الاتحاد

الاقتصادي

محاسب ومستشار تأسيس شركات لكل مستثمر

جعفر الهاشمي

جعفر الهاشمي

يوسف العربي (دبي)

استطاعت «هيئة أبوظبي الرقمية» ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي تسخير أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتوفير أدوات رقمية فائقة التطور توفر المشورة المحاسبية والقانونية لكل مستثمر أو متطلع للاستثمار في الإمارة.
وتضمنت هذه الأدوات «حاسبة التكاليف» التي توضح 100% من إجمالي الرسوم الحكومية والمستندات المطلوبة لتأسيس أي مشروع كما تنتج هذه الأداة دراسة جدوى مبسطة، فيما تركز الأداة الثانية على اختيار الشكل القانوني المناسب للشركة المزمع تأسيسها فيما تتركز الأداة الرقمية الثالثة على اختيار الاسم التجاري وهي الأداة التي قلصت نسبة عدم قبول الاسم التجاري المقترح من 50% إلى أقل من 5%.
وقال جعفر الهاشمي، مدير مشروع في هيئة أبوظبي الرقمية لـ«الاتحاد»، إن هذه الأدوات الرقمية التي يتم إطلاقها للمرة الأولى تغني المتطلع للاستثمار في أبوظبي عن الاستعانة بمكاتب المحاسبة والشركات المتخصصة لإعداد دراسات الجدوى وحساب إجمالي التكاليف المتوقعة لتأسيس المشروع خلال العام الأول، كما تمكن المستثمر من اختيار الشكل القانوني للشركة من دون الاستعانة بمكتب متخصص بتأسيس الشركات.
وأوضح أن تطوير هذه الأدوات الرقمية المتطورة التي تأتي ضمن ثلاث رحلات ضمن منظومة تم للخدمات الحكومية تعتمد بشكل أساسي على تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الكبيرة حيث تم تجميع المعلومات من 29 جهة حكومية ومن ثم إعادة هيكلتها لتلبي الاحتياجات الرقمية الحديثة للمستثمر.
وقال الهاشمي، إن دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي وهيئة أبوظبي الرقمية كشفتها عن 3 رحلات جديدة ضمن منظومة تم بالإضافة إلى إطلاق الموقع الإلكتروني الجديد للهيئة لتسهيل مهمة المستثمرين خلال مختلف المراحل التي يمر بها الاستثمار بما يسهم في تعزيز تنافسية البيئة الاستثمارية بالإمارة.
وأوضح أن الرحلات الثلاث التي تم إطلاقها «رحلة استكشاف أبوظبي باعتبارها وجهة استثمارية» تم تطويرها بالتعاون مع 6 جهات حكومية كما تم جمع المعلومات من 29 جهة حكومية لتقديم جميع المعلومات التي يحتاجها المستثمر من خلال المنصة.
وأوضح الهاشمي أن هذه المنصة تتوافر بها العديد من المزايا والأدوات من خلال الربط مع دائرة التنمية الاقتصادية ومكتب أبوظبي للاستثمار ومصدر ودائرة التخطيط العمراني والبلديات حيث تم تجميع طيف واسع من الفرص الاستثمارية المتاحة بالإمارة، كما تم الربط مع دائرة المالية لعرض جميع المناقصات التي تطرحها الجهات الحكومية في أبوظبي لخدمة المهتمين بالمناقصات من داخل وخارج الدولة.
وأضاف أنه تمت إضافة حاسبة التكاليف ضمن رحلة «استكشاف أبوظبي كوجهة استثمارية» لتقوم هذه الأداة بحساب الرسوم الحكومية كاملة للمستثمر مع توضيح المستندات المطلوبة قبل الشروع في عملية الاستثمار.
وأوضح أن حاسبة التكاليف تستطيع أيضاً إنتاج دراسة جدوى مبسطة عن المشروع من خلال الإجابة عن مجموعة من الأسئلة وهي أداه تطرح للمرة الأولى على مستوى العالم ولاقت استجابة واسعة من قبل المتطلعين للاستثمار بالعاصمة حيث توفر المعرفة الكافية للمستثمر قبل الشروع بالاستثمار ويمكن استخدامها بشكل مجاني وغير محدود.
وأوضح أن الرحلة الثانية ضمن منظومة «تم» هي «الحصول على رخصة تجارية»، حيث تم إجراء عملية إعادة هندسة كاملة لاختصار الخطوات المطلوبة من المستثمر من 29 خطوة إلى 6 خطوات رئيسة من خلال الربط مع الجهات الحكومية للحصول على المعاملة من خلال جهة واحدة.
وتم تزويد هذه الرحلة بأداة استثمارية تبين الشكل القانوني الأمثل للشركة فيما يشكل بديلا للاستعانة بمكتب متخصص بتأسيس الشركات لمساعدة المستثمر في هذا الأمر حيث تقوم أنظمة تقنيات الذكاء الاصطناعي بتحليل إجابات المستثمر عن مجموعة من الأسئلة وربطها مع قواعد البيانات الضخمة عن الأنشطة التجارية المرخص لها.
وبالانتقال إلى المرحلة التالية تساعد أنظمة الذكاء الاصطناعي المستثمر على الاختيار بين أكثر من 3500 نشاط ويمكن للمتعامل أن يوضح الخدمات التي يعتزم تقديمها ليوضح النظام ما هو النشاط الأمثل حيث وتم تقسيم الأنشطة إلى باقات ومن خلال تحليل البيانات المتراكمة عن مختلف الأنشطة الاقتصادية في الإمارة على مدار أكثر من 10 سنوات مضت.
وأضاف الهاشمي أنه من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي أيضاً استطاعت إحدى الأدوات الذكية تقليص نسبة رفض الاسم التجاري للمشاريع من 50% إلى أقل من 5% حيث توفر هذه الأداة المرادف اللفظي للاسم الأجنبي وهي خدمة غير متوافرة بدقة في أنظمة الترجمة الإلكترونية وبعدها يتم إضافة الشكل القانوني إلى الاسم بشكل تلقائي.
وقال إن الرحلات الجديدة والأدوات الرقمية فائقة التطور قلصت الزمن المستغرق لتأسيس الشركات من ثلاثة أيام إلى أقل من يوم واحد ضمن منظومة تم التي وحدت قنوات الاتصال للحكومة في أبوظبي لتصبح تطبيقا ذكيا واحدا وموقعا إلكترونيا واحدا ومركز اتصال لخدمة العملاء لتغطية مختلف احتياجات حكومة أبوظبي.
وأوضح الهاشمي أن جميع الرحلات التي تم إطلاقها مربوطة بالهوية الرقمية وهو ما يمكن العملاء من إنجاز معاملاتهم من دون الحاجة إلى الذهاب للجهة الحكومية، كما يتم توفير مختلف الوثائق الإلكترونية في المحفظة الإلكترونية مثل رخصة القيادة جواز السفر بطاقة الهوية والرخص التجارية والتصاريح والمركبات المسجلة باسم المستثمر.

اقرأ أيضا

إقبال على شراء الذهب بأبوظبي مع تراجع الأسعار