الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«بولين» بطل كأس زايد ولقب بطولة فاطمة بنت مبارك لـ «سانكادو»
«بولين» بطل كأس زايد ولقب بطولة فاطمة بنت مبارك لـ «سانكادو»
20 يونيو 2011 21:51
نجح الجواد «بولين كوساك» لهيوب أوترمان بقيادة الفارسة جادى بيتراسويسكي في الفوز بلقب الجولة الثالثة لكأس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي أقيمت أمس الأول، ضمن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة للخيول العربية الأصيلة، بمضمار دوندخت العشبي بمدينة لاهاى بهولندا. وحقق الجواد البطل الفوز، بجدارة وبزمن 2:09:2 دقيقة، وبفارق طول كامل عن وصيفه «فيزير دى سيردريس» لدومنيك اكيل بقيادة الفارس تشارلي نورا. وكانت الجولة قد أقيمت في الشوط الرابع، وشهدت مشاركة 11 خيلاً لمسافة 1900 متر وبلغ إجمالي الجوائز المالية 25 ألف يورو. وجاء في المركز الثالث وبفارق رقبة «باشي بوزوك» لسي جي نيبرنج بقيادة الفارس رينيه بيشلوكي، وتميز هذا السباق بالقوة والإثارة وخاصة في آخر 200 متر، ونجحت الفارسة جادي في استغلال خبرتها الطويلة وتنفيذ توجيهات مدربها هيوب اوترمان وهو نفسه المالك في ترك العنان للجواد لينطلق ويفاجئ باقي الخيول لينجح في الفوز بالجولة، وكانت سعادة جادي بالغة بالفوز بالجولة، وبدت لبعض الوقت غير مصدقة، وتلقت فور خروجها من المضمار تهاني أصدقائها ومدربها، الذين كانوا بانتظارها. وأكدت جادي أن جوادها كان رائعاً، وأنه يستحق منها أن تشكره كثيراً، وأنها سعيدة به، مؤكدة أنها تركت له العنان لينطلق كما يشاء، ولم يخذلها، وأهداها واحداً من أغلى الألقاب في مسيرتها. من ناحية أخرى، وفي سباق الجولة الأولى لكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفارسات الهاويات «فيجنتري»، والذي جرى أمس الأول أيضاً، ضمن فعاليات المهرجان، توج الجواد «سانكادو» لـ سينيبرنج بقيادة الفارسة ريتشيل كنج ببطولة السباق بزمن 2:12:18 دقيقة وبفارق طول عن الجواد «اثيلينا دى سول» بقيادة الفارسة العالمية تينا هينريكسون بطلة العالم للفارسات الهاويات العام الماضي، وفي المركز الثالث، جاء الجواد «فرسر كوساك» لهيوب أوترمان بقيادة الفارسة جادي بياتراسويسك . وكان السباق قد جرى لمسافة 1900 متر ويعتبر الأغلى من حيث قيمة جوائزه المالية، والتي بلغت 20 ألف يورو، وشهد مشاركة 10 فارسات من بينهن الفارستان الإماراتيتان، فاطمة المري وشذرا الحجاج، اللتان تشاركان لأول مرة في سباق للسرعة خارج الحدود، وقد حلت فاطمة في المركز الخامس، فيما حلت شذرا سابعة، وهو ما يعد إنجازاً لهما قياساً بالعمر الزمني والخبرة للفارستين مقارنة بالفارسات العالميات اللاتي شاركن في السباق معهما. وقد نجحت فارستا الإمارات في تجاوز حاجز الرهبة الذي تسقط فيه فارسات كثيرات في مشاركتهما الأولى، كما أنهما بدتا واثقتين بدرجة كبيرة، خاصة في البداية التي شهدت تقدماً من فارستي الإمارات، قبل أن تتراجعا في النهاية، مع دخول الوقت الذي تحسمه الخبرة، وهي التي توافرت لغيرهما من الفارسات بحكم تجاربهن العديدة. وقد أجمع الكثير من المدربين الذين حضروا السباق، على أن مستقبل فارستي الإمارات يبشر بالخير، وأنه بالمزيد من العمل والمشاركة في البطولات فإن بإمكانهما أن تحققا البطولات عما قريب. وكانت البعثة الإماراتية كاملة قد وقفت لمؤازرة الفارستين، يتقدمها نورة السويدي رئيس لجنة رياضة المرأة، مديرة الاتحاد النسائي العام، ومعها من الاتحاد النسائي فاطمة العامري، وعدد من المنتسبات للاتحاد، كما تواجد سفراء الدولة في عدد من الدول الأوروبية، ولارا صوايا مدير مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وزار الوفد الفارستين قبل انطلاقة السباق، وجاء أداء الفارستين مرضياً لكافة المتابعين. شهد السباقين نورة السويدى، وعلي ثاني السويدي سفير الدولة لدى مملكة هولندا، والشيخة نجلاء القاسمي سفيرة الدولة في السويد، ومحمد مير الرئيسي سفير الدولة في فرنسا، وعاصم ميرزا آل رحمة سفير الدولة لدى بولندا، وهبة الجنيبي ممثلة سفارة الدولة في لندن ولارا صوايا مديرة المهرجان، وعدنان سلطان النعيمي مدير نادي أبوظبي للفروسية، وعقب ختام السباقين، قامت نورة السويدي يرافقها السفراء بتتويج الفائزين والفائزات. وتسلمت نورة السويدي هدية تذكارية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للطفولة والأمومة، مقدمة من منظمة «الفيجنتري» لسباقات الفارسات الهاويات، كما قدمت نورة السويدي درعاً لممثل المنظمة. وكان المهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة قد واصل تألقه من خلال رحلاته المبهرة حول العالم ونجح في خطف الأضواء على مضمار دوندخت بمدينة لاهاي بهولندا، والذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي وبرعاية شركة أبوظبي للاستثمار، أريج الأميرات، الاتحاد النسائي العام، مزرعة الوثبة ستد، المعرض الدولي للصيد والفروسية، ونادي أبوظبي للفروسية ومؤسسة لاسيرين. وقد نجح السباقان اللذان أقيما تحت الأمطار في جذب جمهور عريض، وواصل رسالته في التعريف بدولة الإمارات عامة وأبوظبي خاصة من خلال اللوحات الإعلانية التي تم نشرها أمام الجماهير الهولندية عند خط النهاية وحول مضمار السباق وفي منصة التتويج. كما ساهم المهرجان في الحفاظ على التراث العريق وخاصة سباقات الخيول العربية الأصيلة وتعريف العالم بقوة الخيول العربية ومكانتها لتستعيد بريقها في المضامير العالمية. وجاء إطلاق كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، هذا العام، ليمثل إضافة مهمة للمهرجان، بعد أن أتاح الفرصة للفارسات الهاويات حول العالم، للمشاركة في سباق بقيمة مرتفعة مادياً، كما كان فرصة لمشاركة عدة فارسات عربيات، من بينهن فارستي الإمارات، إضافة إلى فارسة من قطر غير أنها لم تبدأ السباق، واثنتين من عُمان، خرجت إحداهما من الانطلاقة بعد سقوطها من فوق صهوة جوادها.
المصدر: لاهاي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©