الاتحاد

لابد من صنعاء

المقاومة تتقدم في الحديدة واستسلام عشرات الحوثيين

عناصر المقاومة اليمنية على مشارف الحديدة (وام)

عناصر المقاومة اليمنية على مشارف الحديدة (وام)

سيطرت «ألوية العمالقة» التي تقود قوات المقاومة اليمنية المشتركة المدعومة من التحالف العربي، أمس، على آخر جيوب ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية في مدينة الدريهمي وتقدمت باتجاه مشارف مدينة وميناء الحديدة الاستراتيجي. وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن الألوية انتشرت في معظم أحياء المدينة بعد السيطرة على جميع المقرات الحكومية والأمنية في المديرية المحررة بالكامل في محافظة الحديدة بعد مديريات الخوخة، وحيس، والتحيتا.
وأعلنت قيادة ألوية العمالقة في بيانات متعددة، سيطرة قواتها على المجلس المحلي لمديرية الدريهمي ومقر الشرطة والمركز الصحي بعد ساعات على انتشارها داخل المدينة، وفرار بقايا الميليشيات التي كانت تتحصن داخل الأحياء السكنية. ورددت مكبرات صوت تابعة للقوات تكبيرات عيد الأضحى من وسط المدينة التي صدحت أيضاً مآذن مساجدها ابتهاجاً بتحريرها. وقالت مصادر محلية إن عشرات الانقلابيين استسلموا لقوات العمالقة، فيما لاذ عدد من قيادات وعناصر الميليشيات بالفرار عبر طرق فرعية إلى خارج الدريهمي التي يمهد تحريرها لتقدم قوات المقاومة إلى مديريات بيت الفقيه والمنصورية والسخنة وسط الحديدة، إضافة إلى السيطرة على منطقة كيلو 16 المدخل الرئيس لمدينة وميناء الحديدة، ومعبر معظم إمدادات الحوثيين القادمة من صنعاء.
وقتل ما لا يقل عن 231 حوثياً وجرح عشرات آخرون في الغارات الجوية للتحالف والمعارك الميدانية مع قوات المقاومة منذ بدء عملية تحرير مركز الدريهمي، مطلع الأسبوع الماضي. وأفشلت قوات المقاومة أمس هجوماً عنيفاً للميليشيات على منطقة الجاح الساحلية المحررة في مديرية بيت الفقيه، وكبدت المهاجمين في اشتباكات عنيفة استمرت 6 ساعات عشرات القتلى والجرحى. كما اعتقلت قوات المقاومة أربعة عناصر للميليشيات كانوا ضمن وحدة استطلاعية قبل ساعات على بدء الهجوم الفاشل. فيما قتل أكثر من 20 حوثياً وأصيب آخرون في قصف جوي للتحالف العربي على تعزيزات عسكرية للميليشيات أثناء مرورها على الطريق بين زبيد والتحيتا، ما أسفر عن تدمير عدد من المركبات.
وواصلت قوات المقاومة المدعومة من التحالف تقدمها على طول الساحل الغربي اليمني، وباتت على مشارف الحديدة. وقال مقاتلو المقاومة في تصريحات ل «وكالة أنباء الإمارات»: «نحن الآن قريبون من منطقة الدريهمي التي تخضع لسيطرة الحوثيين الذين منعوا سكانها من مغادرتها وقاموا بتلغيم منازلها ومساجدها دون مراعاة لحرمة بيوت الله». وأوضح أن الميليشيات تتعمد زرع المتفجرات واستهداف البنية التحتية المدنية واحتجاز السكان واستخدامهم دروعاً بشرية ضمن التكتيكات المنهجية الإجرامية التي تتبعها بشكل متكرر في جميع المناطق التي تخضع لسيطرتها في سبيل إخضاع سكانها من الأبرياء العزل وإذلالهم. وأكد أحد مقاتلي المقاومة أن قوات الشرعية اليمنية ستواصل مسيرتها لتحرير اليمن كله بمساندة قوات التحالف. محذرا من الضرر البالغ الذي يلحقه الحوثيون باليمن. وشدد على أن النصر على الحوثيين بات قريبا، وقال:«سنبذل قصارى جهدنا لحماية أرواح المدنيين الأبرياء».
وشنت مقاتلات التحالف أمس 24 غارة على معسكرات للميليشيات في مديريتي أرحب وهمدان شمال صنعاء. وقال سكان ومصادر عسكرية إن الطيران شن 13 غارة على معسكرين في جبلي الصمع والفريجة بمديرية أرحب، فيما استهدفت 11 غارة معسكراً ومواقع في منطقة الفرزة بمديرية همدان. وأعلن التحالف تدمير منظومة دفاع جوي صاروخية طراز «سام 6» تابعة للحوثيين في صنعاء، وقال «إن الاستخدام العشوائي لمنظومات الدفاع الجوي يهدد الملاحة الجوية والإغاثة»، مؤكداً أنه سيمنع التنظيمات الإرهابية من الحصول على قدرات تهدد الملاحة الجوية».
