي والاجتماعي بأبوظبي، وتعزيز نسيج المجتمع الواحد.
وجاء الإعلان الرسمي عن إطلاق المبادرة المجتمعية خلال حفل نظمته الدائرة في خيمة «لحظات أبوظبي» بمنطقة الكورنيش، بحضور أكثر من 150 من قيادات ومسؤولي حكومة أبوظبي، إضافة إلى ممثلي القطاع الخاص، وممثلي وسائل الإعلام.
وتعد «لحظات أبوظبي» واحدة من مبادرات برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بميزانية 50 مليار درهم، لتحقيق رؤية حكومة أبوظبي وترسيخ مكانتها المرموقة لتصبح واحدة من أفضل المدن عالمياً لممارسة الأعمال والاستثمار والمعيشة والعمل والزيارة.
وبمناسبة إطلاق المبادرة، قال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع: «تحرص حكومة أبوظبي وفق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على إيلاء أفراد المجتمع كافة الاهتمام والرعاية وتوفير سبل العيش الكريم لهم، وهذا ما يجسده برنامج أبوظبي للمسرعات الحكومية «غداً 21» الذي جاء ليعزز قوة وتماسك المجتمع وتعاون جميع أفراده للمساهمة في صناعة الفرص التنموية والاستفادة منها».
وأضاف معاليه: «تنمية المجتمع وتعزيز نمط الحياة محوران أساسيان من المحاور الأربعة لبرنامج «غداً 21»، ومن هذا المنطلق، فإننا نعمل وفق رؤية واسعة تهدف إلى تعزيز الشراكة القائمة مع المجتمع، عبر تبنّي البرامج والمبادرات التي تسهم في إرساء منظومة متكاملة تعزز من مساهمة المجتمع في المشهد التنموي المستدام».
وتابع: «تلتزم دائرة تنمية المجتمع، الجهة المنظمة للقطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي، بتوفير كافة متطلبات الأفراد عبر التعاون مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص، لتعزيز مكانة أبوظبي الرائدة كوجهة حاضنة للأشخاص من مختلف الخلفيات الثقافية والاجتماعية مهما تنوعت احتياجاتهم وتطلعاتهم».
واختتم: «يتشارك أبناء العاصمة أبوظبي بحبهم وعطائهم وعملهم لخدمة الوطن. وإن إطلاق مبادرة «لحظات أبوظبي» التي تنظمها دائرة تنمية المجتمع سيؤدي إلى تعزيز الترابط المجتمعي، بما يعكس رؤية القيادة الرشيدة لنشر السعادة وترسيخ قيم التآخي والاندماج بالمجتمع».
وبيّـن رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن استبانة جودة الحياة الأولى والتي نفذتها الدائرة في العام 2018، أظهرت الحاجة للقيام بمبادرات تُعنى بتشجيع المجتمع على المشاركة الخلّاقة والتي تعم بالفائدة وتحقق حياة كريمة لكافة أفراد المجتمع.
وخلال مؤتمر صحفي، أكد سلطان المطوع الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية والرياضة في دائرة تنمية المجتمع، أن مبادرة «لحظات أبوظبي» تعد إحدى المبادرات المجتمعية الهادفة إلى تعزيز وعي أفراد المجتمع بأهمية دورهم في الدفع بعجلة التنمية في مختلف المجالات.
وقال: «تجسد لحظات أبوظبي مفهوماً متكاملاً للمجتمعات المحلية في أبوظبي، ولها دور فاعل في استقرار المجتمع، وإرساء العلاقات الإيجابية بين أفراده، عبر توفير بيئة مرحة تفاعلية حافلة بالأنشطة والفعاليات الترفيهية وبالقرب من مناطق سكنهم. وتتضمن المبادرة في مرحلتها الأولى هذا العام، فعاليات وأنشطة تشهدها 5 مناطق في إمارة أبوظبي، حيث تجمع هذه المناطق في مضمونها بين عراقة تاريخ إمارة أبوظبي، والمستوى المرموق من الحداثة والتطور الذي يعيشه مجتمع الإمارة».
وأضاف: «عند تصميم الفعاليات والأنشطة، تم الأخذ بالاعتبار التعدد الثقافي في مجتمع إمارة أبوظبي، إذ يقطن في أبوظبي مواطنو العديد من الجنسيات ومن مختلف الثقافات، وبالتالي فقد تم تصميم أنشطة تشمل مجالات متنوعة كالفنون، والموسيقى، والرياضة، والثقافة، والمطاعم، والتسوّق، وحماية البيئة، وتشكل المبادرة فرصة للاحتفاء بهذا التنوع المجتمعي في أبوظبي».
وثمن الظاهري الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة في سبيل توفير أقصى احتياجات الرفاهية الاجتماعية، من خلال إطلاق المبادرات ذات البعد الاجتماعي، والتي بلاشك ستسهم في تعزيز مكانة أبوظبي اقتصادياً وسياحياً وثقافياً.
كما أكد المدير التنفيذي لقطاع المشاركة المجتمعية، أن إمارة أبوظبي باتت اليوم وجهة مركزية في المنطقة، وبالتالي فإن مشاركة المجتمع في تعزيز هذه السمعة باتت أمراً جليّاً من خلال مبادرة «لحظات أبوظبي» والتي تعكس المساعي التي تبذلها الإمارة نحو تعزيز رفاه المجتمع.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يلتقي وزير الدفاع الياباني في طوكيو