الاتحاد

منوعات

وهم القمة!

شريف عرفة

شريف عرفة

اعتدل واضعاً إحدى ساقيه على الأخرى، ومال عليّ مقطباً جبينه كي يبدو حكيماً عالماً ببواطن الأمور، وقال -بنبرة مهيبة- كلاماً فارغاً وآراءً ساذجةً جديرةً بطفل في المرحلة الابتدائية!
تدهشني ثقة هؤلاء الأشخاص لدرجة لا أستطيع معها التدخل لتصحيح معلوماتهم.. إذ يعتقد الواحد منهم أنه الخبير المستغني عن التعلم أو الإنصات.. ولو كان أمامه آينشتاين نفسه لراح يعلمه الفيزياء التي درسها في المدرسة.. منتهزاً أي فرصة للاندفاع بآرائه كقطار طائش لا يمكن إيقافه إلا بالتصادم معه.
في يوم من الأيام، جاءني شخص يعرض أعماله الكاريكاتورية طالباً رأيي. ورغم كبر سنه النسبي، إلا أن مستواه كان متواضعاً للأسف، وبدا واضحاً أنه ليس متابعاً جيداً لمدارس الكاريكاتير المختلفة أصلاً.. فأثنيت على محاولاته وأرشدته في أدب وإخلاص حقيقيين لكيفية تطوير قدراته وشحذ موهبته لتصبح أكثر تميزاً، على اعتبار أننا جميعاً نتعلم ونطوّر أنفسنا باستمرار.. إلا أنه استنكر واعترض في غضب، قائلاً إن أعماله متميزة لأنها «تكسر القواعد».. كدت أجيبه بأن هناك فارقاً شاسعاً بين تجاوز القواعد، والعجز عن إتقانها أصلاً! لكنني لم أفعل. كانت ثقته كاسحة جديرة برامبرانت وسلفادور دالي وجويا مجتمعين، فهززت رأسي مبتسماً ولم أقاطعه. ومن يومها لم أسمع عنه شيئاً.
الثقة بالنفس ضرورية ومفيدة بشكل عام، لكن الإفراط فيها يؤدي لتسمم الأنا Ego بجرعة زائدة!
فكيف نضبط الجرعة؟
ليكون المرء واثقاً من نفسه ينبغي أن تتوافر لديه أسباب الثقة.. أن يكون منبعها وجود إنجازات مستمرة وعقلية دائمة التطور والتعلم.. أي اعتبار الثقة نابعة من «فعل مستمر» لا من «صفة ثابتة».. أي أن تعتبر سبب نجاحك هو تركيزك في عملك وتفانيك فيه، لا لأنك عبقري رائع! أن ترى نفسك مثقفاً لأنك دائم القراءة والمطالعة والتطور، لا لأنك خارق الذكاء! طريقة التفكير هذه تضمن استمرار السلوك الذي يؤدي للنجاح، بدلاً من الركون لثقة زائفة سيتلاشى بالتدريج ما يدعمها من أسباب!
كلنا نذكر ذلك الفنان السينمائي الصاعد الذي أحبه الناس.. حين نجح ظن أنه عبقري لا مثيل له، فقرر أن يكون البطل الأوحد ويتدخل في كل تفاصيل أفلامه، لدرجة تهميش كل من حوله (حتى المخرج والمؤلف..) فساءت أعماله.. وسقط.
للثقة حدود ينبغي إدراكها جيداً.
واعتقاد الشخص أنه قد وصل للقمة، هو بداية الانحدار.

اقرأ أيضا

تجارب فاقدي البصر مع العصا البيضاء