الاتحاد

عربي ودولي

الخرطوم تعرض إرسال 2000 جندي للمشاركة في قوات حفظ السلام بمقديشو


نيروبي - الاتحاد: مع استمرار أزمة انتقال الحكومة الصومالية الجديدة من المنفى إلى داخل البلاد وفي ظل معارضة زعماء الحرب الصومالية لانتشار أي قوات أجنبية، وخاصة من دول الجوار الثلاث، أي أثيوبيا وكينيا وجيبوتي، قررت الحكومة السودانية إرسال ألفي جندي إلى مقديشو للمشاركة في قوات حفظ السلام الأفريقية في محاولة لتثبيت أركان حكومة الرئيس عبدالله يوسف احمد·
وأوضح حسين فارح عيديد نائب رئيس الوزراء الصومالي لـ'الاتحاد' أن الحكومة السودانية أبلغت رسميا' الرئاسة الصومالية بجاهزيتها لإرسال ألفي جندي في أي لحظة تحددها الحكومة الصومالية، وذلك استجابة لقرار الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد) والذي اقر انتشار 6800 جندي أفريقي لحفظ السلام في الصومال· واضاف: إن الخلافات الصومالية حول انتشار قوات أفريقية لحفظ السلام لا تزال قائمة، ولكنها تزداد حدّة عند الإعلان عن مشاركة قوات من دول الجوار الثلاث، وخاصة أثيوبيا، لكنه أشار إلى أن بعض القوى الصومالية المعارضة لانتشار قوات أفريقية لا تمانع في انتشار قوات من دولتي السودان وأوغندا على اعتبار انهما لم تشاركا في الحرب الأهلية·
وقال المسؤول الصومالي: إن مفوضية الأمن والسلام في الاتحاد الأفريقي تجري حاليا مفاوضات مكثفة مع المعارضين لانتشار القوات الأفريقية، وتسعى لإيجاد تسوية سياسية مقبولة لكل الأطراف الصومالية خاصة وأن الرئيس عبدالله يوسف وحكومته يشترطان انتشار القوات الأفريقية لعودتهما من المنفى· وأشار إلى أن المعارك العنيفة التي اندلعت في مدينة بيداوا في وسط البلاد أدت إلى إرباك خطط الحكومة والتي اختارت مدينتي بيداوا وجوهر، لتكونا عاصمة مؤقتة حتى انتشار القوات الأفريقية واستتباب الأمن في مقديشو·

اقرأ أيضا

العراق يطلق المرحلة الثانية من عملية "إرادة النصر"