الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
60 مليون نازح ولاجئ في 2014
19 يونيو 2015 00:50

جنيف (أ ف ب) بلغ عدد النازحين واللاجئين بسبب مختلف النزاعات في العالم مستوى قياسيا قدره 60 مليوناً عام 2014، كما أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في تقريرها السنوي، مشيرة إلى أن حجم المأساة يتخطى قدراتها بشكل متزايد. وأشارت المفوضية الى «تزايد مذهل» في عدد الأشخاص الذين أرغموا على الفرار بلغ 59,5 مليون نازح ولاجئ، أكثر من نصفهم من الأطفال، في نهاية 2014 بالمقارنة مع 51,2 مليون في العام السابق. وقال المفوض الأعلى للاجئين انطونيو جوتيريس بمؤتمر صحفي في اسطنبول «لن نعود قادرين بعد فترة على إصلاح الأضرار». وسجل هذا الارتفاع الكبير منذ 2011 مع اندلاع النزاع السوري الذي يعتبر سببا لأكبر عملية نزوح للسكان في العالم على الاطلاق. وأحصت المفوضية في السنوات الخمس الأخيرة 15 نزاعا على الأقل اندلعت أو استؤنفت، وهي ثلاثة في الشرق الاوسط (سوريا والعراق واليمن) وثمانية في افريقيا (ليبيا ومالي وجنوب السودان وشمال نيجيريا وساحل العاج وجمهورية افريقيا الوسطى والكونجو وبوروندي) وواحد في أوروبا (أوكرانيا)، وثلاثة في آسيا (قرغيزستان وعدد من مناطق بورما وباكستان). والبلدان الثلاثة التي تضررت شعوبها أكثر من سواها هي سوريا (7,6 مليون نازح و3,88 مليون لاجئ حتى أواخر 2014)، وافغانستان (2,59 مليون بالاجمال) والصومال (1,1 مليون بالاجمال). ووصل نحو 90% من اللاجئين إلى بلدان غير متطورة اقتصاديا، فيما أعرب جوتيريس عن أسفه للقيود المفروضة على استقبال اللاجئين في أوروبا. وقال إن «إحدى المشاكل التي نواجهها هي عدم وجود سياسة أوروبية في مسألة الهجرة»، داعيا أوروبا إلى «إبقاء حدودها مفتوحة». ولقي حوالى 3500 من الرجال والنساء والاطفال مصرعهم أو اعتبروا مفقودين نتيجة محاولات عبور أوروبا بحرا. وفي ما يتعلق بالجدل الدائر في دول الاتحاد الأوروبي، قلل جوتيريس من حجم توافد المهاجرين الى الدول الثرية. وذكر بأن «86% من اللاجئين في العالم موجودون في دول نامية حاليا، ما يعني ان التصريحات التي قد نسمعها حول التوافد الهائل للاجئين الى الدول الثرية ليس مطابقا للحقيقة».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©