الاتحاد

عربي ودولي

«الشرعية» تقتلع الحوثيين من «الهاملي» و«جبل المركوزة»

طريق إمدادات للحوثيين دمرته غارات «التحالف» في صعدة (رويترز)

طريق إمدادات للحوثيين دمرته غارات «التحالف» في صعدة (رويترز)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

حررت قوات الشرعية اليمنية بدعم من التحالف العربي أمس، منطقة الهاملي الاستراتيجية في شمال مدينة موزع بمحافظة تعز. وقال الجيش في بيان: «إن قواته سيطرت على المنطقة إثر هجوم واسع ومباغت على مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية الإيرانية التي تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة»، وأضاف «إن قوات الجيش والمقاومة الشعبية استولت على مخزن أسلحة كبير للميليشيات في منطقة المقيصع بالهاملي، إضافة إلى آليات عسكرية كانت بحوزة الحوثيين الذين لاذوا بالفرار».
ويمهد تحرير منطقة الهاملي لبسط نفوذ قوات الشرعية على كامل مديريات غرب ووسط تعز، ويؤمن الطرق المؤدية إلى محافظة الحديدة المجاورة. وقد تواصلت أمس الاشتباكات المتقطعة بين قوات الشرعية والميليشيات في العديد من مواقع القتال في مقبنة شمال موزع. وقتل حوثيان وجرح آخرون بقصف مدفعي لقوات الجيش على وادب حنش غرب جبل هان في الجبهة الغربية الجنوبية لمدينة تعز.
وأحكمت قوات الشرعية أمس سيطرتها على منطقة الحوجلة شمال مدينة تعز بعد اشتباكات عنيفة. ونقل موقع الجيش (سبتمبر نت) عن مصدر عسكري ميداني أن قوات الشرعية أمنت وبشكل كامل منطقة الحوجلة بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية، مؤكداً مقتل القيادي الحوثي، علي محمد القبيسي، وأربعة من مرافقيه في قصف مدفعي للجيش على موقعهم أسفل منطقة عصيفرة شمال تعز.
وفي جبهة الساحل الغربي، تقدمت قوات الجيش والمقاومة وبغطاء جوي من التحالف، صوب منطقتي السبلة والمحجر على مشارف مدينة حيس جنوب محافظة الحديدة. وقالت مصادر في المقاومة، إن قوات الشرعية تقدمت صباحاً إلى منطقة المحجر واستولت على آليات عسكرية للميليشيات وأسرت 10 من الحوثيين. كما استعادت قوات الجيش والمقاومة وبإسناد جوي من التحالف، جبل المركوزة الاستراتيجي في مدينة ناطع بمحافظة البيضاء. وقالت مصادر عسكرية ميدانية لـ«الاتحاد»، إن قوات الجيش والمقاومة شنت هجوماً كبيراً لاستعادة الجبل الاستراتيجي من الميليشيات، مشيرة إلى أن طيران التحالف ساند بقوة الهجوم ونفذ غارات على مواقع وآليات للحوثيين في الجبل.
وأكدت المصادر أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من فرض سيطرتها الكاملة على جبل المركوزة وطرد ميليشيات الحوثي التي فرت مذعورة تحت ضغط القصف المدفعي والغارات الجوية للتحالف، لافتة إلى مصرع العديد من عناصر الميليشيات وتدمير آليات لهم خلال القصف المدفعي والجوي. ونشر ناشطون على مواقع التواصل صوراً لعربات عسكرية في منطقة جبلية قالوا إنها تابعة للميليشيات.
وفي شمال اليمن، تواصلت المعارك ولليوم الثالث على التوالي في مديرية رازح غرب محافظة صعدة معقل المتمردين الحوثيين. وأكدت مصادر ميدانية في الجيش مقتل ما لا يقل عن 68 حوثياً في الغارات الجوية التحالف والمعارك الدائرة في مناطق جبلية في رازح منذ مساء الاثنين، إضافة إلى تدمير 7 مركبات عسكرية ومخازن للألغام والذخائر. وقالت المصادر، إن قوات الجيش التي حررت جبل الأزهور ومناطق عدة قريبة استولت على كميات من الأسلحة والقناصات والقذائف الصاروخية خلفتها الميليشيات في المناطق المحررة. وشن الطيران أربع غارات على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في بلدة باقم شمال صعدة، وهاجم أهدافاً في بلدة الصفراء وسط المحافظة.
وتمكن طيران التحالف من تدمير مركبات وثكنات عسكرية تابعة للميليشيات قبالة نجران. وأفاد مراسل «العربية» أن الطائرات من دون طيار تمكنت من رصد مواقع الحوثيين، الذين حاولوا التخفي في مناطق جبلية وعرة، لاستهداف مدينة نجران المأهولة بالسكان، عبر القذائف والأسلحة التي كانت بحوزتهم. وأفادت مصادر أن طيران التحالف استهدف مواقع الحوثيين التي تم تحديدها، ما أسفر عن مقتل 15 حوثياً وتدمير عدد من مركباتهم.
وفي محافظة حجة، قال الجيش الوطني، إن الفرق الهندسية التابعة له انتزعت 5842 لغماً من المناطق المحررة في مدينة ميدي الساحلية زرعتها ميليشيات الحوثي في أوقات سابقة. وأفاد المركز الإعلامي للجيش في بيان أن الألغام التي تم نزعها توزعت بين 2616 لغماً مضاداً للعربات و2268 لغماً مضاداً للأفراد و232 عبوات ناسفة و654 لغماً دواسات و32 لغماً مظلي و40 لغماً بحرياً.

اقرأ أيضا

الهند: انفصاليو كشمير مستعدون للحوار