الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
مراكز «التنمية الأسرية» تعلن جاهزيتها للملتقى الصيفي
مراكز «التنمية الأسرية» تعلن جاهزيتها للملتقى الصيفي
20 يونيو 2011 22:38
بدأت المراكز التابعة لمؤسسة التنمية الأسرية، والبالغ عددها 13 مركزا موزعة في إمارة أبوظبي باستقبال طلبات التسجيل للمشاركة في فعاليات الملتقى الصيفي الثاني «قيظ ويانا» التي ستنطلق الأحد المقبل. وأكدت المهندسة سناء الضاغن رئيس قسم الخدمات العامة في المؤسسة جاهزية المراكز لاستقبال المشتركين في الملتقى، حيث تم إخضاع المراكز للصيانة، ومراجعة متطلبات السلامة والأمان، كما تم تزويد المراكز بصناديق الإسعافات الأولية. وأضافت الضاغن خلال مؤتمر صحفي نظمته المؤسسة أمس للإعلان عن فعاليات الملتقى الصيفي الثاني أن المؤسسة وفرت 50 حافلة لتقل الملتحقين بالفعاليات، كما تم تدريب 100 مسعف ومسعفة بالتعاون مع الهلال الأحمر. ووجهت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية أمس خلال المؤتمر الدعوة للأطفال والفتيات والشباب من المواطنين ونظرائهم في دول مجلس التعاون للمشاركة في فعاليات الملتقى، التي تقدم كلها مجانا وتلبي احتياجاتهم وطموحاتهم التي تحرص حكومة إمارة أبوظبي على تلبيتها بالتعاون مع مختلف المؤسسات المعنية في الإمارة. وأوضحت أن فعاليات الملتقي تغطي الجوانب الاجتماعية للأسرة في سياق متنوع شامل يغطي كافة الأبعاد الأسرية عبر أسلوب مبتكر فاعل لاستثمار أوقات الفراغ، بما يعود بالنفع على المشاركين والمجتمع في إطار منظومة جاذبة وبيئة محفزة لاكتشاف وتنمية وإبراز المواهب والقدرات الإبداعية للفئات المستهدفة تحت إشراف مدربين متخصصين أكفاء. وأفادت الرميثي أن فعاليات الملتقى لهذا العام ستشمل فعاليات مخصصة للمسنين، لافتة إلى توجه المؤسسة إلى افتتاح دور نهارية للمسنين يقضي فيها المسن بعض الوقت وبما يخدم هذه الفئة. من جـــانبها، أوضحت حصة عـبيد الزعابي مديرة الملتقى الصيفي أن فعاليات المـــلتقى خــلال العام الحالي استهدفت إلى جانب المـــسنين كــفئات جديدــة الأطــفال الفتيان من عمر 6 إلى 13 ســنة، وبــما يــزيد من الــفئات المستهدفة في فعاليات الملتقى. وأشارت إلى أن العدد المتوقع لمن سيستفيدون من فعاليات هذا العام ألفان و650 مشاركا من كافة الأعمار، علما أن عدد المستفيدين من فعاليات الملتقى الصيفي الأول ألفان و536 مشاركاً. وتنطلق فعاليات الملتقى الصيفي الثاني 2011 تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة تحت شعار « قيظ ويّانا « تلاحمنا ..مسؤوليتنا المجتمعية المشتركة، وذلك خلال الفترة من 26 يونيو الجاري وحتى 14 يوليو المقبل في مختلف مراكز المؤسسة في مناطق إمارة أبوظبي الشرقية والغربية والوسطي. ولفتت الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية إلى أن التسجيل في الملتقى ينتهي بعد غد الخميس، حيث تتلقى المؤسسة طلبات تسجيل فئة الأطفال الذكور والإناث من 6 أعوام وحتى 13 عاما، والشباب من ذكور وإناث من 14 وحتى 18 عاما من المواطنين والمواطنات ونظرائهم من دول مجلس التعاون الخليجي، في مختلف مراكز المؤسسة المنتشرة في مناطق إمارة أبوظبي حيث تضم مراكز المنطقة الشرقية مراكز العين والهير ورماح والشويب وسويحان، فيما تضم مراكز المنطقة الغربية