صحيفة الاتحاد

الرياضي

موراي يتوعد أبطال «مبادلة» في أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

وجه البريطاني أندي موراي، المصنف الأول عالمياً، وبطل الألعاب الأولمبية مرتين، أنظاره تجاه أبوظبي استعداداً لعودته للمشاركة في بطولة مبادلة العالمية للتنس الشهر المقبل، في افتتاحية الموسم الجديد، وذلك عقب فوزه ببطولة الأساتذة الختامية لموسم التنس للمحترفين في لندن، وانتزع موراي اللقب عقب تغلبه على المصنف الثاني عالمياً الصربي نوفاك ديوكوفيتش بثلاث مجموعات متتالية.
ويستهل موراي حملته في أبوظبي ابتداءً من اليوم الثاني للبطولة عندما يقابل الفائز من المباراة الافتتاحية بين الفرنسي جو ويلفريد تسونجا والبلجيكي ديفيد جوفان، في نصف نهائي النسخة التاسعة لبطولة مبادلة التي تقام في مركز التنس الدولي في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي من 29 إلى 31 ديسمبر المقبل.
وينتظر عشاق التنس في الإمارات مشاهدة موراي الذي يشارك للمرة الخامسة في البطولة، بعد موسمه الاستثنائي الذي تربع فيه على عرش تصنيف التنس العالمي، ليصبح أول لاعب بريطاني يعتلي صدارة الترتيب العالمي منذ اعتماد هذا النظام عام 1973، مزيحاً الصربي نوفاك ديوكوفيتش عن صدارته التي استمرت منذ يوليو 2014.
وحقق موراي اللقب الخامس له في بطولة كوينز ذات الـ250 نقطة، ثم تغلب على ميلوش راونيتش بثلاث مجموعات دون رد ليحرز لقبه الثاني في بطولة ويمبلدون، ومثل موراي بريطانيا خلال الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو، وحقق الميدالية الذهبية ليصبح أول لاعب في التاريخ يحرز ميداليتين ذهبيتين في فردي التنس بالأولمبياد، كما تغلب على تسونجا في نهائي بطولة فيينا المفتوحة (إرست بنك) ذات الـ 500 نقطة للمرة الأولى في تاريخه.
ويسعى موراي خلال مشاركته في بطولة مبادلة إلى معادلة رقم رافائيل نادال ونوفاك ديوكوفيتش بثلاثة ألقاب لكل، حيث توج بالبطولة مرتين سابقاً عامي 2009 و2015.
وقبل انطلاق البطولة في أبوظبي، تصدر موراي قائمة المشاركين بالبطولة مع المصنف الثالث عالمياً ميلوش راونيتش وحامل اللقب رافائيل نادال، بالإضافة إلى توماس بيرديتش وديفيد جوفان وجو ويلفريد تسونجا.
وقال موراي: «بدأت فترة الراحة قبل توجيه التركيز للموسم الجديد الذي سيبدأ بالنسبة لي من أبوظبي، لقد لعبت ضد تسونجا وجوفان في مقابلات عدة هذا الموسم، كما أنني أعلم أن تأهلي للمباراة النهائية في أبوظبي بالتأكيد أمر غير مسلم به، سأتابع مباراتهم الافتتاحية عن كثب لأعرف كيف يبدو أسلوبهما خلال البطولة، حيث يميل اللاعبون إلى تجربة أساليب جديدة هناك، إنها تعطينا فرصة جيدة للتجربة وتقييم الوضع خلال فترة إعداد الموسم الجديد، وذلك في مواجهة أفضل اللاعبين، ما يضفي إثارة وحماساً على البطولة».
وعلق موراي على طريقة تأكيده المشاركة في البطولة، حين تواصل مع طفل إماراتي من مشجعيه عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، طالباً منه الحضور للبطولة، قائلاً: «أتلقى العديد من تعليقات المشجعين على وسائل التواصل الاجتماعي، تطلب مني العودة إلى أبوظبي كل عام، فدائماً ما يدعمني عشاق التنس في أبوظبي أثناء لعبي هناك، كما أنهم يمتلكون شغفاً حقيقياً بهذه الرياضة، أحد الأمور التي يستمتع بها جميع اللاعبين خلال البطولة هي تمكنهم من مقابلة معجبيهم وقضاء الأوقات مع اللاعبين الشباب الواعدين بعيداً عن أجواء المباريات».
وسعياً للفوز بالجائزة النقدية الكبرى بقيمة 250 ألف دولار أميركي والتتويج بلقب البطولة، يتنافس أفضل لاعبي العالم في جو يتشابه إلى حد كبير مع الدور ربع النهائي من بطولة جراند سلام، ويضمن تقديم الأداء الأفضل القادر على إثارة الحماس في قلوب الجماهير المشجعة في الملعب.
وإضافة إلى استعراض أرفع مهارات التنس على الإطلاق، تقدم البطولة مجموعة رائعة من الأنشطة المتميزة في قرية التنس، والتي يشارك النجوم من خلالها في جلسات تدريبية حصرية، وتوقيع الصور.