الاتحاد

دنيا

نيكولاس كيدج.. يُهدر 150 مليون دولار

ترجمة: عزة يوسف

اشتهر النجم العالمي نيكولاس كيدج بتبديد ثروته على أشياء غريبة غير ضرورية، حتى أنه يقبل حالياً بعض الأدوار، التي لا تناسب مستواه، للمساعدة في سداد ديونه.. رغم أنه واحد من أبرز نجوم هوليوود بعد بطولته لأفلام مؤثرة مثل «الكنز الوطني» و«مغادرة لاس فيجاس» وغيرهما.. وقد وصلت ثروة كيدج البالغ 54 عاماً، والحائز جائزة الأوسكار، إلى 150 مليون دولار.
وأبدى كثير من متابعيه دهشتهم من تقرير نشره موقع dailymail عن بعض مشترياته الجنونية:

15 منزلاً
امتلك 15 منزلًا، أحدها قيمته 25 مليون دولار على واجهة بحرية في كاليفورنيا، بالإضافة إلى منازل ريفية في نيوبورت، رود آيلاند، ولاس فيجاس.
كما امتلك قصر «لالوري» الشهير في نيو أورليانز، والذي تقول الأسطورة إنه مسكون بشبح لسيدة قاتلة تُدعى مدام لالوري، كانت تقتل وتُعذب العبيد في القرن التاسع عشر.
مقبرة هرمية
شيد مقبرة هرمية الشـكل مخصصــة له في نيو أورليانز بالقرب من القصر المسكون، يبلغ طولها تسعة أقدام، ومزينة بنقش باللغة اللاتينية معناه «كل شيء من واحد»

حيوانات نادرة
بدأ جمع الحيوانات في وقت مبكر من حياته المهنية، فبالإضافة إلى امتلاكه اثنين من كوبرا ألبينو، اشتراهما بنحو 270 ألف دولار، أنفق نحو 150 ألف دولار على كائنات بحرية، إذ إنه يمتلك أخطبوطاً وسمكة قرش وتمساحاً.

سيارة
اشترى سيارة من طراز لامبورجيني ميورا طراز عام 1971 بمبلغ 450 ألف دولار في مزاد عام 1997، بعد أن شهد فيلمه «Face/‏‏‏‏‏‏‏Off» نجاحاً ساحقًا.. وكانت السيارة مصنعة خصيصاً ومملوكة لأحد الشخصيات السياسية وقتها.
جمجمة ديناصور
تفوق على زميله ليوناردو دي كابريو في مزاد على جمجمة ديناصور من نوع تاربوسوروس تبلغ عمرها سبعة ملايين سنة... وتبين أن القطعة الأثرية، التي دفع فيها كيدج 276 ألف دولار، كانت مسروقة واضطر لإعادتها إلى الحكومة المنغولية.

رؤوس الأقزام
يمتلك مجموعة من رؤوس الأقزام لسبب غير معروف.. وتعود تلك الهواية لممارسة بدائية كان يقوم فيها الصيادون بقطع رؤوس أعدائهم ويحتفظون بها كجوائز حصلوا عليها، لاعتقادهم بأن ذلك يسخر أرواح الأعداء ويجبرها على خدمتهم.

كتب هزلية
جمع كيدج كتباً هزلية وكاركاتيرية بأكثر من 1.6 مليون دولار، من بينها مجموعة تمثل أول ظهور لسوبرمان، ولكنه اضطر إلى بيع بعضها، وسرق البعض الآخر من منزله.

اقرأ أيضا