الاتحاد

عربي ودولي

رئيس أوكرانيا يقترح إجراء محادثات جديدة مع الانفصاليين

اقترح الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أمس، إجراء محادثات اليوم السبت مع الانفصاليين المؤيدين لروسيا لتهيئة الظروف أمام اتفاق دائم لوقف إطلاق النار حسبما ذكر الموقع الالكتروني للرئيس. وفي هذه الأثناء تتواصل الاشتباكات في شرق البلاد ما أدى إلى مقتل 13 جنديا برصاص القناصة الانفصاليين.
ولم يحدد الموقع مكان المحادثات لكن دبلوماسيا غربيا توقع أن تعقد في دونيتسك المركز الصناعي الرئيسي بشرق أوكرانيا حيث يسيطر الانفصاليون على نقاط حيوية.
وفي بعض من أسوأ أعمال العنف منذ ألغى بوروشينكو يوم 30 يونيو وقفا لإطلاق النار من جانب واحد استمر عشرة أيام قال مقر «عملية مكافحة الإرهاب» أن ما لا يقل عن 13 جنديا قتلوا أمس الجمعة.
وقالت كييف إن أفراد الجيش تكبدوا خسائر بسبب رصاص قناصة أُطلق على مواقعهم قرب سلافيانسك التي يسيطر عليها المتمردون. وتعرضت الطرق والمباني في هذه المدينة لتدمير شديد بسبب القصف. وقال بيان لمقر «عملية مكافحة الإرهاب» اليوم الجمعة إن القوات الأوكرانية استعادت السيطرة على قرية ميكولايفكا القريبة بعد قتال شرس.
وأضاف البيان الذي نشر على فيسبوك «أثناء العملية تم أسر عدد كبير من الإرهابيين ومصادرة ترسانة ضخمة من الأسلحة المتنوعة».
وقتل أكثر من 200 شخص من الجانب الحكومي، بالإضافة لمئات المدنيين والانفصاليين بعد أكثر من شهرين من القتال في المناطق الشرقية الناطقة بالروسية.
وذكر بيان نشر على موقع بوروشينكو أن الرئيس الأوكراني أبلغ كاثرين أشتون مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي أن كييف اقترحت زمانا ومكانا للمحادثات اليوم السبت. ولمح مسؤولون انفصاليون إلى أن مكان عقد المحادثات قد يكون مشكلة لأن قادة الانفصاليين قد يكونون عرضة للاعتقال إذا غادروا أماكن تمركزهم في الشرق.
وقال مصدر دبلوماسي غربي «لا يمكن إجراؤها خارج أوكرانيا لأن هناك شعورا بأن هذا يهدد وضع المتمردين».
وعبر هذا المصدر عن اعتقاده بأن المحادثات ستعقد مجددا في دونيتسك. واتفق وزراء خارجية أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا في برلين على أنه ينبغي عقد اجتماع آخر لما يسمى بمجموعة الاتصال خلال مطلع الأسبوع وأن يوافق قادة الانفصاليين على وقف إطلاق النار بصورة أكثر فاعلية. وتضم المجموعة رئيس أوكراني سابق وسفير موسكو لدى كييف ومسؤولا رفيعا من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
من جهة أخرى، أعلنت المفوضية الأوروبية أمس، عقد اجتماع الثلاثاء المقبل في بروكسل حول تنسيق المساعدة المالية لأوكرانيا استعدادا للمؤتمر الدولي للمانحين المتوقع نهاية السنة. وأوضح الناطق باسم المفوضية أليخاندرو الثورون دي اسانثا أن ممثلي الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء وجهات مانحة أخرى سيشاركون في الاجتماع الذي سيرأسه المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ستيفان فوله. وأضاف ان الاجتماع يهدف الى «تحديد أولويات أوكرانيا على المديين القصير والمتوسط وتنسيق» الدعم المالي لكييف قبل المؤتمر الدولي الذي قالت المفوضية إنها تريد عقده لمساعدة البلاد على مواجهة حاجتها وإصلاح اقتصادها.
وتابع في ندوة صحفية «على أوكرانيا أن تغتنم الإصلاحات» التي فرضت عليها مقابل مساعدة وعد بها صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي «لكن من المهم أن تتلقى دعما وتضامنا».
ووقعت أوكرانيا في 27 يونيو اتفاق شراكة تاريخيا يقربها من الاتحاد الأوروبي غير عابئة بالاستياء الروسي من ذلك. وفي هذا الإطار أعد الاتحاد الأوروبي برنامج مساعدة مكثفا بقروض وهبات يقدر بما لا يقل عن 11 مليار يورو لصالح أوكرانيا ووافق صندوق النقد الدولي على مساعدة بـ 17 مليار دولار. (كييف - وكالات)

اقرأ أيضا

وزير ألماني يندد باغتيال الساسة على خلفية مقتل فالتر لوبكه