الاتحاد

منوعات

«يوم عرفة».. مناسبة إكمال الدين وإتمام النعمة

للدعاء في يوم عرفة خصوصية زائدة (الصور من المصدر)

للدعاء في يوم عرفة خصوصية زائدة (الصور من المصدر)

يوم عرفة، فضّله الله على بقية أيام السنة، تجاب فيه الدعوات ويباهي الله فيه الملائكة بأهل عرفات، يوم الوقوف لأداء الحج الأكبر، فيه تغفر الذنوب، ويستجاب الدعاء، وترفع الدرجات، ويتجلى الله على عباده بالمغفرة والرحمة والتوبة، والخير العميم والثواب الجزيل، له فضل عظيم‏،‏ ليس للحجيج وحدهم،‏ بل للمسلمين كافة‏،‏ الحاج وغير الحاج‏،‏ لما خص الله هذا اليوم من فضائل‏،‏ ووعد عباده بالمغفرة والعتق من النيران‏.‏
وأكد علماء الدين، أن يوم عرفة منحة ربانية لتجديد الإيمان وصلة العبد بخالقه، وما أحوجنا إلى أن نعظم ذلك اليوم بما يقربنا إلى الله عز وجل، وأن نفرغ قلوبنا فيه للطاعة طمعاً في رحمة الله.

إكمال الدين
يقول الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر: السعيد من اغتنم عمره في الطاعات وحرص على أيام النفحات والبركات، ومن هذه الأيام يوم عرفة ومن فضائل هذا اليوم المبارك أن فيه إكمال الدين وإتمام النعمة على المسلمين، قال تعالى: (... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ...)، «سورة المائدة: الآية 3»، فقد نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يوم عرفة، وقد قال رجل من اليهود لعمر بن الخطاب رضي الله عنه يا أمير المؤمنين، آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيداً فقال: أي آية؟، قال: (... الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ...)، قال إني لأعلم اليوم الذي نزلت فيه والمكان الذي نزلت فيه، نزلت ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم بعرفة يوم الجمعة، ويؤكد جمهور العلماء أن الله عز وجل قد أتم في هذا اليوم معظم الفرائض والتحليل والتحريم، وأتم على المسلمين النعمة بإكمال الشرائع والأحكام وإظهار دين الإسلام.
وهو يوم الغفران للحجيج والعتق من النار، روي عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة»، وهو أشد يوم على الشيطان.

الصوم والدعاء
يشير د. محمد الشحات الجندي عضو مجمعالبحوث الإسلامية إلى أن فضل يوم عرفة لا يقتصر على الحجاج، وإنما يشمل المسلمين جميعاً، حيث سن النبي صلى الله عليه وسلم، صيام هذا اليوم المبارك لغير الحاج فصيامه يكفر ذنوب سنة ماضية وسنة مستقبلة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صيام يوم عرفة، إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي بعده والسنة التي قبله»، فصومه رفعة في الدرجات وتكثير للحسنات وتكفير للسيئات، فيستحب صيام يوم عرفة لغير الحاج.
وأضاف أن للدعاء في يوم عرفة خصوصية زائدة على الدعاء في غيره من الأوقات، لكثرة ما يجود به الله تعالى على عباده في هذا اليوم، ولعظيم ما يتفضل به عليهم من إجابة دعائهم، وتحقيق مرادهم، وقبول رجائهم وبلوغ أمانيهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، حتى إن الشيطان ليخنس، فما يرى يوماً هو فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه في يوم عرفة»، وما ذاك إلا لما رأى من تنزل رحمة الله تعالى وتجاوزه عن ذنوب عباده، وعتقه لرقابهم من النار.

من أعظم الأعمال
ويضيف د. محمد داود أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة قناة السويس، أنه من أعظمالأعمال التي يتقرب بها المسلم لربه تعالى في يوم عرفة إدخال السرور على المساكين، والسعي في قضاء حاجات الفقراء والمحتاجين، فهنيئاً لمن يقف على عرفات، وهنيئاً لمن صام يوم عرفة من غير الحجيج، وهنيئاً لمن اغتنم هذه الأيام في التقرب إلى الله، وسعى في مرضاة مولاه، فنصب قدميه لله قائماً وتصدق وأعطى من ماله باذلاً متقرباً، وعمّر وقته بذكر الله تعالى وبتلاوة كتابه، وبر والديه ووصل أرحامه، ومن أراد أن يفعل شيئاً مثل الحجاج ويأخذ ثوابه كاملاً فعليه بصوم يوم عرفة والتقرب لله بالصدقات، وكثرة الدعاء.
وكذلك يجب على المسلم الإكثار من التسبيح والتكبير والتهليل في هذا اليوم، وحفظ الجوارح عن المحرمات، وينبغي للحاج في هذا اليوم العظيم أن يستحضر عظمة ربه أرحم الراحمين ويخلص أعماله لله رب العالمين ويكثر من قول: (... رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)، «سورة البقرة: الآية 201».

القاهرة (الاتحاد)

اقرأ أيضا

عابد فهد.. "هذا أنا" على "قناة الإمارات"