الاتحاد

الإمارات

صالح الشرقي يفتتح مؤتمر جراحة الطوارئ

الفجيرة - عبدالله الحريثي:
تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة افتتح الشيخ صالح بن محمد الشرقي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة صباح أمس بمستشفي الفجيرة مؤتمر الإمارات لجراحة الطوارئ والإصابات والذي يستمر لمدة يومين وتنظمه منطقة الفجيرة الطبية·يشارك بالمؤتمر أكثر من 250 استشارياً وطبيباً· يناقش المؤتمر 34 ورقة بحثية حول جراحة الطوارئ والاصابات وكيفية التعامل معها وفق التطورات الطبية العالمية الحديثة ·
وقال معالي حميد القطامي وزير الصحة في كلمة القاها بالنيابة عنه سعادة الدكتور عبدالغفارعبد الغفور وكيل وزارة الصحة لشؤون الطب العلاجي إن المؤتمر يتناول موضوعاً يكتسب أهمية خاصة كونه يدور حول جراحة الطوارئ والإصابات والذي يجمع تحت مظلته معظم التخصصات الطبية وله علاقة وثيقة بكافة شرائح المجتمع وان هذه اللقاءات العلمية هي بمثابة المدخل الطبيعي للتواصل مع آخر المستجدات العلمية في مجال الطب عامة وطب الطوارئ على وجه الخصوص ·
وقال معالي وزير الصحة مع التطور العلمي والتقني الذي اصبح يساهم إلى حد كبير باختصار عامل الوقت لإنقاذ حياة المريض صارت خدمات جراحة الطوارئ محور اهتمام القائمين على الخدمات الصحية حتى تصدرت قائمة أولويات الاستراتيجيات والسياسات الصحية وقال معاليه على سبيل المثال:ان حوادث الطرق في العالم تقضي على حوالي 102 مليون شخص وتتسبب ما بين 20 إلى 50 مليون إعاقة سنويا وفي إقليم شرق المتوسط نسبة الوفيات بسبب حوادث الطرق تشكل 26,4 وفاة لكل 100,000 من السكان والتي تعتبر ثاني أعلى نسبة في العالم بعد افريقيا وفي دولة الامارات تعتبر الحوادث عامة من المسببات الرئيسية للوفاة ففي عام 2004 تم تسجيل 1148 حالة وفاة بسبب الحوادث·
الطوارئ
وألقي سعادة أحمد الشريف الوكيل المساعدة بوزارة الصحة مدير منطقة الفجيرة الطبية كلمة قال فيها إن التعريف الطبي للطوارئ والحوادث يتمثل في قصــور القلـــب،حــــوادث السيارات ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، الربو الحاد،السكتة القلبية،ارتفاع السكر الحاد،مضاعفات العملية والكسور،ومضاعفة الجلطات الدماغية،والحروق،مضاعفة الاطلاق الناري والسقوط من الأماكن المرتفعة ومهما تعددت أسباب الإصابات فإن حصادها المر يقع على عاتق المؤسسات الصحية ،لذا يجب العمل على تفادي حدوث الإعاقة وتقليل المعاناة بتقديم حزمة من الخدمات الاسعافية والجراحية والتأهيلية حسبما تقتضيه الضرورة نظراً لما يترتب على هذه الإصابات من المعاناة الانسانية للمصابين وعواقبها الاقتصادية والاجتماعية سواء بالنسبة للشخص المصاب او عائلته او مجتمعه·
وقال إن منطقة الفجيرة الطبية تأمل مستقبلاً بإنشاء مستشفى تخصصي متكامل بسعة 40 إلى الى 50 سريرا لاصابات الطوارئ والحوادث على ان يشمل التخصصات الطبية في جراحة العظام والحوادث والأوعية الدموية والجراحة الترميمية وجراحة الأعصاب وقسطرة القلب والعلاج التأهيلي والطبيعي والانعاش والعناية المركزة والقلبية والحروق وتزويد هذا المستشفى بالاجهزة والمعدات الطبية العلاجية والتشخيصية·
وقال الشريف انطلاقاً من الحرص على التواصل الدولي والمحلي مع أهل الخبرة نظمت المنطقة الطبية هذا المؤتمر لجراحة الاصابات والحوادث لتطوير خدمات هذا الفرع المهم من فروع التخصصات الطبية ليلبي الاحتياجات وتقديم خدمات متميزة للمرضى من الرجال والنساء والاطفال مع اجراء تقييم فعال وسريع لتحديد الاولويات الجراحية في حالة الطوارئ وتقديم العناية الطبية لحالات الحوادث الكبيرة والصغيرة وتقديم الرعاية الطبية لحالات الجراحة المستعجلة ·

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"