الاتحاد

عربي ودولي

نريد دولة على 22% من فلسطين

ستراسبورغ - وكالات الأنباء: أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصفته رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية، استعداده للبدء فورا في مفاوضات مع اسرائيل لتطبيق خطة 'خريطة الطريق' ككل لا يتجزأ·
وأوضح عباس في خطاب القاه أمام البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ امس أن دعوته للبدء 'فورا بالمفاوضات لا تعني البداية من الصفر ولا طرق أبواب المستحيل، ذلك لان تراث عملية السلام، ورغم كل الانهيارات والتراجعات التي حدثت ما زال يحمل امكانية النجاح'·
وأكد ان 'أغلبية الشعب الفلسطيني تؤيد معاهدة سلام تنهي سنوات الاحتلال الاسرائيلي والظلم والقهر والتشرد وتقود الى قيام دولة فلسطينية حرة وديمقراطية تعيش بسلام وأمن الى جانب دولة اسرائيل'·
وأوضح أنه سيلجأ الى اجراء استفتاء شعبي في حال التوصل الى اتفاق بين السلطة الفلسطينية والاسرائيليين ورفضته الحكومة الفلسطينية·
وأضاف الرئيس الفلسطيني 'ان العالم بأسره الذي رحب باتفاق اعلان المبادئ وكل ما أعقبه من مبادرات واقتراحات اقليمية ودولية بنى تصوره للحل على فكرة الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية اللتين تعيشان جنبا الى جنب ضمن حدود امنة ومعترف بها، ونحن من جانبنا كنا قد اعترفنا باسرائيل ضمن حدود الرابع من يونيو عام 1967 ما يعني أن دولتنا ستقوم على كامل أراضي الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة، أي ما مساحته 22 بالمائة من مساحة فلسطين التاريخية'·
وفي غزة أكدت مصادر فلسطينية مطلعة نقلا عن السفير الفلسطيني في القاهرة منذر الدجاني، أن عباس سيلتقي مع الرئيس المصري السبت المقبل في شرم الشيخ لبحث تطورات الاوضاع المتدهورة في الاراضي الفلسطينية، في ضوء الازمة الاقتصادية والحصار المشدد ضد الفلسطينيين·
وتشارك وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني في منتدى اقتصادي اقليمي يعقد في منتجع شرم الشيخ في مصر يحضره كذلك الرئيس الفلسطيني كما قال مكتب ليفني·
وفي حال عقدت ليفني محادثات مع عباس على هامش المنتدى، فسيكون ذلك اول اجتماع على مستوى عال بين عباس ومسؤول اسرائيلي بارز منذ فوز حركة حماس في الانتخابات التي جرت في الضفة الغربية وغزة في كانون الثاني/يناير الماضي وشكلت بعد ذلك الحكومة الفلسطينية·

اقرأ أيضا

مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان