الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
سجن طاه 5 سنوات لاتجاره بمربية أطفال
20 يونيو 2011 22:49
عاقبت محكمة الجنايات برئاسة القاضي حمد عبد اللطيف عبد الجواد أمس طاهيا من الجنسية البنجالية يبلغ من العمر 35 عاما بالسجن لمدة 5 أعوام وإبعاده عن الدولة بعد تمضية فترة العقوبة لاتجاره بمربية أطفال. جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدتها الهيئة القضائية صباح امس برئاسة القاضي حمد عبد اللطيف عبد الجواد وبينت خلالها أن الطاهي سبق له الاتجار بمربية أطفال من الجنسية الاندونيسية تصغره بعشرة أعوام مشيرة في حيثيات قرارها إلى ان المدان الذي كانت النيابة العامة أحالته اليها في وقت سابق أساء استغلال حالة ضعف المجني عليها بعد أن اشتراها من احد الأشخاص ونقلها الى منزل في منطقة الحمرية بدبي، لافتة الى انه استغلها عن طريق الاعتداء عليها بالضرب وتقييد حريتها لإرغامها على ممارسة الدعارة مع اخرين مقابل مبالغ مالية يستلمها حصيلة ذلك. وكانت النيابة العامة قالت إن الطاهي ارتكب جريمة من جرائم الاتجار بالبشر فيما اتهمته كذلك بمواقعة المربية واغتصابها كرها بعد أن حجزها كرها في منزله. وقررت المحكمة في قضية اخرى معاقبة زائرا خليجيا بالسجن لمدة 4 اعوام وإبعاده عن الدولة عقب تمضية فترة العقوبة بعد ان أدانته بتعاطي المخدرات وهو يقود مركبته. يشار هنا الى أن النيابة العامة اتهمت الزائر عند إحالتها القضية الى المحكمة بالتسبب بوفاة صديقه في الحادث المروري الذي ارتكبه وهو يقود مركبته وهو تحت تأثير تعاطي المورفين. وجاء قرار المحكمة السابق من بين عدة قرارات أصدرتها بخصوص قضايا تعاطي المخدرات قضت فيها ذات العقوبة بحق المتهمين فيها، فيما أرجأت النظر بعدة قضايا مماثلة لمواصلة الاستماع لشهود الإثبات من بينها قضيتا اتجار بالمخدرات. وقررت المحكمة عدم اختصاصها بقضية أمين صندوق من الجنسية الفلبينية كانت النيابة العامة أحالته اليها بتهمة سرقته 140 درهما من صندوق مركز التسوق التجاري الكبير الذي يعمل فيه. الى ذلك، اتهمت النيابة العامة رجلي أعمال ومدير وزائرين وعاطل عن العمل وجميعهم من الجنسية الاذرية بالشروع بسرقة حاسب الي محمول من مستودع شركة لبيع الأجهزة التقنية. وقالت النيابة في لائحة اتهاماتها ان المتهمين استخدموا سلاحا(عتلتين) في سرقتهم مبينة بأنهم استأجروا سيارات لهذا الغرض حملتهم الى مستودع الشركة حيث حطموا أقفاله.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©