الاتحاد

الرئيسية

وقفة عرفات

للدعاء في يوم عرفة خصوصية زائدة (الصور من المصدر)

للدعاء في يوم عرفة خصوصية زائدة (الصور من المصدر)

نحو مليوني حاج يقفون اليوم على جبل عرفات وصعيده الطاهر، ومعهم قلوب زهاء ملياري مسلم حول العالم، تهوى أفئدتهم جميعاً نحو تلك البقاع الطاهرة، وفي يوم من أعظم الأيام بما يحمله من رمزية ودلالات للقيم العظيمة التي جاء بها الإسلام من وحدة وإخاء ومساواة واحترام، وتعايش بين الأمم. وفي هذا اليوم الكريم، العظيم، نستصحب مع جموع الحجيج، وصايا النبي، المبعوث متمماً لمكارم الأخلاق ورحمة للأنام، سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، والتي جاءت في خطبة حجة الوداع، وحرم فيها دم المسلم وماله وعرضه على أخيه المسلم، وكل ما قد يلحق الأذى والضرر من الإنسان لأخيه الإنسان. ومظاهر هذه الوحدة المتجلية اليوم على جبل عرفات، رسالة وحافز لتوحيد صفوف وطاقات «خير أمة أخرجت للناس»، للفظ شوائب ألحقها التطرف والغلو والانغلاق بالدين، وللتصدي بكل قوة وحزم للمتطرفين الذين شوهوا بممارساتهم، كل جميل وجليل في قيمه.
مشاهد وصور تتدثر في أجواء روحانية عظيمة، في جنبات البقاع الطاهرة، وضيوف الرحمن يؤدون الركن الأعظم من الحج، وقد وفرت لهم حكومة خادم الحرمين الشريفين كل أسباب تيسير أداء النسك والراحة والأمان، وهو ما ظلت السعودية توفره وتيسره دائماً على مر التاريخ، وبكل إخلاص وتفانٍ وإتقان، وتستحق عليه من جميع المسلمين عاطر الثناء والشكر والامتنان والعرفان.

اقرأ أيضا