الاتحاد

الاقتصادي

«صحة أبوظبي» تتلقى 600 مقترح وفكرة ابتكارية

أسماء المناعي تعرض ابتكار الخلية الليمفاوية الاصطناعية (تصوير إحسان ناجي)

أسماء المناعي تعرض ابتكار الخلية الليمفاوية الاصطناعية (تصوير إحسان ناجي)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

تلقت دائرة الصحة في أبوظبي، أكثر من 600 مقترح وفكرة ابتكارية حتى الآن ضمن الدورة الثانية لمسابقة رواد التكنولوجيا والابتكار، بهدف رفع جودة الخدمات الصحية المقدمة وتقليل الأمراض وتعزيز الرعاية الصحية لأصحاب الهمم، بحسب الدكتورة أسماء المناعي، مديرة دائرة جودة الرعاية الصحية في الدائرة، التي أشارت إلى أن هذه المقترحات تقدم بها شركات ناشئة وفرق عمل وأشخاص لمواجهة ووضع الحلول الابتكارية لـ 3 تحديات تتعلق بالقطاع الصحي محليا وعالميا، هي: البيانات الكبيرة، والتكنولوجيا المساعدة، والسمنة لدى الأطفال.
وقالت المناعي، في تصريح لـ«الاتحاد» على هامش مشاركتها في مؤتمر ومعرض «جيتكس» في دبي «حددنا التحديات المطلوب علاجها، بناء على أهداف واستراتيجية الدائرة، وما زلنا نتلقى الأفكار الابتكارية، والمشاركة في تحويل هذه التحديات إلى فرص ونجاحات تسهم في الارتقاء بقطاع الرعاية الصحية والمضي به قدماً لاستشراف مستقبله المزدهر، وسيلعن عن النتائج خلال الربع الأول من العام المقبل».
وأشارت المناعي، إلى أن هناك 35 شركة ناشئة تعمل في تقييم حلول ابتكارية للرعاية الصحية، تدعمها دائرة الصحة في أبوظبي، لتهيئتها للسوق الصحي العالمي، حيث تتعاون الدائرة وتدعم المبتكرين كونهم العقول النيرة التي تسهم بأفكارها الخلاقة في دفع عجلة التنمية المستدامة ووضع حلول مبتكرة للتحديات التي يواجهها القطاع الصحي.
وأفادت المناعي بأن الدائرة تلقت في الدورة الأولى للمسابقة ما يزيد على 1182 فكرة وابتكاراً من الشركات الناشئة والحاصلين على براءات اختراع وتطبيق المفهوم من فرق عمل، منوهة بالنجاح الذي تحقق في الدورة الأولى، مما دفع الدائرة على تنظيم الدورة الثانية من هذه المسابقة؛ لأنها أثبتت بالفعل أنها تقدم حلولاً غير اعتيادية قادرة على تجاوز وحل العوائق في المجال الصحي. ولفتت المناعي إلى أن دائرة الصحة في أبوظبي تدعم في الوقت الراهن 8 مشاريع وأفكار لشركات وطنية ناشئة، ذات أفكار إبداعية حاصلة على براءات اختراع وتهدف إلى تحسين مخرجات القطاع الصحي، مؤكدة أن الابتكارات تسهل الوصول للمرضى لتقديم أفضل الخدمات الصحية.
وقالت المناعي: «تضم هذه المشاريع، تطبيق يقوم من خلاله المريض بطلب أقرب طبيب ليصل إليه في منزله، وقد تم إنجازه بسواعد إماراتية، ومشروع اختراع عضو على شكل رقاقة لمراقبة الوقت الحقيقي للخلايا المناعية في الجسم، ثم ثالث لتعزيز جودة حياة المرضى الذين أجروا عمليات قسطرة».
وأضافت: «كما تشمل هذه المشروعات موقعاً إلكترونياً يتيح الفرصة للمرضى للبحث عن الأطباء الأقرب بحسب الحالة والأعراض التي يعانونها».
وأشارت مديرة دائرة جودة الرعاية الصحية في دائرة الصحة أبوظبي، إلى أن إحدى هذه الشركات تسهم في تحسين كفاءة العمليات في المنشآت الصحية بنسبة تصل إلى 30% من خلال دمج تقنيات تحديد المواقع داخل المنشآت عبر منظومة دقيقة ومتقدمة، وهناك شركة أخرى تقدم تكنولوجيا تستند إلى «البلوك تشين» لتتبع الأدوية والأعضاء والدم للارتقاء بسلامة المرضى.
وكشفت المناعي عن أنه من بين المشاريع الابتكارية التي تدعمها دائرة الصحة في أبوظبي ابتكار لطالبة من جامعة خليفة اخترعت خلية ليمفاوية اصطناعية، تكون خارج الجسم، لمعرفة تأثير الدواء على المرضى قبل أن يدخل الجسم ويؤدي إلى مضاعفات قد تكون خطيرة.
وأفادت أن هذا الابتكار حصل على براءة اختراع في دولة الإمارات، وتمكنت هذه الطالبة الجامعية من تسجيل شركة ناشئة في أبوظبي تعمل على تسويق هذا المنتج لخدمة المرضى، مشيرة إلى أن دائرة الصحة في أبوظبي تبنت الفكرة وتوفر البيئة الداعمة لهذا الابتكار، وفي حالة الحاجة الطبية سيتم توفير هذا الابتكار للأطباء الراغبين.

اقرأ أيضا

إقبال على شراء الذهب بأبوظبي مع تراجع الأسعار