الاتحاد

الإمارات

أحمد بن طحنون يشهد انطلاق برنامج «تدريب الخدمة البديلة»

أحمد بن طحنون في صورة جماعية مع منتسبي البرنامج والمسؤولين(وام)

أحمد بن طحنون في صورة جماعية مع منتسبي البرنامج والمسؤولين(وام)

أبوظبي (وام)

شهد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، انطلاق البرنامج التدريبي للهيئة العامة للطيران المدني الخاص بمجندي الخدمة الوطنية فئة الخدمة البديلة، وذلك بمركز الشيخ زايد للملاحة الجوية في أبوظبي.
واطلع رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية على تفاصيل البرنامج التدريبي الخاص بالمنتسبين، والمهام الموكلة إليهم خلال فترة التحاقهم، وذلك بحضور سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، وعدد من كبار ضباط هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وممثلي الهيئة العامة للطيران المدني، ومنتسبي الخدمة البديلة من الخدمة الوطنية.
وبهذه المناسبة، أعرب اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان عن فخره بما شاهده من استعدادات بالهيئة العامة للطيران المدني لتدريب وتأهيل المجندين، مشيراً إلى الدور الكبير للهيئة، وما تقدمه من خدمات ملاحية وجوية، تضمن توافر الخدمات اللازمة، وفقاً لأعلى معايير الجودة والسلامة، وتمنى التوفيق لها في غرس أعلى المهارات الخاصة بتنظيم ورقابة سلامة وأمن وبيئة الطيران المدني لدى منتسبي البرنامج التدريبي.
وقالت الهيئة العامة للطيران المدني: «إن جميع الملتحقين بالبرنامج سيحظون باهتمام واسع من إدارة الهيئة بمستوياتها كافة، بهدف تأهيل مجندي الخدمة الوطنية في مختلف الوظائف، حسب المعايير المطبقة في الهيئة العامة للطيران المدني، وقد تم تشكيل فريق عمل من مختلف الإدارات، سيعمل على التنسيق المستمر مع هيئة الخدمة والوطنية والاحتياطية والإدارات المختلفة بمركز الشيخ زايد للملاحة الجوية، وسيقوم بمتابعة البرامج التدريبية لجميع المتدربين، ورفع التقارير الخاصة بهم، بالإضافة إلى التركيز على الطلبة المميزين، وإتاحة الفرص الوظيفية للمهتمين منهم لدى الهيئة العامة للطيران المدني».
كانت الهيئة العامة للطيران المدني قد حصرت الوظائف المناسبة بالمركز لاستقبال المرشحين من الخدمة الوطنية، حسب المعايير المتبعة، وتم إجراء اختبارات للمرشحين، ومقابلة الناجحين، لاختيار العناصر المناسبة للانضمام للبرنامج، قبل أن تتم عملية مقابلة أصحاب التخصصات الفنية مباشرة من قبل إدارة الاتصالات والملاحة والاستطلاع لاختيار الفنيين والمهندسين.
ويستمر البرنامج التدريبي 12 شهراً، تتساوى في المدة الزمنية مع الخدمة الوطنية، وسيؤدي منتسبو الخدمة البديلة الأعمال الإدارية أو الفنية أو المدنية التي تتناسب وإمكاناتهم في مختلف الوحدات التابعة للقوات المسلحة أو وزارة الداخلية أو جهاز أمن الدولة أو أي جهات أخرى تحددها لجنة الخدمة الوطنية والاحتياطية، الأمر الذي يوفر لجميع المواطنين غير اللائقين طبياً الانضمام إلى الصفوف الميدانية والتدريبية للخدمة الوطنية وبكل يسر، ونيل شرف الالتحاق بخدمة الوطن بصفة مدنية، لأن حماية الوطن والحفاظ على مكتسباته لا يكونان فقط بحمل السلاح وخوض المعارك بل أيضاً بتقديم الدعم اللازم للقطاعات الحيوية أثناء حالات الطوارئ والأزمات والكوارث، بما يضمن استمرارية عمل تلك القطاعات.

اقرأ أيضا

روسيا تعفي مواطني الدولة من تأشيرة الدخول اعتباراً من اليوم الأحد