الاتحاد

الملحق الرياضي

أجويرو يبصم بـ «الهاتريك» التاسع

سيرخيو أجويرو

سيرخيو أجويرو

خرج مانشستر سيتي، حامل اللقب، منتصراً من مباراته الأولى بين جماهيره، بنتيجة ساحقة 6-1 على هيديرسفيلد تاون، بفضل ثلاثية للأرجنتيني سيرخيو أجويرو أمس على «استاد الاتحاد»، في المرحلة الثانية من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وارتفع رصيد «سيتي» إلى 6 نقاط، فيما ظل رصيد هيديرسفيلد خالياً من النقاط في قاع الترتيب، بعدما تلقى خسارته الثانية في البطولة.
واستهل سيتي، الساعي لأن يكون أول فريق يحتفظ باللقب منذ عقد من الزمن، وتحديداً منذ أن توج جاره يونايتد لثلاثة مواسم متتالية بين 2007 و2009، مشواره الأحد الماضي من ملعب أرسنال، حين تغلب على مضيفه اللندني 2- صفر، ثم تمكن أمس من الاحتفال مع جماهيره ببداية الموسم بأفضل طريقة. وخلافاً للمباراة الأخيرة التي جمعتهما على «استاد الاتحاد» حين تعادلا سلباً في المرحلة قبل الأخيرة من الموسم الماضي «كان سيتي ضامناً اللقب»، لم يجد فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا صعوبة في حسم اللقاء، ولم يتأثر بغياب صانع ألعابه البلجيكي كيفن دي بروين الذي يبتعد عن الملاعب لثلاثة أشهر، بعد إصابة تعرض لها في ركبته الأربعاء في التدريبات. وحسم سيتي اللقاء في الشوط الأول، حين سجل ثلاثة أهداف في غضون 10 دقائق، بدأها أجويرو في الدقيقة 25 عندما وصلته الكرة مباشرة من الحارس البرازيلي إيدرسون، مستفيداً من خروج طموح للحارس بن هامير لوضعها في الشباك، بعدما سددها من مشارف المنطقة.
وأضاف البرازيلي جابرييل خيسوس الثاني، عندما تبادل الكرة مع الفرنسي بنجامان مندي، فحاول أحد المدافعين قطعها، لكنها سقطت أمام الدولي البرازيلي الذي سددها من مشارف المنطقة في الشباك في الدقيقة 31، قبل أن يضرب أجويرو مجدداً، بإضافة هدفه الشخصي الثاني وهدف فريقه الثالث في الدقيقة 35، بعدما استفاد من خطأ فادح للحارس بن هامير الذي أفلت الكرة بعد عرضية من مندي. وأعاد السلوفيني يون جورينتش ستانكوفيتش الأمل لهادرسفيلد عندما قلص الفارق في الدقيقة 43، إثر رمية جانبية طويلة إلى المنطقة وتمريرة رأسية لستيف مونييه من بنين. لكن سيتي أعاد الفارق إلى ثلاثة أهداف مع بداية الشوط الثاني من ركلة حرة رائعة للإسباني دافيد سيلفا في الدقيقة 48.
وأكمل أجويرو ثلاثيته في الدقيقة 75، بعدما سبق الدفاع إلى الكرة، وحولها إلى الشباك عند القائم القريب، إثر عرضية قادمة من الجهة اليسرى عبر مندي أيضاً، مسجلاً ثلاثيته التاسعة في الدوري الممتاز، ليتشارك بذلك المركز الثاني مع روبي فاولر، وخلف ألن شيرر «11 مرة». وعلى غرار سيلفا الذي ترك مكانه للجزائري رياض محرز بعد تسجيله الهدف، استبدل أجويرو بالألماني لوروا ساني بعد هدفه الثالث، وكان الأخير خلف الهدف السادس الذي جاء بـ «النيران الصديقة»، بعدما ارتدت تسديدته من الحارس هامير وباغتت المدافع الهولندي تيرينس كونجولو الذي حولها في شباكه في الدقيقة 84.
على الجانب الآخر، تلقى مانشستر يونايتد هزيمته الأولى هذا الموسم، إثر خسارته 2/ 3 أمام مضيفه برايتون في المرحلة الثانية للمسابقة العريقة، ليتجمد رصيده عند ثلاث نقاط.

 

اقرأ أيضا