ونفذت مقاتلات التحالف، أربع غارات على مخابئ أسلحة للحوثيين بمديرية حرف سفيان بمحافظة عمران شمال صنعاء، ودمرت موقعين للمتمردين في مديرية نهم القريبة من العاصمة. كما دمر الطيران مواقع للحوثيين في مديرية صرواح بمحافظة مأرب، بحسب مصدر عسكري أكد سقوط قتلى من الحوثيين وتدمير آليات. في وقت حررت قوات الجيش مسنودة بطيران التحالف، أمس، مواقع جديدة في جبهة الملاجم شمال محافظة البيضاء وسط اليمن.
وقال قائد محور بيحان قائد اللواء 26 مشاة، اللواء الركن مفرح بحيبح، إن مقاتلي الجيش تمكنوا من تحرير جبال الفضحتين وجبال القرض ومنطقة أعشار وجبال الكبار وأجزاء واسعة من سلسلة جبال البياض، في مديرية الملاجم. موضحاً أن المساحة المحررة تمتد من مديرية ناطع المجاورة وحتى الملاجم، وتقدر بنحو 60 كيلومتراً. وسيمهد ذلك إلى تحرير منطقة عفار الاستراتيجية وسط الملاجم، بحسب بحيبح الذي أكد أن ميليشيات الحوثي في حالة انهيار كبير ولم تصمد أمام ضربات الجيش والمقاومة»، مشيداً بالدور الداعم والمساند للتحالف في معركة تحرير البيضاء.
وحررت قوات الجيش بإسناد من التحالف مواقع جديدة في مديرية خب الشعف بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن. وذكر موقع الجيش على الإنترنت أن قوات الجيش حررت جبال قشعان والجلة وميفعة والمنقلة ومشاقل في وادي سلبه بمديرية خب الشعف، بعد معارك عنيفة تكبدت خلالها الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات». وأضاف أن الحوثيين لاذوا بالفرار مخلفين جثث قتلاهم، وكميات من الذخائر والأسلحة المتنوعة بينها قناصات وقذائف آر بي جي.
وأفادت قوات الجيش بمقتل وإصابة العشرات من الحوثيين في معارك بمحافظة حجة. وقال المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة في بيان إن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في صفوف الميليشيات، أثناء تطهير عدد من المزارع والجيوب جنوب مديرية حيران». وأضاف أن قوات الجيش تمكنت كذلك من أسر تسعة أفراد من عناصر الميليشيات، والسيطرة على عدد من الدوريات العسكرية التابعة لهم.
وأكد محافظ حجة، اللواء ركن عبدالكريم السنيني أن الميليشيات تعيش آخر أيامها في ظل الانتصارات المتلاحقة التي يسطرها أبطال الجيش والمقاومة المسنودين بالتحالف. وقال إن الميليشيات تعيش انهيارات كبيرة في مختلف الجبهات خصوصا في حجة التي جرى خلال الأيام الماضية تحرير مدينة جديدة من قبضتهم وطرد عناصرهم منها، مشيرا إلى أن الانتصارات التي تحققت بتحرير مركز بمديرية حيران والسيطرة على الخط الدولي الرابط بين حرض والحديدة يؤكد أن هذه الميليشيات منهزمة ومنكسرة وتعيش أيامها الأخيرة. وأشار إلى أن تأمين حيران والخط الدولي يمثل نقلة نوعية في سير المعارك يمكن من تضييق الخناق على مناطق جديدة ويمهد لانتصارات جديدة وتحرير مديريات لا تزال تحت قبضة الميليشيات.
وقتل 31 من عناصر الميليشيات في اشتباكات مع الجيش اليمني في مديرية باقم، بمحافظة صعدة. وتمكن الجيش، بإسناد من طائرات التحالف، من تدمير 3 مركبات محملة بالعتاد تابعة للميليشيات. وسيطر الجيش، على معظم أنحاء مديرية باقم، وتمكنت عناصره من طرد الميليشيات من آخر المرتفعات الاستراتيجية في المديرية. وأحرزت قوات الجيش، تقدما، في الملاحيظ، حيث أحكمت السيطرة على السوق، وسيطرت ناريا على الطريق المؤدي نحو مران، معقل زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي.

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام، وام ووكالات (صنعاء، عدن)

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 16 فلسطينياً بالضفة