الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد: الإمارات هيأت بيئة مواتية للتنمية البشرية والاقتصادية عالمياً

عبدالله بن زايد وفي استقباله وزيرة خارجية كولومبيا

عبدالله بن زايد وفي استقباله وزيرة خارجية كولومبيا

بوجوتا (وام)

استقبل فخامة خوان مانويل سانتوس، رئيس جمهورية كولومبيا الليلة قبل الماضية في بوجوتا، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية.
وبحث سموه والرئيس الكولومبي، خلال اللقاء، سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية، إضافة إلى مجالات الطاقة المتجددة والزراعة والغاز، بما يحقق المصلحة المشتركة للجانبين. كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول التطورات الراهنة في المنطقة.
ورحب فخامة خوان مانويل سانتوس بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق، مشيراً إلى أن زيارة سموه إلى كولومبيا تعكس الحرص المشترك لقيادتي الإمارات وكولومبيا على تبادل الزيارات واللقاءات ومواصلة تطوير علاقاتهما الثنائية بما يخدم مصلحة البلدين وشعبيهما الصديقين، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز أواصر علاقاتها مع دولة الإمارات.
وأشاد الرئيس مانتوس بالتطورات الاقتصادية التي تشهدها دولة الإمارات، متمنياً للعلاقات القائمة بين البلدين مزيداً من التطور والنماء.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات نجحت في تهيئة بيئة اقتصادية وسياسية مواتية باتجاه تحقيق مستوى عالمي من التنمية البشرية والاقتصادية، ما أسهم في أن تكون الدولة من أوائل دول العالم في جذب الاستثمار الخارجي إليها.
حضر اللقاء خالد غانم الغيث، مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي، ومحمد عيسى القطام الزعابي سفير الدولة لدى كولومبيا.

اتفاقيات ومذكرات تفاهم
وترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وماريا أنخيلا هولغوين وزيرة خارجية كولومبيا أعمال الاجتماع الأول للجنة المشتركة الإماراتية - الكولومبية.
واستعرض الجانبان، خلال الاجتماع، سبل توطيد علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين.
وبحث الجانبان مدى التقدم والتطور اللذين شهدتهما علاقات التعاون بين البلدين في العديد من المجالات، إضافة إلى السبل الكفيلة بدعمها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين، بجانب تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
ووقع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزيرة خارجية كولومبيا، في ختام الاجتماع، عدداً من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم شملت تبادل المعلومات للأغراض الضريبية والتعاون الثقافي والتعليمي والرياضي، بجانب مذكرة تفاهم في مجال حماية البيئة والتغيير المناخي والطاقة، إضافة إلى توقيع محضر اجتماع الدورة الأولى للجنة المشتركة الإماراتية - الكولومبية.
كما شهد سموه وماريا أنخيل هولغوين توقيع مذكرتي تفاهم في «المجال السياحي» و«المشاريع الصغيرة والمتوسطة والابتكار»، إضافة إلى مذكرة بين اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، وجمعية رجال الأعمال الوطنية الكولومبية، وأخرى بين «اتحادي الغرف في البلدين» لتعزيز فرص الاستثمار بينهما.
وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده ونظيرته الكولومبية، عن سعادته بزيارة بوجوتا بمناسبة انعقاد اللجنة الإماراتية- الكولومبية المشتركة الأولى.
وأشار سموه إلى أنه بحث ووزيرة الخارجية الكولومبية فرص التعاون في قطاعات الطيران والسياحة والزراعة والرياضة والطاقة، مؤكداً أن دولة الإمارات تقدر رؤية كولومبيا للتنمية المستدامة ودورها الفاعل في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا».
وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان قام بجولة في العاصمة الكولومبية ترافقه ماريا أنخيلا هولغوين. وعقد وفد الدولة المشارك في أعمال اللجنة المشتركة عدداً من الاجتماعات مع الجانب الكولومبي.

منتدى رجال الأعمال
وبدأت أمس في بوجوتا أعمال منتدى رجال الأعمال الإماراتي الكولومبي بالتعاون مع مؤسسة ترويج للصادرات الكولومبية، وذلك تزامناً مع الاجتماع الأول للجنة.
ويهدف المنتدى إلى رفع مستوى التبادل التجاري بين الإمارات وكولومبيا بما يحقق تطلعات قيادة البلدين الصديقين من خلال حث رجال الأعمال على المشاركة في تفعيل هذه العلاقة لما يعود بالمصلحة على الجانبين.

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات