الاتحاد

الاقتصادي

استراتيجية جديدة للتعاون بين هيتاشي و إس تي إم إي

دبي - الاتحاد: أعلنت هيتاشي لأنظمة المعلومات وشريكها إس تي إم إي عن استراتيجية إقليمية بالاعتماد على النجاحات السوقية التي تحققت خلال السنتين السابقتين، واجتمع المدراء التنفيذيون من كلا الشركتين خلال فعاليات مؤتمر تخزين البيانات الذي جرت فعالياته في دبي من تاريخ 14 مايو وحتى 16 مايو، وذلك لمناقشة كيفية البدء بهذه الاستراتيجية، التي تعتمد على مجموعة كاملة من حلول هيتاشي لأنظمة المعلومات، وذلك لمساعدة الشركات الكبيرة والمتوسطة على استخدام بنى هيكلية لتخزين البيانات مركزيا بحيث تكون أكثر مرونة واعتمادية وفاعلية· أما التركيز المستقبلي لهذه الشراكة الجديدة والقوية بين هيتاشي لأنظمة المعلومات وSTME فسيكون حول التوجه الأكثر فعالية وتركيزا· قال مايكل فاث، نائب الرئيس الأول والمدير العام لشركة هيتاشي لأنظمة المعلومات، أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: 'لقد نجحنا منذ البداية بالحصول على حصة سوقية ملفتة في الشرق الأوسط وذلك مع توجهنا نحو المستوى الأكثر تطورا من حلول التخزين ذات التطبيقات العالية المستوى، يجب علينا العمل على مقربة مع الشركاء الذين يشاركونا في رؤيتنا والذين لديهم أيضا معرفة عميقة باحتياجات عملائنا وبالفرص المتواجدة في السوق، بالإضافة إلى الإمكانية الموثوقة في توصيل ما نقوم بعرضه لهؤلاء العملاء' وأضاف قائلا: 'لقد قدمت سشح باستمرار الخدمة ذات الجودة العالية والدعم للعميل الذي يساهم في نمو هيتاشي في السوق· إننا نتطلع قدما نحو رفع مستوى هذه الشراكة نحو مستوى أعلى، وذلك لأننا نتطلع نحو قطاعات أفقية أكثر ونحو تقديم حلول أكثر تطورا'·
وأضاف المدير التنفيذي لشركة سشح، بيتر أوبري: 'مع أن سشح تتمسك باستراتيجية المزودين المتعددين، لأننا نعتقد أن ذلك ما يتطلع إليه العملاء بالنسبة لمزودي الحلول المتكاملة، مع ذلك نحن نؤمن بفاعلية حلول هيتاشي لأنظمة المعلومات بالذات، وبالفوائد التي يقومون بتقديمها للشركات في المنطقة· لقد استثمرت هيتاشي لأنظمة المعلومات بشكل كبير في البحث والتطوير لتقديم حلول تلبي وبشكل خاص احتياجات أكبر قدر ممكن من الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة في أسواق الشرق الأوسط· إن العمل مع مزود قوي يمنحنا الميزة التنافسية، ويسمح لنا بتقديم الحلول الفائقة لعملائنا التي تتميز بأنها حلول قياسية ويمكن الاعتماد عليها وذات تكلفة ملائمة'·

اقرأ أيضا

الخوري: إيرادات 2018 لا تشمل الدخل من «المضافة» و«الانتقائية»