مراكز غياثي ومدينة زايد والمرفأ والسلع ودلما، بينما تضم مراكز المنطقة الوسطى مراكز أبوظبي وبوابة أبوظبي والوثبة والشريعة. يذكر أن تسجيل المشاركين يتطلب صورة شخصية وصورة من بطاقة الهوية ويتم تعبئة استمارة التسجيل في المركز. وأكدت الرميثي حرص المؤسسة على تحقيق التلاحم المجتمعي بين مختلف فئاته إعلاء لمنظومة وطننا العزيز وطموحات قيادته الرشيدة وحكومته وشعبه بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات». وأوضحت أن تنظيم الملتقى يأتي في إطار خطة المؤسسة الاستراتيجية ورؤيتها ومهمتها التي تركز على تأصيل القيم الاجتماعية وغرس التقاليد العربية الأصيلة في نفوس الناشئة للمساهمة في إعداد أسرة واعية ومجتمع متماسك من خلال تنفيذ برامج متخصصة في تنشئة ووقاية ورعاية الأطفال والفتيات والشباب وإعدادهم للمستقبل. وأضافت أنه أشرف على إعداد الفعاليات متخصصون لتناسب مختلف المراحل السنية من الذين تستهدفهم المؤسسة وتعدهم ليكونوا أشخاصا فاعلين في المجتمع في المستقبل. وفيما يخص شعار الملتقى أوضحت الزعابي مديرة الملتقى أن المؤسسة اختارت شعار العام الجاري من خلال التركيز على النخلة كرمز للأصالة والشموخ والعراقة والعطاء المستدام، فيما استخدمت المؤسسة كلمة «قيظ» كونها تعني صميم الصيف لتعزيز مفهوم استخدام كلمة العطاء المستمر في كافة الظروف المناخية والتحديات، بينما للشعار وظيفة إيحائية توثق وتعزز علاقة الأسرة وأفراد المجتمع بالموروثات الأصيلة والانتماء والتلاحم. وتكمن الأولويات الاستراتيجية المرتبطة بالملتقى الصيفي 2011، وفقا للزعابي، في تعزيز قيم التلاحم والترابط والتواصل بين أفراد الأسرة، ودعم نظام الأسرة السليمة المبني على الاحترام وتكامل الأدوار والاستقرار الأسري، وتأكيد مفاهيم الانتماء للهوية الوطنية، إضافة إلى دعم أنماط الحياة الصحية للأسرة وتعزيز الوقاية الصحية، وتشجيع اللياقة البدنية وثقافة الاستدامة البيئية ومفاهيم الترشيد ومعالجة المعوقات الاجتماعية. كما تتمثل في توفير الدعم المتكامل والشامل للمسنين وتعزيز صلة الأبناء بهم وتوعية الأسر بالمتطلبات والاحتياجات النفسية والصحية والاجتماعية والاقتصادية للمراحل العمرية المتقدمة بما يضمن اندماجهم في المجتمع مع فئات عمرية مختلفة، وتوفير حياة كريمة وآمنة لهم، وتأصيل القيم الاجتماعية والتراثية الإيجابية للأطفال اليافعين والشباب وتنمية مهاراتهم. وسيتم في إطار الملتقى تنظيم دورات رياضية في الكاراتيه، الأوروبيك، الشطرنج، ?كما سيتم تنظيم برامج اجتماعية موجهة للسيدات والرجال في مراكز المؤسسة ممثلة في محاضرة فن التعامل الأسري لتثقيف الآباء حول كيفية التعامل مع الأبناء للوصول إلى أسرة مستقرة، ومساعدة الأسرة على خلق الجو الأسري المناسب الذي يسوده الاستقرار بين الآباء والأبناء، وبناء حياة أسرية سعيدة، ومحاضرة بعنوان سعادتي في ذاتي، وفي كيفية تنظيم المناسبات، وفي التعامل مع الخدم والحد من المشاكل المقرونة بهم. وأفادت المؤسسة بأن هناك برامج وفعاليات سيتم تنظيمها بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ومجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، ومجلس أبوظبي الرياضي، ومراكز التعليم المستمر التابعة لجامعة الإمارات.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©